EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2013

ياسر جاد .. يتغلب على ثقافة "العيب" ويتحول إلى طباخ أكاديمي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في وسط مجتمع تندر فيه ثقافة "الطبخ للرجال" , كشف تقرير"الثامنة" عن الطباخ السعودي ياسر جاد : " الذي راوده حلم منذ الصغر , وجرأة شق بها طريقه للتميز والندرة في مجال الطهي الذي عززه أكاديمياً منذ أكثر من عشرون عاماً

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2013

ياسر جاد .. يتغلب على ثقافة "العيب" ويتحول إلى طباخ أكاديمي

في وسط مجتمع تندر فيه ثقافة "الطبخ للرجال" , كشف تقرير"الثامنة" عن الطباخ السعودي ياسر جاد : " الذي راوده حلم منذ الصغر , وجرأة شق بها طريقه للتميز والندرة في مجال الطهي الذي عززه أكاديمياً منذ أكثر من عشرون عاماً ، فمن صباح يومه بإفطاره مع صغاره ، يبدأ ياسر يوم عمله بحياة مثقف يلتهم الصحف ، قبل أن يبدأها بحياة "شيف" تميزه دقة النفس ، من عمق السبعينيات الميلادية برز "ياسر" في هندسة تزين الأطباق بألذ طعم وأزهى لون ، من وسط ثقافة يملكها التحفظ على الشيف ومهنته ، فعزز حلمه بإعتمار زي الطهاة ، وبتحويل هوايته لدراسة بشهادات أكاديمية من فرنسا ودول أوروبية جعلته مدير للأغذية والمشروبات بالخطوط السعودية ، ليصبح بذلك المشرف الرئيسي على إنتاج أكثر من "90 " ألف وجبة يومياً ، وليكون مؤسس أول جمعية للطهاة السعوديين ، باتت عضواً في الإتحاد العالمي للطهاة " .

وقد قال رئيس الجمعية السعودية للطباخين ياسر جاد : " كان لدي شغف بالطبخ منذ الصغر ، وكانت لدي ميول ورغبة في صناعة الوجبة ، كنت أساعد والدتي وأشاهد طريقة طهيها ، بدأت بدخول المطبخ ، ثم بدأت بالطبخ بنفسي بدون مساعدة ، حتى لقي طبخي إستحسان المتذوقين ".

وزاد التقرير : " مهنة الطهي في السعودية أصبحت لون متميز يشق طريقه في المجتمع السعودي والخليجي ، بعد عصر مضى كانت به ضرباً من العيب والندرة ، لتصبح تلك الثقافة لغة تفهمها كل شعوب العالم ، بتميز الطعم لعصر حاضر فيه روايات الماضي ، بشكل ومضمون أكثر إشراقاً ولذة " .

جاء ذلك خلال تقرير للزميل بدر الشريف ، في الحلقة التي ناقشت "الطباخون" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان .