EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

معجبي الفيسبوك يقترحون حلولا لمشاكل المعلقات في المملكة

طرح المعجبين بصفحة "الثامنة" ، على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" عددا من الحلول التي من شأنها أن تحل الكثير من قضايا المعلقات ، فذكر أحدهم : " الحل هو أن يقوم القاضي بفسخ عقد الزواج وذلك بعد التأكد من أن أسباب الإنفصال صحيحة وقوية بعض الشيء " .

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

معجبي الفيسبوك يقترحون حلولا لمشاكل المعلقات في المملكة

طرح المعجبين بصفحة "الثامنة" ، على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" عددا من الحلول التي من شأنها أن تحل الكثير من قضايا المعلقات ، فذكر أحدهم : " الحل هو أن يقوم القاضي بفسخ عقد الزواج وذلك بعد التأكد من أن أسباب الإنفصال صحيحة وقوية بعض الشيء " . وكتبت أخرى : " الحل أن نوجد قانون عقاب لمن يتخلف عن الحضور للمحاكمة مثل الغرامة المالية أو السجن لفترة بسيطة . وإتخاذ الإجراء اللازم لتطليق المرأة بعد مرور فترة زمنية معينة يكون الزوج على علم بها حتى لا تبقى المرأة بسمى (معلقة) فهي لها حق بحياتها كم هو كذلك " .

وذكرت إحداهن أن الحل يبدأ من التربية الصحيحة ، فكتبت : " الحل يبدأ من التربية أولا ، لو أن مجتمعنا أعطى المرأة حقوقها وكرامتها وترك التقاليد التي لا يرضى بها الله وأصبح يعمل بمبدأ أن المرأة إنسان مثل الرجل ، لما علقها لمجرد الإنتقام أو التعذيب أو منع عنها أولادها لمجرد أنهما لم يتفاهما . يجب أن نبدأ بالفرد حتى يصطلح المجتمع " .

واقترح آخر وضع جهة حكومية مختصة بالمعلقات بدلا من المحاكم ، فذكر : " يجب أن يكون هناك جهة خاصة بخلاف المحكمة ترجع لها المرأة ، وتتكفل هذه الجهة بكل شيء حتى تتطلق المرأة " .