EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2013

72 ساعة تفصله عن القصاص والدة توفيق: إبني محكوم عليه بالسيف وأرجوا تدخل المحسنين لإنقاذه

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضح التقرير الذي أعده الزميل بدر الشريف": أن 72 ساعة فقط تفصل رقبة توفيق المطرفي عن السيف، بعد أن فصلت أيام قليلة مضت عن عتق رقبة عوض الحربي "المفرج عنه من قضية قصاص" وهو أشهر سجين سعودي محكوم بالإعدام، فما كاد اليأس يقتله من خلف القطبان، حتى أبتسم القدر له بعد "ثمانية عشر" عاماً كان ينتظر بها في كل لحظة حد السيف".

أوضح التقرير الذي أعده الزميل بدر الشريف": أن 72 ساعة فقط تفصل رقبة توفيق المطرفي عن السيف، بعد أن فصلت أيام قليلة مضت عن عتق رقبة عوض الحربي "المفرج عنه من قضية قصاص" وهو أشهر سجين سعودي محكوم بالإعدام، فما كاد اليأس يقتله من خلف القطبان، حتى أبتسم القدر له بعد "ثمانية عشر" عاماً كان ينتظر بها في كل لحظة حد السيف".

وقد قال المفرج عنه عوض الحربي:"تزوجت في السجن، ورزقت بمولدة، فأصبحت الحياة أشد علي، وكان همي عندما يتم تنفيذ حكم القصاص، أين تذهب إبنتي ما جعل الهم يخيم علي أكثر من ذي قبل، ولكن الله أفرج همي وأسأله أن يجعلها حياة سعيدة".

كما أوضحت والدة المحكوم بالقصاص توفيق المطرفي :"لا أعرف أين أذهب، إبني محكوم عليه بالسيف، أرجوا تدخل المحسنين لإنقاذ إبني لديه طفلة عمرها 5 سنوات".

وأضاف التقرير بمقولة:"في غمرة عجز وتعجيز مادي وقع توفيق في فخ"الخطيئة" وفي أمل ينهمر مع الدموع، يقفون أهل توفيق ويسقطون، علهم يستطيعون إفاء" 18" مليون ريال، في عتق رقبة إبنهم، أو أن يجدوا من يعتق نفسه من النار، بعتق توفيق وعودته لحضن طفلة، تكاد تيتم وعائلة تكاد تكلم، وصدق قوله حين قال" ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً".

جاء ذلك خلال الحلقة التي ناقشت "قصة المحكوم بالقصاص توفيق المطرفي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان.