EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

أكد أن بعض التقارير غير صحيحة ناصر بن داود:شكلنا لجان لوقف المد الجارف من الطلاق في السعودية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضح القاضي بوزارة العدل الشيخ الدكتور ناصر بن داود، أن نسب حالات الطلاق مختلفة ومتفاوتة من عام لآخر،وأنه في حال النظر إلى نسبة الطلاق في عام 1427ه كانت نسبة الطلاق قريبة من 30 في المئة ،وهذه تمثل نسبة عالية ومفزعة للطلاق ،وبسبب هذه النسبة تم تكوين لجان من قبل وزارة العدل ووزارة الشؤون الاجتماعية واللجان المدنية، لمواجهة هذا المد الجارف من الطلاق

  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2012

أكد أن بعض التقارير غير صحيحة ناصر بن داود:شكلنا لجان لوقف المد الجارف من الطلاق في السعودية

أوضح القاضي بوزارة العدل الشيخ الدكتور ناصر بن داود ،أن نسب حالات الطلاق مختلفة ومتفاوتة من عام لآخر، ويضيف أنه في حال النظر إلى نسبة الطلاق في عام 1427ه ،كانت نسبة الطلاق قريبة من 30 في المئة وهذه تمثل نسبة عالية ومفزعة للطلاق، وبسبب هذه النسبة تم تكوين لجان من قبل وزارة العدل ووزارة الشؤون الاجتماعية واللجان المدنية لمواجهة هذا المد الجارف من الطلاق.

 ويبين بن داود أن نسبة الطلاق في عام 1430ه انحسرت حتى بلغت 24.8 المئة ،وقلت النسبة أكثر في عام 1432ه حيث بلغت 23.2 في المئة، وهذه النسب تشمل نسب الطلاق التي حصلت من نكاح أبرم في نفس العام أو من الأعوام التي سبقته، وأن 60 من هذه النسب السابقة هي للطلاقات التي حصلت من نكاحات العام نفسه، فتتغير نسبة الطلاق مثلاً في للعام 1432ه إلى 14في المئة .

 مشدداً على أن النسب التي يتداولها الصحفيين ،لا تمثل النسب الصحيحة لطلاقات العام، وإنما نسباً تراكمية لإجمالي الطلاقات التي حدثت للعام نفسه والأعوام السابقة له.

وأختتم بالقول:" أن المملكة أقل الدول العربية قاطبة ،في نسبة الطلاق حسب الإحصائيات الرسمية لعام 1432 هـ، فمثلا الكويت 35 في المئة، قطر 38 في المئة، مصر 40 في المئة، تونس 42في المئة،أما السعودية 14 في المئة فقط".