EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

الشركة تقوم بتشغيل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف مكاشفة عبر"الثامنة" بين سعودي اوجية وموظفيها بسبب تدني الرواتب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أثار برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، قضية شركات الشتغيل والصيانة، وشهدت الحلقة مواجهة مباشرة بين شركة سعودي اوجية وبين موظفيها بسب تدني الرواتب.

  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2012

الشركة تقوم بتشغيل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف مكاشفة عبر"الثامنة" بين سعودي اوجية وموظفيها بسبب تدني الرواتب

شهدت الحلقة التي ناقشت موضوع شركات التشغيل والصيانة، مواجهة بين شركة سعودي اوجية المشغلة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وبين عدد من الموظفين بداخلها بسبب عدم زيادة الرواتب  ومنح الأجنبي مبالغ أعلى من السعودي، كما عرض البرنامج تقرير خاص من داخل هذا المجمع وقف من خلالها على أبرز الملاحظات، وذلك بحضور عدد من الضيوف داخل الأستوديو وهم وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية أحمد الحميدان،و عضو مجلس الشورى المهندس محمد القويحص،وموظف شركة سعودي أوجيه المشغلة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف فارس العوفي، وعبر الهاتف نائب رئيس الشؤون القانونية لشركة سعودي اوجية هشام الشعيبي، كما ترك البرنامج كرسي فارغ لوزارة الشؤون الإسلامية التي لم يحضر من يمثلها في الحلقة.

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بتنويه من الإعلامي داود الشريان، عن غياب ممثل لوزارة الشؤون الإسلامية،وعدم مشاركتهم في الحلقة التي ناقشت بشكل خاص تشغيل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، هذا المجمع المسئولة عنه الوزارة بشكل مباشر.

ثم عرض تقرير عن المجمع أعده الزميل عمر النشوان، عن مشاكل العاملين السعوديين بداخله، كما عرض التقرير بالأرقام الرواتب التي يتقاضاها السعوديين والتي يتقاضاها الأجانب والبن الشاسع لصالح الأجانب،كما شدد بعض الموظفين على أنهم يعملون منذ 18 – 17 عاماً دون أن يحصلوا على أي زيادة بالراتب .

وهنا علق المهندس محمد القويحص بالقول:" قضية شركات التشغيل والصيانة قضية محورية ومهمة وتمس الاقتصاد الوطني، لأنها تحافظ على مرافق الدولة، ويجب حفظ هذه المنجزات من التدهور، فمن المستحيل أن تبني الدولة مثلاً مستشفى ولا تشغلها".

وأضاف:" مشكلة عقود الصيانة أنها تعطى لجهات وهذه الجهات تتغير كل 3 سنوات، لذلك يجب إعادة النظر في أسلوب عقود التشغيل والصيانة".

من جانبه قال أحمد الحميدان:" عقود التشغيل والصيانة ذات طبيعة مستمرة ولن تتوقف، فهي ليست مثل المقاولات يتم البناء ومن ثم يذهب المقاول، التشغيل والصيانة عملية مستمرة، والدولة اتخذت هذا القرار إلزام القطاع الخاص وهذا جيد ، ولكن آت الأوان لإعادة هيكلة هذه العقود ، وأن لا يكون هم الشركات كم أطلع من هذا العقد مادياً وانتهينا، فيجب أن تأخذ الشركة العقد وفقاً لإستراتيجية للبلد وأبناء البلد في الوظائف وغيرها ،واتخاذ خطوة لتوفير وظائف ونقل الخبرات والتدريب للسعوديين".

قضية شركات التشغيل والصيانة قضية محورية ومهمة وتمس الاقتصاد الوطني
المهندس محمد القويحص

وأضاف:" نحن في وزارة العمل لا نتدخل بهذه العقود، فهي بين الجهات الحكومية والمقاولين، ولكن دورنا يأتي حينما يبدأ المقاول في الاستقدام وطلب تأشيرات ، هناك آلية جديدة نقوم بها حينما نجد بالعقد وظيفة ما نعلن عنها وإذا لم يتقدم لها سعودي نمنح المقاول تأشيرة، ويفترض كل جهة حكومية أن تلبس ثوب وزارة العمل".

ويعود القحيص للتعليق:" قطاع التشغيل والصيانة يوجد به مشاكل كثيرة، فالمواصفات تختلف من جهة إلى أخرى ، والعمالة تتدرب لدينا ولاتوجد خبرات".

وينتقل الحديث إلى فارس العوفي لسرد معاناته مع شركة سعودي اوجية المشغلة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالقول:" المشكلة في عدم صرف علاوات للعاملين في المجمع، فأنا خبرتي 17 عاماً وأنا أعمل داخل المجمع وهناك من خبرته 26 عاماً ورواتبنا لم تتغير، ومن يتم تعيينه اليوم يتساوى معنا بالراتب رغم سنوات الخبرة الطويلة التي نمتلكها".

وأضاف:" لدي أوراق من وزارة الشؤون الإسلامية ونصها على تدريبنا من قبل الشركة إلاّ أنها لم تقم بعملية التدريب، وهناك أكثر من 4000 موظف سعودي تسربوا من مجمع الملك فهد لطباعة المصحف، لأسباب مادية، فضلاً عن التقارير الصادرة من الأمن والسلامة عن البيئة السيئة الموجودة من أوراق وأحبار ومواد كيميائية".

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء بحديث نائب رئيس الشؤون القانونية لشركة سعودي اوجية هشام الشعيبي قال:" التقرير الذي عرض في الحلقة عن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف به إجحاف بحق الشركة، والعقد الحكومي الطويل تم عرضه على كل الشركات، ولا يوجد بالنظام مايمنع أن نستمر بالعقد لمدة 25 عاماً، بل بالعكس الشركة اكتسبت الخبرة لخدمة الصرح الإسلامي الذي يطلع عليه العالم كله".

