EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

معجبين الفيس بوك: الشؤون الإجتماعية وحقوق الإنسان شريكتان في ضياع حقوق اليتيم

حمل المعجبين بصفحة "الثامنة" ، على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" ، مسؤولية العنف الحاصل في دور إيواء الأيتام على وزارة الشؤون الإجتماعية وجمعية حقوق الإنسان ، فذكر أحدهم : " من وجهة نظري أن آنها شريكان في المسؤولية ، ولكن القسم الأكبر يقع على عاتق وزارة الشؤون الإجتماعية لأن الدور تحت إشرافها "

  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

معجبين الفيس بوك: الشؤون الإجتماعية وحقوق الإنسان شريكتان في ضياع حقوق اليتيم

حمل المعجبين بصفحة "الثامنة" ، على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" ، مسؤولية العنف الحاصل في دور إيواء الأيتام على وزارة الشؤون الإجتماعية وجمعية حقوق الإنسان ، فذكر أحدهم : " من وجهة نظري أن آنها شريكان في المسؤولية ، ولكن القسم الأكبر يقع على عاتق وزارة الشؤون الإجتماعية لأن الدور تحت إشرافها " . وأضاف آخر : " وزارة الشؤون الإجتماعية لا تقوم بأي مراقبة على الدور ، وجمعية حقوق الإنسان وجودها مثل عدمها ، لا تقوم بأي عمل للدفاع عن الأيتام " .

وأضاف آخر : " الأيتام بحاجة لرعاية وتعليم وحنان ، وليس العنف والشدة . إن لم يكن المسؤولين قادرين على تحمل هذه المسؤولية فالأفضل لهم أن يتركوا مناصبهم لأناس لديهم الخبرة الكافية والأمانة في العمل " .