EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

داود الشريان في حديث خاص قبل الانطلاقة "الثامنة".. صناعة فريق عمل مكون من 30 شابًا سعوديًا وشابة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

شدد مقدم برنامج "الثامنة" على شاشة mbc1 الإعلامي الكبير داود الشريان، أن برنامجه الجديد سيكون نسخة تلفزيونية من برنامج الإذاعي"الثانيةولكن الثامنة يتفوق بأن له منصات مختلفة للتواصل.

  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2012

داود الشريان في حديث خاص قبل الانطلاقة "الثامنة".. صناعة فريق عمل مكون من 30 شابًا سعوديًا وشابة

في البداية أود معرفة ما سقف الطموحات لديكم من خلال برنامج الثامنة؟

طبعًا برنامج الثامنة بدأت mbc تخطط له تقريبًا من حوالي 7 – 8 أشهر، وبدأ العمل فيه من حيث تجميع فريق التحرير والذي يقترب كفريق تحرير فقط من حوالي 30 شابًا سعوديًا وشابة، يعملون في صالة واحدة لإعداد مواد البرنامج، هذا البرنامج في النهاية هو صناعة فريق عمل كامل، وأنا واحدٌ من هذا الفريق، يمكن النجاح الذي وجده برنامج "الثانية" دفع mbc إلى تكرار التجربة على التلفزيون من خلال "الثامنةوحقيقةً البرنامج يهدف إلى مناقشة ذات القضايا، ولكن هناك قضايا تصلح للإذاعة، وهناك قضايا تصلح للتلفزيون، فهناك قضايا لا تصور أو صورتها ضعيفة، فبالتالي ستبقى في الإذاعة ويأخذ التلفزيون تلك المواضيع الأكثر قدرة على الظهور تلفزيونيًا وبالإمكان "تلفزتها".-

"القفشات" تخرج معي "كذا" دون ترتيب

بما أنك أتيت على ذكر برنامجك الإذاعي "الثانية" عبر أثير mbc- fm، هناك من يربط بين البرنامجين وأن "الثامنة" هي النسخة التلفزيونية، هل هذا صحيح؟·

نعم هذا صحيح، هي نسخة تلفزيونية من برنامج "الثانيةولكن كما ذكرت سيصبح هناك تفريق بين برنامج "الثانية" وبرنامج "الثامنة" بحسب المواضيع، يمكن ما يدع برنامج "الثامنة" يتفوق على "الثانيةأنه أصبح له منصات مختلفة، من خلال موقع mbc.net، ومن خلال فيس بوك وتويتر، وذلك يعني أنه أثناء الحوار في البرنامج يستطيع المشاهد أن يشارك بالسؤال وبالرأي من خلال تويتر وفيس بوك أو الإيميل، فبالتالي المنصات التي يستطيع المشاركة من خلالها أكثر من برنامج "الثانيةالمختصر فقط على sms أو التليفون، موضوع التليفون ما زلنا في عملية "أخذ ورد" عنه في برنامج "الثامنةربما نلجأ إليه ولكننا لم نتفق على صيغة هل نسجل المكالمات أم أننا نأخذ مكالمات محدودة، بحيث إنه لا يضيع الوقت، لأن التلفزيون حينما يتحول إلى تليفون يتحول إلى راديو، ونحن لدينا برنامج يغطي قضية التليفون وهو"الثانيةلذلك نحن سنكتفي ربما بفيس بوك وتويتر والإيميل وsms.

- كم بدأ التجهيز الفعلي لبرنامج "الثامنة"؟

- قلت لك التجهيز استغرق تقريبًا 7 أشهر، يعني منذ أن بدأت الفكرة، ولكن فريق التحرير بدأنا من شهر 11 من العام الماضي يعني تتحدث عن 4 أشهر.

- الذي أعرفه أن البرنامج مر في أكثر من مرحلة حتى وصل إلى الصيغة النهائية، ما المبرر هل خوف أم رغبة في الظهور إلى الأفضل؟

- لا هو عادة mbc كأهم محطة تشاهد في العالم العربي، وهي طريقتها في عمل البرامج واحدة لا تتغير، أولًا تجري دراسات وتشاهد السوق وتدرس الراغبات وتتحدث مع جمهور وتعمل عينات، فهي قامت بكل هذه الاختبارات إلى أن وصلت إلى هذه الصيغة، ثم أن العمل في mbc يبدأ بدوائر، تبدأ دائرة صغيرة والتي هي صانع القرار الأول، ثم تكبر الدائرة إلى أن تتسع وحتى تصل إلى الناس، ولذلك ما قامت به mbc تجاه هذا البرنامج هي كررته في برامج أخرى - .

Mbc انتهزت فرصة سقف الحوار بالسعودية

لا أرغب في الإطالة، ولكن هناك سؤال من خلال متابعة لتاريخك الإعلامي الطويل، أن أحيانًا التعليقات التي تطلقها في البرنامج تستهوي المشاهد أكثر من حديث الضيف، ترتب لها يا أبا محمد؟

- والله أنا لا أرتب لها، ولكنها تخرج معي "كذاطبعًا بعض المرات تصيب وبعض المرات تخيب، ولكن هي حسب الضيف وحسب موضوع الحوار، يعني أحيانًا ممكن يكون الحوار مرة جادا، وأحيانًا ممكن أن يكون ساخرا، أو يصبح هناك "قفشات" كما قلت أنت، حسب كيف تأتي وبالتالي تلقائية الحوار هي من تصنعها.

- أخيرًا اسم دواد الشريان وبرنامج ربما إذا لم أكن مخطئًا أول برنامج من السعودية بشكل خمسة أيام في الأسبوع ومباشر، هذا الموضوع ماذا يشكل بالنسبة لك؟

- أنا أعتقد أنه دليل على أن mbc تقدر الجمهور السعودي وتعرف حجمه وأصبح مهما بالنسبة لها، وبالتالي اليوم أصبحت برامج التواصل أو الحية هي البرامج الأكثر جماهيرية، لذلك mbc هذه الخطوة درستها أظن منذ سنتين تقريبًا، إلى أن وصلت إلى قناعة أن البرامج المباشرة أصبحت اليوم هي البرامج الأكثر قبولًا بين الناس، فضلًا عن أنه اليوم في السعودية أصبح هناك سقف للحوار، وانتهزت هذه الفرصة mbc أيضًا لكي تشارك في هذا الجو.

- أستاذ داود الشريان.. شكرًا لك؟

- شكرًا لك.·