EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

"المفحطون" في السعودية يبحثون عن أندية مخصصة للتحول من الشوارع إلى عالم الأبطال

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع "هواية التفحيطمن برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، حاجة هؤلاء الشباب إلى أندية مخصصة تحتوي مواهبهم ، وتنقلها من الشوارع إلى عالم البطولات والأبطال من خلال سباقات السيارات، كما شهدت الحلقة كشف شابين من هواة " التفحيط" عن وجوههم على الهواء مباشرة.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2012

"المفحطون" في السعودية يبحثون عن أندية مخصصة للتحول من الشوارع إلى عالم الأبطال

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 61

تاريخ الحلقة 10 يونيو, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • يزيد الراجحي
  • أبو محمد
  • أبو فهد
  • ابو عادل

أعلن مجموعة من الشباب عبر برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، إقلاعهم عن ممارسة "التفحيط" ،وإعلان توبتهم عن ذلك على الهواء مباشرة، من خلال الحلقة التي ناقشت موضوع "هواية التفحيطكما شددوا على حاجتهم في تخصيص أماكن آمنة ومجهزة وضمن إطار شرعي، ليمارسوا من خلالها هذه الهواية التي حصدت رواح الكثير من الشباب في الشوارع العامة، كما شهدت الحلقة مداخلة مع بطل الراليات القطري مبارك الهاجري، أعلن من خلالها أن هؤلاء الشباب مواهب تستحق الاهتمام والصقل وأنه مستعد لتبنيهم في قطر وتدريبهم ،ومن الممكن تحويلهم إلى أبطال عالميين في عالم الراليات، جاء ذلك بحضور بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي، وثلاثة شباب من "المفحطين" وهم " أبو محمد وأبو عادل وأبو فهد".

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بحديث الإعلامي داود الشريان، الذي أكد أن البرنامج طرق موضوع"التفحيط" الأسبوع الماضي، الأمر الذي دفع مجموعة من الشباب للحضور والكشف عن أسرار هذا العالم ومحاورتهم حول احتياجاتهم،وبعد ذلك تم عرض تقرير خاص أعده الزميل عمر النشوان،عكس رغبة الشباب الممارسين لهذه الهواية ، في أن يكون لهم أماكن مخصصة أمنة، حيث قام فريق عمل "الثامنة" بمرافقتهم إلى حلبة الريم الدولية ، ليتعرفوا هناك على تعليمات السلامة وكيفية المحافظة على السيارة في المضمار ،وأظهر التقرير أن هؤلاء الشباب جاهزين للمشاركة في الراليات ولديهم المهارات الكافية لذلك.

وهنا تحدث يزيد الراجحي بالقول:" الإحصائيات من عام 1994م إلى الآن، على أسرع سيارات الفورمولا 1 تسير على سرعة 400 كيلو متر ولم يحدث أي حالة وفاة".

هنا يقول "أبو محمد":"حينما زرت حلبة الريم الدولية مع فريق عمل الثامنة، ومارست الهواية هناك، رأيت أشياء لم أكن أتوقعها واستطعت أن افرغ طاقتي بمكان مجهز وآمن، وبعيداً عن "الهجولة" في الشوارع".

وعن بدايته مع "التفحيط" قال:" بدأت منذ 6 سنوات، حينما كان عمري تقريباً الخامسة عشر، وأنا الآن على وشك التخرج من الكلية، وتعلقت بهذه الهواية بالرغم من معرفتي التامة بخطورتها، إلاّ أنني كنت متأكد من إمكانياتي".

لدينا شباب يتمتعون بموهبة ولا نستطيع أن ننكر ذلك
بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي

من جانبه يضيف "أبو عادل":" أنا حاصل على الدبلوم ، ولم أصبح "مفحط" إلاّ بسبب الفراغ، لاسيما أننا في مدينة الرياض نعاني كشباب من قلة أماكن الترفية".

إلى ذلك قال"أبو فهد":" أنا عاطل وأعاني من الفراغ، وأقوم بعملية "التفحيط" من خلال سيارات مستأجرة، وهناك بعض "المفحطين" يقومون بهذه الهواية من خلال سيارات مسروقة".

ويعود الراجحي لفريق العمل معه في الراليات قائلاً:"داخل السيارة يكون معي مساعد فقط، يقوم بلفت انتباهي للمنعطفات والمسافات وغيرها، فأنا في السباق لا أعتمد فقط على النظر، بينما خارج السيارة معي فريق مكون من 12 شخص للصيانة وغيرها".

ويشرح "أبو محمد" طريقة تجمع الشباب حول "المفحطين "وكيف يعرفون ذلك بالقول:" نتواصل من خلال الهاتف المتنقل، أو البلاك بيري أو من خلال المنتديات، ونجد دعم من قبل شباب متطوعين بالوقوف في أول الشارع ونهايته للتنبية والتحذير في حال وجود دوريات أمنية في المكان ".

