EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

"الثامنة "يكشف :النساء في السعودي الأكثر تعاملاً في السحر أما بتقريب أو تفريق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف برنامج "الثامنة" مع الإعلامي داود الشريان، الذي ناقش موضوع السحر في السعودي وطرق مكافحته، أن النساء هن الأكثر توجهاً للسحرة والمشعوذين، أما بهدف التقريب أو التفريق، كما رافقت كاميرا البرنامج هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في عملية كمين قامت به للقبض على أحد السحرة وهو يسلم عمل لامرأة.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

"الثامنة "يكشف :النساء في السعودي الأكثر تعاملاً في السحر أما بتقريب أو تفريق

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 45

تاريخ الحلقة 19 مايو, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • الشيخ عادل المقبل
  • الشيخ سلطان الصالح

ناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، موضوع السحر في السعودية وطرق مكافحته، وركزت الحلقة على الشريحة الأكثر توجها للسحرة والمشعوذين وهي شريحة النساء، بهدف المحبة أو التفريق ،كما رافقت كاميرا البرنامج هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مهمة القبض على سحرة وهم يسلمون الأعمال للنساء، فضلاً عن الحديث عن الدلالات والعلامات التي تبين السحر، والطلاسم المستخدمة بهذا الغرض، وذلك بحضور المشرف الميداني على وحدة مكافحة السحر بالرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ عادل المقبل،والراقي الشرعي الشيخ سلطان الصالح .

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بعرض تقرير عن السحر في السعودية أعده الزميل بدر العجمي، حيث أوضح التقرير أن 20% يستخدمون سحر العطف والربط والتعليق، و18% يستخدمون سحر التفريق،كما رصد التقرير عملية كمين قامت به هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لضبط ساحر وهو يسلم العمل لإحدى السيدات.

وهنا علق الشيخ عادل المقبل بالقول:" يجب علينا أن نقبح القبيح ونقلل من هذا القليل ونقزم هذا القزم، والسحر موجود منذ عصر الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولكنه يزيد أو ينقص حسب الإيمان والمعصية".

وأضاف:" نحن في السعودية نطبق شرع الله على هؤلاء ولن نتهاون ونجعل لهم مكان بيننا، فنحن في بلد مفتوح ولا يوجد بلد كالسعودية حج وعمرة وحدود وأرزاق وخيرات، وهناك مؤثرات أثرت على ثقافتنا كحضور البعض بثقافات معينة".

من جانبه علق الراقي الشرعي الشيخ سلطان الصالح:" هناك من المرضى من يأتي إلينا وهو متشبع أنه يعاني من مرض روحي، والسحر مرتبط بالتفريق بين الأزواج،والسحر أصبح مرتبط لدينا في الخادمات بالمنازل".

ويتداخل المقبل بالقول:" يجب أن لا نعطي قضية الخادمات فوق حجمها، ويجب أن لا يصبح السحر لدينا كالبعبع، فكل شخص أخفق بشي ما في حياته أو تضرر قلنا سحر أو عين، رغم أن السحر والعين موجودين في القران الكريم".

وأضاف:" السحر ليس بالبساطة التي نتخيلها، السحر علم وله دلالات وأرقام قائمة على الكفر بالله عز وجل".

ورفض المقبل منح علامات معينة للمسحور قائلاً:" هناك قاسم مشترك بن السحر والجن، و لا أرغب في منح علامات للمسحور، حتى لا يدخل الناس في متاهات نحن في غنى عنها".

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء بحديث الشيخ سلطان الصالح قائلاً:" هناك ثلاث علامات للسحر، علامات في المنام، وعلامات في اليقظة، وعلامات أثناء قراءة القران الكريم، وهنا اسأل سؤال للمرضى لما يربطون القرآن الكريم بالتعب وهو شفاء ورحمة للمؤمنين؟".

وأضاف:" هناك أمراض عضوية ونفسية تتشابه مع علامات السحر مثل ضيق النفس وأصابت الجسم بكدمات أو خمول وكسل، وهذه نتيجة   حياة الشخص في البيت مع زوجته أو العمل".

وهنا عرض البرنامج تقرير أعده الزميل حسين بن مسعد، عن حال أسرة "أم أحمد" من جازان التي تعرضت لعمل سحر عصف بمستقبلها ،حيث أن خمسة من أفراد الأسرة دفعة واحدة تعرضوا لهذا العمل الشيطاني، وباتوا منذ 30 عاماً وهم يقطنون على الأسرة ولا يتحركون ولا يخرجون من المنزل".

ورفض الشيخ عادل المقبل التعليق على التقرير وقال:" الحكم على الشي فرع من تصوره، ويجب الجلوس مع هذه الأسرة،وهنا أؤكد أنه يجب ربط الناس بالله وليس بالقراءة، فهناك أناس أدخلوا الوهم للمجتمع وهم مجموعة كبيرة ".

وهنا بدأ المقبل بمساعدة الإعلامي داود الشريان، بفك طلاسم كتاب سحر أحضره المقبل معه، ليوضح ويفسر الرموز والطلاسم الموجودة داخل هذا الكتاب.

الجزء الثالث

جاء هذا الجزء بحديث للشيخ الصالح قال:" إضافة للأعراض التي ذكرتها هناك أعراض أخرى تدل على السحر والعين لا أحب ذكرها حتى لا يدخل الناس في باب الوسوسة، ولكنني أطالب أن يكون هناك كرسي في إحدى الجامعات الشامخة في السعودية، لأبحاث الرقية الشرعية".

وعاد المقبل مرة أخرى ليفك طلاسم صفحة أخرى من كتاب السحر على الهواء مباشرة، ووجه رسالة صريحة للزوجات بعدم اللجوء إلى السحرة بهدف إعادة زوجها أو كسب محبته، وقال:" عليهن أن يتوجهن إلى رب العالمين، فهؤلاء لا يغنون عن الله شيئاً، وهم ضعفاء وحينما نمسك بهم يستقذرون على أنفسهم من الخوف، فنواصي العباد بيد الله سبحانه وتعالى، وليس بالذهاب إلى هؤلاء الكفرة والفجرة".

ورفض المقبل أن يكون هناك أنواع للسحر قائلاً:" ليس هناك سحر أبيض وسحر أسود وسحر سفلي وسحر علوي، السحر واحد".

وأضاف:" هناك علاقة بين الساحر والشيطان، فالشيطان يبحث عن الكفر بالله، والساحر يبحث عن المال والوجاهة حتى يشار إلي بالبنان، أما من يأخذ البخور وغيره لطرد الشيطان من المنزل، فالشيطان لا يطرد إلاّ بكلام الله عز وجل وهو القرآن الكريم".

من جانبه قال الصالح:" الوقاية خير من العلاج، والوقاية تكون بصدق مناجاة الله والتوكل عليه والمحافظة على أذكار الصباح والمساء وصلاة الفجر مع الجماعة، وقراءة المعوذات".

وأختتم هذا الجزء بحديث المقبل القائل:" لست راقياً ولا معالجاً ولا أذهب لبيوت أحد، ولكنني مكلف بمتابعة قضايا السحر والمشعوذين والدجالين".