EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

روى حادثة فقدانه لأعز الأصدقاء مهند الموسى: خرجنا لنقضي وقت ممتعاً على أرصفة الشوارع وعدنا بفاجعة

مجموعة من الشباب في جلسة على أرصفة الشوارع

مجموعة من الشباب في جلسة على أرصفة الشوارع

يتذكر "مهند الموسى" البالغ من العمر 26 عاماً، الحادث الذي أدى إلى فقدانه أعز أصدقائه " سعود العنزيوذلك بعد أن تعرض إلى الدهس على أحد الطرقات الرئيسية في مدينة الرياض،وهم من كانوا ذاهبين لقضاء وقت ممتع على أرصفة الشوارع

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2012

روى حادثة فقدانه لأعز الأصدقاء مهند الموسى: خرجنا لنقضي وقت ممتعاً على أرصفة الشوارع وعدنا بفاجعة

يتذكر "مهند الموسى" البالغ من العمر 26 عاماً، الحادث الذي أدى إلى فقدانه أعز أصدقائه " سعود العنزيوذلك بعد أن تعرض إلى الدهس على أحد الطرقات الرئيسية في مدينة الرياض قبل عدة أعوام.

يروى الموسى القصة لموقع "الثامنة" قائلاً:" كنا مجموعة من الشباب نجلس في أيام الخميس والجمعة على الأرصفة، لنتجاذب أطراف الحديث وكذلك نقوم بلعب كرة القدم والشواء وأحياناً لعبة "البلوتفضلاً عن تدخين المعسل، وفي أحدى المرات وعند الساعة الحادية عشر والنصف تقريباً، وأثناء عملية الشواء كان هناك نقص في الفحم لدينا، وتبرع سعود (رحمه الله) بالقيام بهذه المهمة وجلبه من السوق المجاور لمحطة الوقود في الشارع المقابل، وأصر على الذهاب سيراً على الأقدام وليس من خلال السيارة، رغم أن الطريق رئيسي وثلاث مسارات وسيارات مزدحمة وتسير بسرعة كبيرة طريق التخصصي المتقاطع مع طريق أبو بكر الصديق وأثناء عبوره الطريق تعرض لعملية دهس ، نتج عنها إصابته بنزيف بالدماغ توفي بعد أيام من وصوله إلى المستشفى".

ويضيف:" لازالت تداعيات هذا الحادثة مخيمة عليّ وعلى جميع الأصدقاء الذين كانوا معنا، ومنذ ذلك الحادث وحتى يومنا هذا لم نخرج ونجلس على الأرصفة، المنظر كان مروعاً للغاية وفقدنا أعز الأصدقاء إمام أعيننا وهو من كان ذاهباً لخدمتنا".

ويلقي الموسى باللائمة على أمانات المناطق بالقول:" قلة الأماكن المخصصة للشباب، تدفعهم إلى الأرصفة والجلوس عليها، وهنا تقصير واضح من قبل الأمانات في تخصيص أماكن مجهزة للشباب، فماذا لو تم تخصيص مساحات خضراء وتتوفر بداخلها مطاعم ومحال ودورات مياه، وتكون هذه الأماكن في مناطق بعيدة عن الطرقات الرئيسية والمزدحمة بالسيارات المسرعة".