EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

نظراً لتناوله مواضيع مهمة بجرأة عالية "الثامنة" مع داود الشريان ..يعبر أسبوعه الثالث عشر وسط ردود أفعال كثيرة في المجتمع السعودي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عبر برنامج الثامنة مع داود الشريان، الأسبوع الثالث عشر من عمره، بنجاح منقطع النظير، حيث لازال يواصل حصد ردود أفعال كثيرة في المجتمع السعودي، حيث قدم خلال هذا الأسبوع مواضيع: ترفية الأطفال،والتفحيط،وقرار تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية، والبريد السعودي،والتدخين

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

نظراً لتناوله مواضيع مهمة بجرأة عالية "الثامنة" مع داود الشريان ..يعبر أسبوعه الثالث عشر وسط ردود أفعال كثيرة في المجتمع السعودي

عبر برنامج الثامنة مع داود الشريان، الأسبوع الثالث عشر من عمره، بنجاح منقطع النظير، حيث لازال يواصل حصد ردود أفعال كثيرة في المجتمع السعودي، هذا وقد كان البرنامج بدأ الأسبوع الثالث عشر بموضوع "ترفيه الأطفالحيث شدد الحلقة على ضرورة أنشاء هيئة عليا تعنى بالأطفال وأنشطة الترفيه لهم، حيث أن السعودية تعاني حالياً من قلة الأماكن المخصصة لترفيه هذه الفئة، الأمر الذي يدفع الأسر أثناء الصيف للسفر للخارج بحثاً عن هذه الأماكن،كما أوضحت الحلقة أن حتى تلك الأماكن القليلة تفتقر لوسائل السلامة والمنهجية العلمية وهي تدار بشكل عشوائي وبجهود فردية وبمبالغ مالية عالية، وذلك بحضور وكيل أمانة منطقة الرياض للخدمات الدكتور إبراهيم الدجين،و مدير عام النشاط الطلابي بوزارة التربية والتعليم مرعي القحطاني،والمتخصص في شؤون الأطفال ومعد برامج أطفال صالح العريض، والباحث في شؤون الطفل الدكتور مالك الأحمد.

وفي يوم الأحد طرق البرنامج موضوع "التفحيط" ، وأعلن مجموعة من الشباب عبر برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، إقلاعهم عن ممارسة "التفحيط" ،وإعلان توبتهم على الهواء مباشرة، من خلال الحلقة ، كما شددوا على حاجتهم في تخصيص أماكن آمنة ومجهزة وضمن إطار شرعي، ليمارسوا من خلالها هذه الهواية التي حصدت رواح الكثير من الشباب في الشوارع العامة، كما شهدت الحلقة مداخلة مع بطل الراليات القطري مبارك الهاجري، أعلن من خلالها أن هؤلاء الشباب مواهب تستحق الاهتمام والصقل وأنه مستعد لتبنيهم في قطر وتدريبهم ،ومن الممكن تحويلهم إلى أبطال عالميين في عالم الراليات، جاء ذلك بحضور بطل الراليات السعودي يزيد الراجحي، وثلاثة شباب من "المفحطين" وهم " أبو محمد وأبو عادل وأبو فهد".

أما في الأثنين كشفت الحلقة التي طرقت موضوع "قرار تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائيةعن اتفاق كلي على نجاعته وضرورة تطبيقه، حيث أجمع الضيوف الأربعة على أهمية القرار ،باعتباره تخليصا للمرأة من حرج الاضطرار إلى التعامل مع الرجل في موضوع يتميز بكثير من الحساسية والخصوصية،كما وقفت الحلقة على بعض الصعوبات التي تواجه العاملات السعوديات في هذه المحال مثل مشكلة الدوام الطويل في الأسواق السعودية ،وصعوبة المواصلات، وذلك بحضور صاحب إحدى الشركات الخاصة بالمستلزمات النسائية خالد السقاف،ومجموعة من الموظفات بهذه المحال وهن: داليا منصور ومشاعل اليحي و" أم أحمد".

وفي يوم الثلاثاء سلط البرنامج الضوء على خدمات البريد السعودي واستخدام التقنيات الحديثة، والخطط الجديدة التي تعتزم المؤسسة تنفيذها في المستقبل القريب ،لتطوير الخدمة ورفع مستوى أدائها لدى فروع المؤسسة المنتشرة في شتى المناطق والمدن والمحافظات بالمملكة، وذلك من خلال استضافت الرئيس التنفيذي لمؤسسة البريد السعودي الدكتور محمد بن صالح بنتن، حيث أوضح من خلال الحلقة أن مؤسسته قامت بعمل كبير لإيجاد بنية تحتية يتم الاعتماد عليها مستقبلاً في الحكومة الإليكترونية، وتحويل جميع الخدمات والمعاملات الحكومية من خلال البريد، نافياً أم يكون البريد السعودي يساهم في فقدان مستندات المواطنين وأوراقهم عند نقلها.

وجاء ختام هذا الأسبوع عبر مناقشة موضوع "التدخين في السعوديةحيث أكدت الحلقة أن نسبة المدخنين في تزايد مستمر سنوياً، وأنها وفقاً للإحصائيات الأخيرة تقدر بنسبة 23 في المئة بين سعودي ومقيم،وأن وزارة الشؤون البلدية والقروية، لم تقرر منع بيع الدخان لمن هم أقل من 18 عاما، إلاّ منذ أسابيع قليلة، رغم أن السعودية طرف الاتفاقية الإطارية لمكافحة التدخين منذ 7 سنوات، كما يوجد لدينا 5 جمعيات خيرية لمكافحة التدخين في السعودية،جاء ذلك بحضور مشرف العام على برنامج مكافحة التدخين في وزارة الصحة الدكتور  ماجد بن عبدالله المنيف،وأمين عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين سليمان الصبي،عالم أبحاث ورئيس وحدة أبحاث المسرطنات في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الدكتور فهد الخضيري،و أمين عام الجمعية الخيرية للتوعية الصحية (حياتنا) الدكتور عبدالرحمن القحطاني،ومن جدة عبر الأقمار الصناعية ( أبو عبدالله) أحد المتضررين من التدخين ورافع قضية على شركات التبغ  .