EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013

والدها يروي التفاصيل لـ"الثامنة" مستشفى الولادة في بريدة يغتال براءة "راما" بالكيماوي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف تقرير للزميلة شذى الطيب عن الطفلة راما المحيميد ذات الخمس أعوام , والتي تم حقنها بالعلاج الكيماوي بعد خطأ في التشخيص , حيث قام فريق "الثامنة" بزيارتها في مستشفى الملك فيصل , وتسائل التقرير عما إن كانت الإعفاءات التي تقوم بها وزارة الصحة أصبحت مبررا لإستمرار

كشف تقرير للزميلة شذى الطيب عن الطفلة راما المحيميد ذات الخمس أعوام , والتي تم حقنها بالعلاج الكيماوي بعد خطأ في التشخيص , حيث قام فريق "الثامنة" بزيارتها في مستشفى الملك فيصل , وتسائل التقرير عما إن كانت الإعفاءات التي تقوم بها وزارة الصحة أصبحت مبررا لإستمرار مسلسل هذه الأخطاء الطبية , أم أن غياب المهنية والجودة كان السبب في حدوث مثل هذه الحالات .

وكشف والد الطفلة راما , عبدالله المحيميد عن أن المشكلة بدأت حين كانت راما تعاني فقط من إرتفاع في درجة الحرارة , وأنها تناولت مضادا حيويا لمقاومة هذه الإرتفاع , لكن الحالة استمرت معها مما دعى به للذهاب بها إلى أحد إستشاريي الأطفال للكشف عليها , وقال خلال حديثه لبرنامج "الثامنة" مع داود الشريان : " ذهبنا إلى إستشاري أطفال فقال من المحتمل أنها تحتاج لعملية استئصال لوزتين , لكني لم أطمئن لتشخيصه وبعد 4 أيام ذهبت لطوارئ الأطفال في مستشفى الولادة ببريدة فأخذ قطرات في الحلق لمعالجة الإلتهاب لديها " .

وأضاف قائلا : " فأخذها للمركز الصحي حتى أحصل لها على تحويل لمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة , الطبيب في المركز الصحي قال أن راما لا تعاني من مشاكل في اللوزتين , ثم ذهبت للمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة فرفضوا إستلامها لكني أقنعتهم , عملوا لها تحليل ونوموها في مستشفى الولادة 10 أيام بدون معرفة الحالة , ارتفعت حرارتها أكثر وظهر نزيف في الأنف , ثم دخلت العناية المركزة خمس أيام , تحسنت حالتها قليلا , وبعدها طلبوا أن يأخذوا خزعة من الغدد " .