EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2015

%13 من السعوديات مهددات في أرحامهن

كشف الدكتور سمير سندي، رئيس الجمعية السعودية للمناظير النسائية، أن مرض "بطانة الرحم الهاجرة" يشكل تهديدًا حقيقيا للنساء في المملكة، إذ يصيب 13% منهن.

 كشف الدكتور سمير سندي، رئيس الجمعية السعودية للمناظير النسائية، أن مرض "بطانة الرحم الهاجرة" يشكل تهديدًا حقيقيا للنساء في المملكة، إذ يصيب 13% منهن، خاصة بين الفـئات من 15 إلى 49 سنة، ويؤدي إلى العقم، وهناك أكثر من 176 مليون سيدة في العالم يعانين من هذا المرض.

وأشار سندي في حديث نقلته صحيفة الشرق على هامش انطلاق الملتقى السعودي الثاني لمرض بطانة الرحم الهاجرة، عن عدم وجود دراسة عن مرض البطانة الهاجرة على مستوى المملكة، عدا دراسة أقيمت في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض.

وأضاف سندي: "المرض يعتبر بالفعل سبباً من أسباب حالات العقم لدى النساء، حيث يمثل ما بين 30 – 40 % من أسباب حالات العقم". وقال "يمكن أن يصيب المرض غير المتزوجات، وفي المراحل البسيطة يمكن إعطاؤهن حبوب منع الحمل لإيقاف المبايض حتى لا تسوء الحالة، ولا تعتبر الحبوب سببا للعقم، بل تكون نوعا من العلاج".

وبيّن أن مرض "بطانة الرحم الهاجرة" يعتبر من الأمراض النادرة لدى العرب عامة، ولكن لوحظ في السنوات العشر الأخيرة تزايدٌ مستمر في نسب الإصابة. وتشير التقارير الطبية والأبحاث الدولية إلى أن انتشار هذا الداء لدى النساء يقدر بـ 10-15 %، ونحو 75 % من حالات الإصابة بهذا الداء تظهر في سن 25 – 45 عاماً.