EN
  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2012

أكد أن المشكلة تتكون من جزئين يوسف الرميح: التسول من مصائب الزمان..والمتسولات يعبثن بسمعة المرأة السعودية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكر أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة بجامعة القصيم الدكتور يوسف الرميح، بأن التسول من مصائب الزمان ،وظاهرة من الظواهر السلبية المنتشرة في السعودية ويجب إيجاد علاج من جزئين، أحدها أمني والآخر اجتماعي، وبين أننا لسنا بمسؤولين عن متسولي العالم ،ولكننا مسئولين عن المتسولين السعوديين، ويجب إيجاد علاج لقضاياهم

  • تاريخ النشر: 09 يوليو, 2012

أكد أن المشكلة تتكون من جزئين يوسف الرميح: التسول من مصائب الزمان..والمتسولات يعبثن بسمعة المرأة السعودية

ذكر أستاذ علم الإجرام ومكافحة الجريمة بجامعة القصيم الدكتور يوسف الرميح ،بأن التسول من مصائب الزمان وظاهرة من ظواهره السلبية المنتشرة في السعودية، ويجب إيجاد علاج لهذه الظاهرة من جزئين أحدها أمني والآخر اجتماعي، وفي سياق كلامه قال :" إننا لسنا مسئولين عن متسولي العالم ليأتوا إلى شوارعنا ويقوموا بظاهرة التسول في الرياض وجدة ومكة ".

،وأضاف:"نحن تقع على عاتقنا مسئولية تجاه المتسولين من أبنائنا، ويجب أن  تدرس حالتهم دراسة اجتماعية ،ومن كان منهم في حاجة يجب أن يحال إلى الجهات المختصة مثل جمعية البر والضمان الاجتماعي وغيره،أما المتسولين من غير السعوديين فيجب ترحيلهم على الفور لبلدانهم ،لأنهم ومع الأسف الشديد يعكسون صورة قبيحة عن المجتمع السعودي للناظر والزائر الأجنبي للمملكة للحج أو العمرة أو عمل أو زيارة ،ويرى امرأة تردي العباءة  ويظن أنها سعودية ،مع أنها وبنسبة أكثر من 80% غير سعودية،وهذا للأسف يجنى على سمعة المرأة السعوديةجاء ذلك في حديثه لبرنامج "الثامنة" مع داود الشريان في الحلقة التي ناقشت موضوع " التسول " .