EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2013

مفتي المملكة: أنصح أعضاء الشورى بالتعاضد والتكاتف لمصلحة الوطن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ في تقرير أعده الزميل حسين بن مسعد:"أن من أخلاق المؤمنين التعاون والتعاضد فيما بينهم كما قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" وقال أيضاً "كنتم خير امة أخرجت للناس

أكد سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ في تقرير أعده الزميل حسين بن مسعد:"أن من أخلاق المؤمنين التعاون والتعاضد فيما بينهم كما قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" وقال أيضاً "كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون على المنكر" كما قال تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" وأن المجتمع المسلم يشد بعضه أزر بعض، ما يعود على الأمة في حاضرها ومستقبلها فقد قال تعالى في نبيه الكريم" فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم وأستغفر لهم وشاورهم في الأمر" فأمرهم أن يشاورهم في الأمر "وامرهم شورى بينهم" أي يكمل بعضهم بعضاً".

وأضاف آل الشيخ:" أعضاء مجلس الشورى الجديد أرجوا أن يوفقوا لقول الحق والتوجيه ويكونوا عون لولاة الامر في ما يعود بالخير والصلاح، فهم أختيرو لحسن الظن بهم، وهدف القرار هو الوصول للحق ويجب أن يعي عضو الشورى أن المستشار مؤتمن، ولا بد ان يشير بما فيه الخير والصلاح فقد قال صلى الله عليه وسلم"الدين النصيحة" فلا بد من التناصح، وأنا انصحهم بأن يتقوا الله في انفسهم، وأن يكون هدفهم الحق والوصول إليه وأن تكون قراراتهم صائبة، فهذا المجلس يختار الوزراء وغيرهم، لما فيه من أمانة وصدق، نحن مجتمع واعِ مترابط آمن ومطمئن، تحت ظل قيادة أسأل الله أن يأخذ بيدها، ونحن في زمن يوجب التكاتف والتعاون، ومحسودون على نعم الأمن والأمان ورغد العيش، فيجب أن يكون كل منا ساع في تدعيم أمن هذا الوطن".

جاء ذلك خلال الحلقة التي ناقشت "نساء الشورى"من برنامج الثامنة مع داود الشريان.