سعينا إلى ردم الهوة في مسألة الرواتب بكافة الوسائل
أحمد الحميدان

وأضاف:" أما توطين الوظائف والتدريب، فالموجود داخل الأستوديو فارس العوفي أحد موظفينا الكرام، ويعمل منذ عدة سنوات وتقدم بشكوى وتم النظر بها من جهات ممثلة من اللجان العمالية، وصدرت أحكام نهائية منهية لهذا النزاع ورد مطالب الموظف وهناك أحكام لموظفين آخرين تحت النظر".

وعن رواتب الأجانب الأعلى من رواتب السعوديين رغم تشابه المؤهلات والخبرات قال الشعيبي:" العقد مر بظروف الكل يعلمها ولا نستطيع أن نرفع قيمة الرواتب ، فطباعة المصحف الشريف يحصل على الامتياز الأعلى في الأحبار والأوراق والتغليف ، ومع ذلك تم الزيادة قبل فترة بنسبة 400 في 100%".

وهنا يرد العوفي:" هذه الزيادة شملت الموظفين اللبنانيين فقط".

وعاد الشعيبي ليضيف:" الدولة بدعم من خادم الحرمين الشريفين حريصة على منح كل حاج ومعتمر مصحف شريف، وهناك اهتمام كبير في المجمع وسمعته،وعندنا في الشركة نسبة السعودة تجاوزت 90%".

ويعود العوفي مرة أخرى ليؤكد:" نحن وفقاً للعقد والتسجيل عبر التأمينات الاجتماعية ضمن شركة سعودي أوجية فرع الاتصالات حتى يتم تحقيق نسبة السعودة في فرع الاتصالات".

ويتداخل هنا الحميدان:"للتوضيح تسجيل المنشآت يتم بالأسم وليس حسب الأقسام أو المشروع".

ويضيف العوفي مجدداً:" كيف يكون ملفي في التأمينات بالرياض وأنا في المدينة المنورة، فلو أراجع فرع التأمينات في المدينة لن أجد ملفي لديهم ،ورواتب اللبنانيين الحد الأدنى لها 8000 ريال، ورواتب السعوديين الحد الأدنى لها 800 ريال".

ويرد الشعيبي:" اليوم قمت بمراجعة بيانات الموظفين السعوديين ولم أجد أي موظف راتبه الشهري 800 ريال، ربما يكون ذلك في فترة سابقة، وفارس ذكر أن التدريب غير موجود ولعل الزملاء في مكتب العمل يعلمون أن هناك معهد مستقل وهو معهد سعودي اوجية للتدريب ودرب هذا المعهد 6483 متدرب وقدمهم لسوق العمل على مختلف الشرائح وهو معهد موجود بالرياض وغير ربحي، والزملاء في الشركة يتضرعون أن المعهد موجود بالرياض ولكنه يؤمن السكن والمواصلات".

وأضاف الشعيبي:" هناك لجنة شكّلت واجتمعنا مع ملاك الشركة وتم أتخاذ قرار بالأمس بزيادة كل العاملين بنسبة 50% وهذا تقديراً لسمعة الصرح والقائمين على خدمته، رغم أن العقد لا يلزمنا بهذه الزيادة، ولكنها مبادرة من ملاك الشركة، وبعد ستة أشهر سيكون الحد الأدنى للرواتب مبلغ 5000ريال".

الجزء الثالث

بدأ الحديث عن نظام حافز وتجربة وزارة العمل مع هذا النظام بقول الحميدان:" هناك مقولة سابقة خلال السنوات الماضية تتمثل بضعف الرواتب والبيئة غير مناسبة وهذا صحيح، فالأجر هو أول مسمار في عملية اختيار الوظيفة، وسعينا إلى ردم الهوة في مسألة الرواتب بكافة الوسائل، ونظام حافز هي عملية شراء من الدولة لحصة أصحاب العمل، فإذا كنت صحاب عمل وتقدم راتب 2000 ريال، الدولة تقدم للعاطل هذا المبلغ لذلك يجب عليك كصاحب عمل أن ترفع سلم الرواتب".

وأضاف:" لا نستطيع أن نعمل التحول بشكل سريع، لأن ذلك سيساهم في هز السوق وهناك مشاريع قائمة، لذلك يجب أن يأتي التحول بشكل تدريجي".

وعن مشاكل العاملين التي طرقها البرنامج في مجمع الملك فهد قال القحيص:" هي مشاكل متكررة لكل شركات الصيانة والتشغيل،وأقترح أن يكون التشغيل ذاتي وإيجاد شركة حكومية لتشغيل مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وهذا مطلب حضاري، والدولة تدفع سنوياً 54 مليار وهذا المبلغ سيزيد مستقبلاً".

وعن دور وزارة العمل في توطين الوظائف قال الحميدان:" أعتقد أن هناك حاجة لوضع إستراتيجية لهذا الموضوع وآن الأوان لذلك، وعقود الصيانة ذات طبيعة مستمرة ، وبعض الشركات لديها مشكلة في السعودية".

وأختتم الحديث بتعريج القحيص على مشكلة انتقال العقود من شركة إلى أخرى قائلاً:" بسبب انتقال عقد تشغيل من شركة قديمة إلى شركة جديدة، قامت الشركة الجديدة بتخفيض الرواتب لذلك هناك 7000 حاوية متعطلة ، لذلك لأبد من ألزام الشركة الجديدة بنقل الموظفين بنفس الأسماء والرواتب ".