EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2013

17 ألف سائح سعودي في تايلند رغم قرار منع السفر

عبدالإله الشعيبي

عبدالإله الشعيبي

قال القائم بالأعمال السعودي في سفارة المملكة في تايلند عبدالإله الشعيبي إن دائرة الهجرة التايلندية قدَّرت عدد السائحين السعوديين في تايلند بـ17 ألف سائح خلال العام الماضي، وذلك على الرغم من منع السفر إلى تايلند على خلفية

قال القائم بالأعمال السعودي في سفارة المملكة في تايلند عبدالإله الشعيبي إن دائرة الهجرة التايلندية قدَّرت عدد السائحين السعوديين في تايلند بـ17 ألف سائح خلال العام الماضي، وذلك على الرغم من منع السفر إلى تايلند على خلفية قضايا عالقة بين البلدين منذ 20 عاماً.

وأكد الشعيبي بحسب صحيفة |الشرق السعودية" أن 90 سائحاً فقط من بين 17 ألفاً سجلوا جوازات سفرهم لدى سفارة المملكة في بانكوك. وبيَّن في تصريحات لـ «الشرق» أن الفكرة المغلوطة لدى السائحين السعوديين لتايلند عن طبيعة عمل سفارة المملكة هناك، خلقت حالة من الخوف من تسجيل جوازاتهم لدى السفارة، ظناً منهم أن السفارة ستبلغ الجهات المسؤولة في المملكة عن دخولهم تايلند.

وأوضح الشعيبي أن عمل السفارة يتلخص في تقديم العون للسائح وليس من مهامها الإبلاغ عن السائحين لأي جهة.

وأشار إلى أنه على الرغم من منع السفر إلى تايلند، إلا أن الظروف السياسية المضطربة التي تشهدها عديد من الدول المجاورة للمملكة رفعت عدد السائحين السعوديين الزائرين لتايلند، متوقعاً ارتفاع عدد السائحين السعوديين لتايلند خلال هذا العام. وقال «كثير من السائحين لا يلجأون للسفارة إلا بعد وقوع مشكلة لهم كفقدان جواز السفر، وفي هذه الحالة يصعب على السفارة إيجاد حل سريع نظراً لعدم تسجيل السائح المسبق لبياناته عند السفارة فور دخوله البلاد». وعن المخاطر التي قد تنجم عن فقدان جواز السفر، يذكر الشعيبي «تخشى السفارة من استغلال جواز السفر السعودي أو وقوعه في أيدي عابثين مستغلين التسهيلات التي يتمتع بها الجواز السعودي، كما أنه قد يلحق الضرر بالمواطن، فعلى سبيل المثال لا الحصر استغلال الجواز في حجوزات بفنادق أو غيره أو حتى تزويره للحصول على تأشيرات دول أخرى».