EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

بدأ بموضوع "داء السكري" "الثامنة" في الأسبوع التاسع و العشرون.. اختتم بـ"حصاد الثامنة الثاني"

الإعلامي داود الشريان - حلقة الممرضات السعوديات

الإعلامي داود الشريان - حلقة الممرضات السعوديات

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه التاسع والعشرون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث ناقشت الحلقة السادسة والثلاثون بعد المائة في بداية هذا الأسبوع

  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2012

بدأ بموضوع "داء السكري" "الثامنة" في الأسبوع التاسع و العشرون.. اختتم بـ"حصاد الثامنة الثاني"

تجاوز برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أسبوعه التاسع والعشرون بطرح سلسلة من المواضيع التي لامست هموم ومشاكل المجتمع السعودي، حيث ناقشت الحلقة السادسة والثلاثون بعد المائة في بداية هذا الأسبوع ، وكشفت الحلقة التي ناقشت موضوع"داء السكري" ، عن أن مرض السكري يؤدي بوفاة 42 حالة يومياً من مرضى السكري، كما ينتج عنه أكثر من 20 الف حالة وفاة سنوياً، وأنه من المتوقع زيادة عدد المصابين بهذا المرض إلى 3.5 مليون مريض في المملكة خلال السنوات القلية القادمة، وشددت الحلقة على ضرورة تفعيل مراكز السكري في جميع مناطق السعودية، وعلى زيادة التوعية في المجتمع من خطورة هذا الداء وعدم التهاون في متابعته أو الإهمال في علاجه، وقد حذر ضيف الحلقة مضاعفات مرض السكري، والذي قد يؤدي إلى الإصابة بالعمى، والفشل الكلوي ، وتصلب الشرايين وأمراض القلب ، وإرتفاع ضغط الدم ، وإرتفاع الدهون والكوليسترول في الدم ، وإعتلال الأعصاب الطرفية، وذلك بحضور مدير المركز الجامعي للسكري بجامعة الملك سعود، الدكتور خالد بن علي الربيعان .

 

وفي الحلقة السابعة والثلاثون بعد المائة كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع"كفالة الأيتام" ، أن 8 الآف طفل يتيم يعيشون في بيوت الأسر السعودية وعدد الأطفال من نظرائهم في دور الرعاية لا يتجاوز 15%، كما بينت الحلقة أن 30% من أيتام المملكة مكفولين من قبل أسر، مقابل 3000 ريال سنوياً للطفل الواحد من خلال جمعية "إنسان" التي تقوم بإتاحة الفرصة أمام الأسر لكفالة الأيتام، وقد شددت الحلقة على تفادي المحاذير التي تقع فيها بعض الأسر في تريبة الأطفال الأيتام، وذلك بحضور مدير جمعية "إنسان" صالح اليوسف، ومستشار وزارة الشؤون الاجتماعية عبدالله الشومر، وكافلي اليتيم "خالد" ناصر الدوسري وزوجته مؤمنة الحلاق .

وفي الحلقة الثامنة والثلاثون بعد المائة كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع "الممرضات بين الواقع والمأمول" ، عن أن عدد الممرضات في المملكة تجاوز 24119 ممرضة، حيث أصبح المجتمع يتقبل منهة التمريض، التي كانت تحول دونها عوائق عدة أهمها العادات والتقاليد، كما أوضحت الحلقة أن ثقافة المجتمع تغيرت بنسبة 30% ، حيث أصبح المواطنين ينافسون في تسجيل بناتهم في في مهنة التمريض، وأكدت الحلقة على حرمان الممرضة السعودية من بدلات السكن والمواصلات، والعدوى، التي تصرف لنظرئهن من الأجنبيات ، وذلك بحضور استشارية تمريض الدكتورة صباح أبو زنادة، و فني تمريض في مستشفى اليمامة شعاع الصقار، وأخصائي أول تمريض في إدارة التمريض بمديرية الشؤون الصحية بالأحساء خلود النينياء، و الممرضة في مستشفى البكيرية العام منال المطيري .

وشددت الحلقة التاسعة والثلاثون بعد المائة التي ناقشت موضوع "أفلام الكرتون" ، على ضرورة الرقابة على الأطفال أثناء مشاهدتهم للأفلام الكرتونية، وعلى ضبط أوقات مشاهدة الأطفال لتلك الرسوم، حيث لم تعد العائلة قادرة على ضبط الطفل، وكشفت الحلقة على النظرة الدونية التي ينظر بها الطفل للإنتاج المحلي من تلك الأفلام، وذلك بحضور رئيس قسم الإعلام بجامعة الملك سعود ، الدكتور فهد الخريجي، و الأخصائي النفسي في مجال الطفولة، الدكتور عبد الرحمن الصبيحي، ومجموعة من الأطفال.

وخلصت الحلقة الأربعون بعد المائة "حصاد الثامنة الثاني" والتي ناقشت أبرز الحلقات التي قدمها البرنامج بعد مرور (140) حلقة من عمر البرنامج ، إلى تفاعل "الأحوال المدينة" مع البرنامج بصيانة مكتب "أحوال الرياض" وتوسيع أقسام المراجعين للرجال والنساء، كما أثمرت الحلقة التي ناقشت "حضانة الأيتام" عن تهافت المواطنين على موظفي وزارة الشؤن الإجماعية للتقديم كفالة الأيتام، بما في ذلك كبار للسن، وكان ردة فعل أمير منطقة عسير طيبة بعد حلقة دور الإيواء، حيث وجه بعودة المعنفة أمل من أبها إلى الدمام ، وتشكيل لجنة لإعادة أمل إلى والدتها، كما كشفت عن غياب أي تفاعل من وزارة الصحة في قضية تبادل الطفلين التركي والسعودي.