EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2013

خالد الثبيتي لـ"السعودية اليوم": سننزل أقصى العقوبات بحق المقصرين في مركز تأهيل جازان

خالد الثبيتي - حلقة مراكز التأهيل

خالد الثبيتي - حلقة مراكز التأهيل

أكد المتحدث الرسمي بالشؤون الإجتماعية بجازان , خالد الثبيتي , أن خللا في نظام المشتريات الحكومية هو ما جعل العديد من الشركات المشغلة المتعاقدة مع تقدم خدمات ضعيفة جدا مقارنة بغيرها من الشركات , وأن إيجاد حل لهذا الخلل يعتبر خطوة كبيرة نحو الحد من التقصير الناتج من هذه الشركات , وأضاف خلال حديث مع "السعودية اليوم" أن الوزارة تسعى بشكل دائم إلى إيقاف الأخطاء التي تسبب بها هذه الشركات .. إلى الحوار

أكد المتحدث الرسمي بالشؤون الإجتماعية بجازان , خالد الثبيتي , أن خللا في نظام المشتريات الحكومية هو ما جعل العديد من الشركات المشغلة المتعاقدة مع تقدم خدمات ضعيفة جدا مقارنة بغيرها من الشركات , وأن إيجاد حل لهذا الخلل يعتبر خطوة كبيرة نحو الحد من التقصير الناتج من هذه الشركات , وأضاف خلال حديث مع "السعودية اليوم" أن الوزارة تسعى بشكل دائم إلى إيقاف الأخطاء التي تسبب بها هذه الشركات .. إلى الحوار

  • لماذا لا تزال شركة النصبان تقوم بتشغيل مركز التأهيل الشامل في جازان بالرغم من أخطائها الكارثية ؟

نظام المشتريات الحكومية ينص على طرحها كمنافسة عامة , ويتم ترسية المشروع في النهاية على من يتقدم بأقل سعر , وهذا برأيي خطأ في النظام لأنه قد يأتي من يقدم خدمة أفضل لكن لا يرسي عليه المشروع بسبب أنه يطلب مبالغ أكثر , وهذا ما حدث فشركة النصبان المسؤولة عن تشغيل مركز التأهيل الشامل في جازان رسى عليها المشروع لأنه تقدمت بالسعر الأقل , ولكن عقدها على وشك الإنتهاء فلم يتبق فيه سوى أقل من 3 أشهر , أتمنى مع تجديد العقود في العام القادم أن نتجاوز هذا الخطأ النظاممي ويتم التعاقد مع الشركة الأفضل .

  • من يقوم بتقييم العروض ؟ ولماذا لا يتم التقييم على أسس فنية بدلا من النظر إلى السعر الأفضل ؟

هناك لجنة فنية لا يمكنني أن أتدخل في عملها وتقييمها .

  • بكل صراحة , هل تقومون بمعاقبة المقصرين أو على الأقل كشف القصور إن وجد ؟

لو وصل لنا في الوزارة أي حالة تعاني من قصور أو إهمال لا سمح لها , يتم إنهاء عقد الموظف الذي قام بهذا الخطأ وإحالته للتحقيق , ونحن نقيم الخطأ من منظور إداري وآخر شرعي , فلا يمكننا إتخاذ إجراء بحق أي شخص إلا بعد التأكد من الموضوع من كل جوانبه , إن كان هناك بالفعل تقصير فيتم إعفاء مدير المركز كما حدث في عفيف , الخرج , عرعر ومناطق أخرى , وإنا كان الخطأ حدث من الشركة المشغلة فيطبق بحقها نظام الغرامات كما ينص عليه العقد الموقع بينها وبين الوزارة , وتصل هذه الغرامات إلى أكثر من 80 ألف ريال , وبالنسبة للعاملين فتصل العقوبة بحقهم إلى السجن أو الجلد إذا تم إحالتهم إلى هيئة الرقابة والتحقيق وصدر بحقهم حكم شرعي كما حدث في مراكز التأهيل الشامل في الخرج والدرعية .

  • ما تعليقك على ما ظهر في تقرير "الثامنة" من مناظر مؤلمة وغير إنسانية طبقها العاملين بمركز التأهيل الشامل بجازان في حق النزلاء ؟

سأشاهد التقرير مرة أخرى لأحكم بشكل أدق , وساتصل بمدير عام المركز وبمدير الشؤون الإجتماعية بالمنطقة , وإن ثبت بالفعل أن هناك خطأ ارتكبته الشركة المشغلة فسنطبق عليها أشد العقوبات كما حصل في الكثير من المناطق حول المملكة , نحن لا نرضى في الوزارة بأن يتم إرتكاب أي خطأ بحق النزلاء أو أن يتم التستر على المقصرين وذلك بدأ من معالي الوزير إلى أصغر موظف .