EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2015

"مغردون" يرصدون مفارقات في صورة تعود للملك سلمان مع وزير التعليم قبل 35 عاماً

تداول عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، صورة تجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مع معالي الدكتور عزام الدخيل قبل 35 عاماً، وهو يجري لقاء صحفياً مع الملك في إحدى المناسبات بالعاصمة السعودية الرياض.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2015

"مغردون" يرصدون مفارقات في صورة تعود للملك سلمان مع وزير التعليم قبل 35 عاماً

تداول عدد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، صورة تجمع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مع معالي الدكتور عزام الدخيل قبل 35 عاماً، وهو يجري لقاء صحفياً مع الملك في إحدى المناسبات بالعاصمة السعودية الرياض.

"mbc.net" حصلت على نسخة من الصورة التي تعود لإحدى صفحات جريدة عكاظ في عام 1981م (1401هـفي تغطيتها لحفل افتتاح حلقة المراكز العلمية التابعة لدارة الملك عبدالعزيز بالرياض.

صورة ضوئية لإحدى صفحات عكاظ عام 1981 والتي ظهرت بها الصورة المتداولة
1280

صورة ضوئية لإحدى صفحات عكاظ عام 1981 والتي ظهرت بها الصورة المتداولة

ورصد المغردون عدداً من المفارقات بالصورة التي ظهر فيها وزير المعارف (التعليم) سابقاً حسن بن عبدالله آل الشيخ، قبل أن يتولى وزارة التعليم العالي قبل وفاته، مشيرين إلى أن الصورة جمعت وزير التعليم الحالي مع الملك سلمان بعد 35 عاماً من التقاطها، وأن الدخيل تولى منصب وزارة التعليم (التعليم العام والعالي معاً) الذي كان قد تولاها آل الشيخ (الظاهر بالصورة) في الثمانينات الميلادية.

يشار إلى أن الدكتور الدخيل كان يعمل متعاوناً مع جريدة عكاظ السعودية آنذاك، في حين يكمل دراسته للبكالوريوس في الهندسة من جامعة الملك سعود.

وكان وزير التعليم قد استهل أول أيام عمله في الوزارة، بالاجتماع مع مدراء التعليم في مناطق ومحافظات المملكة وعرض ماتواجههم من مشاكل وعقبات لتطوير التعليم بالسعودية، قبل أن تنتشر له صور "السيلفي" على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع، مع مجموعة من المراجعين.

وزير التعليم يلتقط صور
418

وزير التعليم يلتقط صور "السيلفي" مع المراجعين

وتشير المصادر إلى أن الدخيل استمع لمطالب "محضري المختبرات" أثناء مراجعتهم للوزارة، وعرضوا عليه المشاكل التي تواجههم، ووضع حل لقضيتهم التي دامت الست سنوات، وبدوره وجه وكيل الوزارة للشؤون المالية والإدارية بإعادة النظر في قضيتهم خلال أسابيع وطرح أبرز الحلول لها، مما دعاهم لشكره والتقاط الصور ابتهاجاً بتفاعله السريع مع قضيتهم.