EN
  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

بالتنسيق مع فرقة من مكافحة المخدرات "الثامنة" يخوض مداهمة حية للقبض على مروج "حشيش" في الرياض

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قام فريق الثامنة في حلقة " المخدرات" (الحشيش) ، بتغطية حية لمداهمة فريق من القوة المساندة للمديرية العامة لمكافحة المخدرات (وحدات الكوماندوز) لأحد مروجي المخدرات قبل أسبوع بالرياض.

  • تاريخ النشر: 28 يناير, 2013

بالتنسيق مع فرقة من مكافحة المخدرات "الثامنة" يخوض مداهمة حية للقبض على مروج "حشيش" في الرياض

قام فريق الثامنة في حلقة " المخدرات" (الحشيش) ، بتغطية حية لمداهمة فريق من القوة المساندة للمديرية العامة لمكافحة المخدرات (وحدات الكوماندوز) ،لأحد مروجي المخدرات قبل أسبوع بالرياض.

بدء التقرير بتصوير استعدادات وحدة المكافحة وكشف قائد الوحدة العنصر ست وستون لتفاصيل العملية، ثم الإنطلاق بخمس سيارات مدنية المظهر باتجاه المصدر، الذي قام بالتنسيق مسبقاً مع مروج المخدرات (باكستاني).

بعد وصول الفرقه إلى الموقع وتسليم المصدر (المتعاون) المبلغ المالي لشراء كمية المخدر (حشيش) ، طلب المروج تأخير الموعد لساعه كامله لإنشغاله كما يزعم بعميل آخر في الرياض.

وجه قائد الفرقه عناصره للتمركز في المكان والزمان الذي حددهما المصدر، بعدها استقل المروج بالمصدر في سيارته داخل الحي المجاور لإتمام المبايعه بعيداً على الأنظار قبل أن يفترقا في ذات المكان الأول.

انطلقت بعدها وحدات القوة المسانده في متابعة سيارة المروج قرابة الساعة، بين عدد من الأحياء والمناطق الصناعية المظلمة محاولاً مراوغة فرقة القوه المسانده.

أعطى قائد الفرقه أمره لأفراد القوة بضبط المروج بعد وصوله منزله المتوقع، بعدها راوغ المروج أسئلة مراسل الثامنة حسين بن مسعد في البداية ،ثم اعترف سريعاً بأن الكمية المضبوطه معه هي الوحيدة التي باعها نافياً حيازة غيرها.

اقتحمت عناصر الفرقه سكن المروج وواجهت مقاومة عنيفه من أفراد مشتبه بهم، قبل العثور على كمية أخرى من الحشيش في غرفة المروج (الباكستاني) والتي اعترف بها أيضاً في حوار آخر، قبل أن تصتحبه الفرقه لإنهاء إجراءات محاكمته وأخذ جزاءه.

وبعد عرض التقرير، حيا الإعلامي ومقدم البرنامج داود الشريان ،رجال المداهمة من مكافحة المخدرات برفع عقاله وبتصفيق حاد من فريق الثامنة،

الجدير بالذكر أنه قبل بداية عرض التقرير قال الشريان:" سترون بالتقرير وجوه الأفراد والضباط غير واضحة حفاظا على سلامتهم ، وبعض الكلمات لن يسمعها المشاهد لأن بعضها عبارة عن شفرات يستخدمها رجال مكافحة المخدرات بينهم حتى لاتعرف ، كل هذه العملية التي ستشاهدونها شيئأ مشرف".