EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2012

الثامنة:شركات التبغ تستهدف المراهقين في السعودية ووزارة الصحة لا تعترف أنه سبب الوفاة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع التدخين في السعودية، خلال برنامج "الثامنة" مع داود الشريان،أن نسبة المدخنين في تزايد مستمر سنوياً، وأنها وفقاً للإحصائيات الأخيرة تقدر بنسبة 23 في المئة بين سعودي ومقيم،وأن وزارة الشؤون البلدية والقروية، لم تقرر منع بيع الدخان لمن هم أقل من 18 عاما، إلاّ منذ أسابيع قليلة، رغم أن السعودية طرف في اتفاقية مكافحة التدخين.

  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2012

الثامنة:شركات التبغ تستهدف المراهقين في السعودية ووزارة الصحة لا تعترف أنه سبب الوفاة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 64

تاريخ الحلقة 13 يونيو, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • الدكتور ماجد بن عبدالله المنيف
  • الأستاذسليمان الصبي
  • الدكتور فهد الخضيري
  • الدكتور عبدالرحمن القحطاني
  • أبو عبدالله

شددت الحلقة التي ناقشت موضوع التدخين في السعودية، خلال برنامج "الثامنة" مع داود الشريان،أن نسبة المدخنين في تزايد مستمر سنوياً، وأنها وفقاً للإحصائيات الأخيرة تقدر بنسبة 23 في المئة بين سعودي ومقيم،وأن وزارة الشؤون البلدية والقروية، لم تقرر منع بيع الدخان لمن هم أقل من 18 عاما، إلاّ منذ أسابيع قليلة، رغم أن السعودية طرف الاتفاقية الإطارية لمكافحة التدخين منذ 7 سنوات، كما يوجد لدينا 5 جمعيات خيرية لمكافحة التدخين في السعودية،جاء ذلك بحضور مشرف العام على برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة الدكتور  ماجد بن عبدالله المنيف،وأمين عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين سليمان الصبي،عالم أبحاث ورئيس وحدة أبحاث المسرطنات في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الدكتور فهد الخضيري،و أمين عام الجمعية الخيرية للتوعية الصحية (حياتنا) الدكتور عبدالرحمن القحطاني،ومن جدة عبر الأقمار الصناعية ( أبو عبدالله) أحد المتضررين من التدخين ورافع قضية على شركات التبغ.

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بعرض تقرير أعده الزميل بدر الشريف من جدة، تحدث فيه عن رواد المقاهي والمحلات التجارية، والفئة المستهدف من الشباب والشابات ، وأن هدف أصحاب الشركات هو الربح، وليس اختيار مندوبهم في البيع أن كان مدخن أو لا المكسب أولاً ، فقلة التوعية أنتجت عن جمعيات تطوعية هي الوحيده التي تحارب هذه الظاهرة وبمجهودات شخصية .

وجاء الحديث داخل الأستوديو مع أمين عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين الأستاذ سليمان الصبي: " السعودية تستورد 13.3 مليار سيجارة سنوياً، وأن المدخنون يحرقون أكثر من ثلاث مليار سيجارة في المملكة، غير أن التي يتم تهريبها بنسبة 30% لداخل السعودية ".

حجم الصغار المدخنين في السعودية يشكل 15%
الدكتور ماجد المنيف

بينما قال المشرف العام على برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة الدكتور ماجد المنيف:" عدد المدخنين في السعودية وصل 6 ملايين ،وأن الإحصائيات لدينا تشير أن صغار السن والتي تتراوح أعمارهم بين 13 عاماً و18 عاماً هم 15% من حجم المدخنين في السعودية، وبكل تأكيد هي نسبة جداً عالية ،كما أثبت وثيقة سرية أن شركات التبغ الأجنبية تستهدف المراهقين من هذا السن لسيطرة على الإدمان، وبذلك يكون هو الشخص المرجو عليه لكسب المال منه ".

وشهدت الحلقة مداخلة  هاتفية من عضو مجلس الشوري للجنة الصحية الدكتور عبدالله المبيريك ،وتحدث عن ملف التوصية الذي أرسل قبل عشر سنوات، وتم تحديثه العام الماضي، بمنع بيع الدخان في المطاعم والمحلات التجارية, وقال: " تم مناقشة التوصية في المجلس وسيتم اتخاذ القرار في شهر شعبان بأذن لله ".

