EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

موظفي إستعلامات الدليل: فقدنا حاسة السمع وفصلنا لصالح شركة تشغيل هندية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

يطلقون عليهم "موظفي سماعة" هم موظفي إستعلامات الدليل "905" بشركة الإتصالات السعودية أذنيي كل منهم تتلقى أكثر من 500 مكالمة في اليوم ، ما أفقد بعضهم حاسة السمع بإحدى أذنيهم، وكافأتهم شركة الإتصالات بفصلهم بعضهم ونقل الأخرين إجباريا إلى شركة تشغيل هندية".

يطلقون عليهم "موظفي سماعة" هم موظفي إستعلامات الدليل "905" بشركة الإتصالات السعودية أذنيي كل منهم تتلقى أكثر من 500 مكالمة في اليوم ، ما أفقد بعضهم حاسة السمع بإحدى أذنيهم، وكافأتهم شركة الإتصالات بفصلهم بعضهم ونقل الأخرين إجباريا إلى شركة تشغيل هندية".

ومن خلال أتقرير أعده الزميل عمر النشوان، عبر برنامج "الثامنة" في الحلقة التي ناقشت موضوع "شركات التوظيف" ، رصد أراء بعض موظفي شركة الاتصالات السعودية بإدارة إستعلامات الدليل"905" ، والتي إستغنت الشركة عن خدماتهم، بدون سابق إنذار، بعد قرارا يقضي بمزج عقودهم مع عقود شركة تشغيل هندية.

وقال أحد الموظفين المتضررين من هذا القرار:" خبرتي تصل إلى ثماني سنوات بالشركة، وفصلنا من الشركة إلى شركة التشغيل الهندية، بطريقة إجبارية، ولم يمنحونا أي خيارا أخر".

وذكر موظف ثاني" الشركة خصخصت ماهو مخصخص، لتعم الفائدة على جميع أكبر قدر من الفائدة من المساهمين".

وقال موظف ثالث:" شركة التغيل التي نقلونا إليها، لاتعترف بها البنوك أو شركات التقسيط".

وذكر بعض الموظفين " معاناتهم من تأثير سماعة المكالمات على أذانهم، ما أفقد الكثير منهم حاسة السمع بأحد أذنيه، بجانب النقل أو الفصل التعسفي على نفسيتهم".

وعلق المتحدث الإعلامي لشركة الإتصالات السعودية نواف الشعلاني على ماذكره موظفي الشركة من المتضررين قائلا:" الشركة خيرت الموظف بين الإنتقال بكامل حقوقه وخدماته إلى شركة التشغيل أو العمل بها بحقوق ومزايا جديدة".

وذكر التقرير أن شركة الإتصالات أعتمد على تشغيل عمالة إفريقية خلال قضاء الموظفين السعوديين لإجازتهم، وتناست طلاب الجامعات السعوديين في ذلك".

وأختتم التقرير بالقول:" أن الأمان الوظيفي بات شبح يسكن في "السماعة" التي لاتفارق الموظف.