EN
  • تاريخ النشر: 13 سبتمبر, 2012

"الثامنة" في الأسبوع الواحد و العشرون.. بدأ بـ"بنك التسليف" وانتهى بـ"تحديات ذوي الإعاقة"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه الواحد و العشرون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث جاءت الحلقة السادسة والتسعون في بداية هذا الأسبوع ، التي استضافت مدير عام بنك التسليف والإدخار الدكتور إبراهيم الحنيشل، عبر برنامج "الثامنة" لتؤكد أن هناك

  • تاريخ النشر: 13 سبتمبر, 2012

"الثامنة" في الأسبوع الواحد و العشرون.. بدأ بـ"بنك التسليف" وانتهى بـ"تحديات ذوي الإعاقة"

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه الواحد و العشرون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث جاءت الحلقة السادسة والتسعون في بداية هذا الأسبوع ، التي استضافت مدير عام بنك التسليف والإدخار الدكتور إبراهيم الحنيشل، عبر برنامج "الثامنة" لتؤكد أن هناك تحسن ملحوظ قد طرأ على أداء البنك بعد أن تمت زيادة رأس ماله من قبل الدولة، وأن النظام الإليكتروني الجيد ساهم في تخفيض الضغط على فروع البنك في مختلف مناطق المملكة، كما كشفت الحلقة عن عدم تفعيل جانب الإدخار والأستثمار من قبل البنك بالرغم من أن هدف من أهدافه وواجب من واجباته، وأنه من المفترض أن يعتمد البنك على نفسه في التمويل وليس الدولة،كما برر الحنيشل أثناء الحلقة سبب إغلاق بعض مكاتب البنك في عدد من المحافظات، موضحاً أن هناك استراتيجيات وخطة سترفع إلى وزارة المالية خلال عام إلى عام ونصف لتوفير الإمكانيات المادية والبشرية لفتح مزيداً من الفروع .

وفي الحلقة السابعة والتسعون ، ناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان موضوع "العنف في دور الإيواءفي حلقة شهدت الكثير من الأحداث الساخنة والمكاشفة بين قاطني تلك الدور وبين المسؤول ففي وزارة الشؤون الاجتماعية، فضلاً عن المواجهة بين وزارة الشؤون الاجتماعية وجمعية حقوق الإنسان، كما كشف الحلقة عن ممارسات خاطئة تتم من قبل المشرفين على تلك الدور مثل الضرب وقطع تيار الكهرباء وإيقاف المكافأة عن النزيل الذي لا ينصاع إلى تعليمات المشرف، فضلاً عن معاقبة كل من يتأخر بالعودة إلى الدار بالنوم في الشارع، جاء ذلك بحضورمدير عام رعاية الأيتام بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور محمد الحربي،و عضو جمعية حقوق الإنسان بمكة المكرمة الدكتور محمد السهلي،والموظف السابق في دور الإيواء عمر العبدالكريم.

وناقشت الحلقة الثامنة والتسعون "جرائم المرضى النفسيين " ، عن إحتياج منطقة الرياض إلى خمس مستشفيات لإستيعاب جميع المرضى النفسيين، إلى جانب مستشفى الأمل ، والتي تصل طاقتها السريرية إلى 600سرير فقط، كما أكد المشاركين في الحلقة على أن أكثر من يعاني من مرض الإنفصام في السعودية هم متعاطي مخدرات، وطالبوا بعزل المريض النفسي في السجون عن بقية المسجونين الأخرين ، جاء ذلك بحضور مسشتار وزارة العدل القاضي عبدالله السعدان ، إستشاري الطب النفسي الدكتور فهد المنصور ، رئيس قسم الطوارئ بمستشفى الأمل الدكتور مهدي العنزي ، وعبر الأقمار الصناعية من جدة إستشاري الطب النفسي الشرعي الدكتور عدنان عاشور. 

وفي الحلقة التاسعة والتسعون ناقش البرنامج موضوع " موظفو البنوك " من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن معاناة الموظفين السعوديين بالبنوك ، من خلال إنتشار "الواسطة" و"المحسوبية" في التعيين والترقية ، مع ندرة علاواتهم وحوافزهم السنوية ، ومن يعترض مصيرة الفصل، وأكد المشاركون على أن الكيانات البنكية هي أساس المشكلة ، فمتوسط رواتب أربعة وستين من كبار الموظفين بالبنوك تصل إلى ثلاثمائة وستون ألف شهرياً ، وهؤلاء الموظفين نسبة السعوديين منهم لاتزيد عن الثلث ، جاء ذلك بحضور أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ ، ووكيل وزارة العمل المساعد هاشم الراجح ، و عضو جمعية الاقتصاد السعودية عبدالحميد بن حسن العمري ، وموظفي بنوك هم خالد الصرخي و ابراهيم الحسن و يوسف البسام ،ومداخلة هاتفية مع مدير الموارد البشرية في بنك الراجحي محمد يوسف التويجري.

واختتم الاسبوع بحلقة " تحدي الإعاقة " ، عن ما يملكه ذوي الإعاقة في السعودية من مواهب ، وعن تحديات واجهتهم في الجامعات ، و قصص نجاح أوصلت بعضهم إلى الحصول على جوائز ذهبية ، واخرين أصبحو معلمين و منتجين للوطن ، ، جاء ذلك بحضور الصحافي والمعيد في قسم الإعلام بالجامعة الأمريكية في دبي عمار بوقس،و المخترع السعودي مهند جبريل ابوديه،و البطل الأولمبي في السباحة في أولمبياد الصين لذوي الاحتياجات الخاصة ومدرب سباحة عبدالرحمن الحمدان،ووالده حسن الحمدان، وعبر الهاتف المتحدث الرسمي بإسم جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور شارع البقمي،و رئيس قسم مهارات الإتصال الدكتور سعود كاتب