 

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء ببث مباشر ولأول مره في برنامج " الثامنة " مع داود الشريان، من احدى المقاهي بجدة حيث تم التحدث مع عدد من الشابات وهن يقمنا بعملية "التعسيل"ومتابعة المباراة الرياضية ، أحدهن التي تقوم بالتعسيل ويبلغ عمرها 19 عاماً بمرحلة الثانوية قالت : " أعسل بشكل يومي منذ سنتين، وتعلمت من صديقاتي وأقاربيوأيضا في طاولة أخرى من المقهى مع أحدهن وهي تمارس التعسيل منذ عشر سنوات قالت : " كنت في بداية الأمر أقوم بأخذ عباية إضافية عند خروجي من المنزل، لكي لا تعلق رائحة المعسل ويكشف أهلي الموضوع وفي حديث صديقتها التي بجانبها قالت : " أنا ضد أنا يرى المجتمع أنه هذا ضرر بالأنوثة لكن هي حرية شخصية ، صحيح أنا ضد التعسيل في سن المراهقة لأنه مضر لكن أنا أرى أنها حرية شخصية" .

السعودية تستورد 13.3 مليار سيجارة سنوياً
الأستاذ سليمان الصبي

ثم عاد الحديث داخل الأستوديو مع عالم أبحاث ورئيس وحدة أبحاث المسرطنات في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الدكتور فهد الخضيري، حول علاقة سرطان الرئة وجلطة القلب بالتدخين وقال : " شركات التبغ في جميع أنحاء العالم تعترف، بأن كثرة التدخين تسبب مرض السرطان، فيما أثبتت دراسة أن انتقال عدوى الأمراض الصدرية من خلال إستخدام ( لي ) الشيشة أو الجراك، حتى وأن وضع قطعة البلاستيك الواقية، والسبب أن الهواء يعمل على مجرى واحد فقط، وفي حالة الوفاة لا قدر الله في المستشفيات تكتب سبب الوفاة إنخفاض حاد ، أو جلطة في القلب ، بالرغم أن جميع دول العالم تكتب سبب الوفاة (التدخين ) ،ونحن لا نستطيع أن نكتب مثل الغرب أحترام لخصوصية الشخص وأيضا لكي لا ندخل في مسألة قانونية" .

الجزء الثالث

خلال هذا الجزء استضاف الشريان عبر نقل من مكاتب ام بي سي بجدة احد المتضررين ( أبو عبدالله ) ويبلغ من العمر أربعين عاماً تسبب التدخين له بسرطان الحنجرة، وتم الاستغناء عن حنجرته،و كان يجد صعوبة في الحديث مع داود الشريان، لأنه يتحدث من غير حنجره فقال : " قمت برفع دعوة ضد ثلاث شركات للتبغ وتم الصرف عنها ، بحكم أنني شخص بالغ وراشد بعد مضي ثلاث سنوات، وطالبت بمبلغ 10 ملايين دولار" .

وفي حديث داخل الأستوديو مع أمين عام الجمعية الخيرية للتوعية الصحية (حياتنا) الدكتور عبدالرحمن القحطاني قال: " استخدام المعسل أو الشيشة لمدة ساعة تعادل من 10 إلى 200 سيجارة ،وهذا لا يعلمه أغلب المدخنين، لذلك الدور على الجهات المعنية، فوزارة الشؤون البلدية والقروية لم تقرر منع بيع الدخان لمن هم أقل من 18 عاما الإ منذ أسابيع قليلة، رغم اننا في السعودية طرف الاتفاقية الاطارية لمكافحة التدخين منذ 7 سنوات، كما يوجد لدينا 5 جمعيات خيرية لمكافحة التدخين في السعودية، وفي اجتماع مجلس التعاون الخليجي، اجتمعت شركات التبغ وتم عمل مواصفات ومقاييس لمتابعة التبغ الموجود يدخل السعودية ، اذا لابد من تفعيل هذا القرار والبحث في محتوى التبغ ".

وأضاف الدكتور الخضيري : " أننا في المجتمع السعودي ،الجميع يدخن بشكل مزعج ،تجد الشخص يصل في اليوم إلى علبتين كاملة، رغم أنه في الغرب لا يدخنون الإ في المناسبات ، وبذلك نستكشف أن لدينا بيئة مشجعة للتدخين في الفنادق والمطاعم والأماكن العامه وبجانب ذلك قلة في الأسعار ".