ويختتم هذا الجزء بقول الراجحي:" لدينا شباب يتمتعون بموهبة  ولا نستطيع أن ننكر ذلك، ولكنهم يستخدمونها في الطرق الخاطئة، وإذا لم يجد "المفحط" مكان مخصص ومناسب حتما سيلجأ إلى الشوارع العامة".

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء بعرض خاص لبطل الراليات السعودي يزيد الراجحي، ومن ثم تحدث بالقول:" تعتبر رياضة السيارات في بريطانيا من الدخل القومي،وهناك 150 مسجل في هذه الرياضة ودخل بطل الراليات يصل إلى 80 مليون يورو".

وأضاف:" داخلياً هناك رالي حائل، وهذا الرالي عام 2008م جلب دخل 40 مليون ريال للمنطقة، والعام الماضي جلب 180 مليون ، و48% من الشركات في حائل استقطبت سعوديين للعمل معها، وساهم هذا الرالي في انتعاش المنطقة اقتصادياً".

ويشارك "أبو عادل":" هناك نظرة سلبية تجاه "المفحطينوهناك تعميم كبير وهذا خطأ، فهناك "مفحطين" ولكنهم لايدخنون وعلى أخلاق عالية جداً".

ويضيف "أبو فهد": "أعرف نسبة كبيرة من "المفحطينالآن يدرسون خارج السعودية".

وعن حقيقة حمل بعض "المفحطين" الأسلحة النارية قال أبو محمد:" هناك البعض منهم يفعل ذلك، لاسيما حينما يكون هناك تحدي بين شخصين في عملية التفحيط، ولكن يتم إطلاق النار في الهواء".

وحول أساليب التشجيع بين "المفحطين" قال "أبو عادل":" هناك عبارات يقوم الشخص المرافق للمفحط بإطلاقها لرفع من معنوياته وتشجيعه حتى لا يخاف مثل (رح ياشنب عداك العيبكما أن هناك بعض المصورين المحترفين، يقومون بمرافقة "المفحط " داخل السيارة للقيام بالتصوير ونشر المقاطع عبر مواقع الإنترنت، وذلك بحثاً عن الشهرة وبدون أي عائد مادي".

هؤلاء شباب موهوبين ولو حضروا إلينا في قطر سنخلق منهم أبطال بطل
الراليات القطري مبارك الهاجري

وطالب الراجحي أن يتم استثمار جزء من دخل نظام "ساهرالذي يعاقب على السرعة، في مشروع استثماري يتمثل بإيجاد نوادي مخصصة لهواة "التفحيط" والسرعة وفقاً لمعايير الأمن والسلامة.

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بمداخلة هاتفية من بطل الراليات القطري مبارك الهاجري حيث قال:" لقد بدأنا التعلق في عالم الراليات من خلال "التفحيط" فيزيد الراجحي كان "يفحط" بالرياض وأنا في الدوحة ، ولكن بعد أن أصبح هناك أندية مخصصة توجهنا إلى عالم الاحترافية والتنظيم،هؤلاء شباب موهوبين ولو حضروا إلينا في قطر سنخلق منهم أبطال، فهم عملة نادرة وسنعمل على صقلهم وتدريبهم حتى يصبحوا أبطال عالم".

وهنا رد الراجحي:" ليس صحيح أنني كنت "مفحط" ،قبل أن أصبح بطل في الراليات، ربما أيام المدرسة كنت أمارس شي من هذا ولكن ليس بتلك الصورة والتهور الذي نراه اليوم".

ويضيف:" في الرياض لا يوجد سباق راليات وفي الشرقية غاب العام الماضي، وهناك فقط رالي حائل، فلماذا لا يكون هناك راليات في كافة مناطق المملكة، حتى ينشغل الشباب بها ويذهبون إليها للمشاركة؟".

من جانبه قال :"أبو محمد":" لابد من إيجاد البدائل، حتى يمتنع الشباب عن "التفحيط" في الشوارع، وأنا على يقين أن 90% من الشباب سيقلعون عن ذلك في حال وجود بدائل".

وفي مشهد مؤثر للغاية في مشهد مؤثر للغاية ،رفع من خلاله الإعلامي داود الشريان"العقالاحتراماً وتقديراً لشجاعة شابين من هواة "التفحيطقاموا بالكشف عن وجوههم على الهواء مباشرة، وإعلان توبتهم الجادة عن ممارسة هذا الهواية ،التي ذهبت بأرواح الكثير من الشباب في السعودية من خلال الشوارع، وهما "أبو عادل وأبو فهدفي حين أمتنع " أبو محمد" عن كشف وجهه بحجة ظروفه الخاصة.

وأختتم البرنامج بمداخلة هاتفية من قائد فريق الجزيرة فور للسباقات عبدالهادي القحطاني قال:" نحن نقوم بالسباق على سيارات استعراضية اقرب "للتفحيط" ، ونشارك على مستوى المملكة والشرق الأوسط، ونجد دعم من الشركات والحكومة".