EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

5 مهن لعمل الإندونيسيات في السعودية.. "الخادمة" ليست منها

دخل استقدام العمالة الإندونيسية نفقا مظلما، ففي الوقت الذي تنتظر فيه مكاتب العمالة في جاكرتا موافقة السعودية على استقبال عمالتها ...

دخل استقدام العمالة الإندونيسية نفقا مظلما، ففي الوقت الذي تنتظر فيه مكاتب العمالة في جاكرتا موافقة السعودية على استقبال عمالتها على 7 مسميات وظيفية حددها الجانب الإندونيسي؛ أكدت العمل أن الوزارة لا تنوي إصدار تأشيرات بالمسميات التي وضعها الإندونيسيون كشرط لاستئناف إرسال العمالة.

وبحسب "الاقتصادية" قال يونس يماني، رئيس اتحاد مكاتب العمالة الإندونيسية "همستاكاكي" ورئيس اللجنة العمالية الإندونيسية، إن بلاده منعت بشكل نهائي إرسال العمالة إلى السعودية للعمل بمسمى "عاملة منزلية".

وأشار إلى أن بلاده تنتظر حاليا رد الحكومة السعودية فيما يتعلق بإصدار تأشيرات للعمالة الإندونيسية تحت مسميات سبع مهن هي: "طباخ أو طباخة، مربية أطفال، جليسة أطفال، مقدم رعاية للمسنين، سائق، بستاني، عامل نظافةمشيرا إلى رغبة بلاده إضفاء طابع التخصص على عمالتها، مضيفا أنه لم يعد من المقبول في بلاده أن تعمل العاملة طوال اليوم في منزل صاحب العمل دون إجازات، أو حماية أو السماح لها بالاختلاط في المجتمع، على حد قوله.

وأوضح اليماني، أن وزارة العمل الإندونيسية حددت المهن السبع فقط يسمح من خلالها بإرسال العمالة الإندونيسية للعمل في دول الخليج والشرق الأوسط، لافتا إلى أنه منذ بداية شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، تم البدء في تصدير العاملات الإندونيسيات على تأشيرة "عاملة نظافة".

وأضاف: "تحدثنا مع شركات الاستقدام في السعودية، وأوضحنا لهم شروط بلادنا لإعادة تصدير العمالة، ومنها أن تبيت العمالة مع الشركة في سكن مخصص لهم وليس في منزل صاحب العمل، وألا تتجاوز ساعات العمل 12 ساعة في اليوم كحد أقصى، كما اشترطنا موافقة العاملة على المبيت في بيت صاحب العمل، وإن وافق العامل على البقاء في بيت صاحب العمل فعليه أن يلتزم بساعات العمل المحددة وهي ثماني ساعات فقط، وما زاد عليها يحسب بأجرة إضافية".

وحول قانونية السماح لعاملات النظافة بالعمل كعاملات منزليات، بين أن هذا الأمر غير نظامي، إلا أن الجانبين الإندونيسي والسعودي توصلا إلى ذلك لإيجاد حل وسط، موضحا أن الأنظمة السعودية لا تسمح بإصدار تأشيرة بمسمى "جليسة أطفال" أو "مقدمة رعاية منزليةكما لا تسمح الحكومة الإندونيسية بإرسال العاملات تحت مسمى "عاملة منزلية".

وأضاف، "كما أن الأمر يتعلق بالحكومة السعودية، ومدى موافقتها على إصدار تأشيرة لجليسة أطفال والمهن السبع الأخرى أم لا".

وألمح إلى أن مشكلة تعطل وصول العمالة المنزلية للسوق السعودية اليوم تقع على عاتق الحكومة السعودية، خصوصا بعد قرارات الرئيس الإندونيسي الأخيرة، بشأن منع تصدير العاملات المنزليات، وألا يتم التعاقد مع مواطنين بل مع شركات، لضمان تحقيق الحماية الكاملة لهن، وحفظ كرامتهن، وللتأكد من انخراطهن في المجتمع وتحقيق التواصل مع أبناء جلدتهن.

بدوره، قال تيسير المفرج مدير المركز الإعلامي لوزارة العمل، إن لكل بلد سيادته وحريته وقراراته التي لا يمكن التدخل فيها، وما اتخذته إندونيسيا يعد شأنا محليا، والوزارة ليس لها أن تتدخل فيه.

وأكد أن توقيع المملكة لاتفاقية تنظيم استقدام العمالة مع حكومة إندونيسيا، كان بناء على دعوتها وترحيبها بتلك الخطوة، إلا أن الاتفاقية لم تدخل حيز التنفيذ حتى الآن، ولم تستكمل بعد الإجراءات الداخلية في إندونيسيا، بالرغم من انتهاء مرحلة تبادل زيارات الوفود بين وزارتي العمل في البلدين.