EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

محامي عهود لـ"الثامنة": وزارة الصحة أصبحت الجاني والقاضي في حق حصول موكلتي للتعويض

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف ريان مفتي , محامي عهود إحدى ضحايا تبديل المواليد والتي قضت خمسة وثلاثين عاما بعيدة عن أهلها , خلال حديثه لبرنامج "الثامنة" , أن وزارة الصحة اعترضت على الحكم الصادر بحقها في عام 1432 هـ والذي يقضي بدفعها لمبلغ مليون وسبع مائة ألف ريال

  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

محامي عهود لـ"الثامنة": وزارة الصحة أصبحت الجاني والقاضي في حق حصول موكلتي للتعويض

كشف ريان مفتي , محامي عهود ،إحدى ضحايا تبديل المواليد ، والتي قضت خمسة وثلاثين عاما بعيدة عن أهلها , خلال حديثه لبرنامج "الثامنة" , أن وزارة الصحة اعترضت على الحكم الصادر بحقها في عام 1432 هـ والذي يقضي بدفعها لمبلغ مليون وسبع مائة ألف ريال كتعويض لصالح عهود , وقال مفتي : " وزارة الصحة اعترضت كون أنها ترى أن القضية ليست من إختصاص ديوان المظالم بل هو من إختصاص اللجنة الشرعية التابعة لوزارة الصحة . وفعلا بعد سنة وأربعة أشهر تم رد الدعوى وتسليمها لوزارة الصحة , فأصبح الجاني والقاضي شخص واحد . وتقدمنا بلائحة إعتراضية أخرى حول تحويل القضية من ديوان المظالم ولا زالت منذ أربعة أشهر وحتى الآن عند دائرة الإستئناف بجدة  " .

وأضاف بالقول : " القضية أخذ أكبر من حجمها الطبيعي وتعقدت أكثر من اللازم رغم أن قضية عهود قضية واضحة . وعهود عانت في القضية أكثر من معاناتها في البعد عن أهلها لأكثر من خمسة وثلاثين سنة , والوقت الذي يتم مراجعة القضية والتحقيق فيها أخذ وقتا أكثر من المرافعة فيها " .

وحول حجم العويض الذي تطالب به عهود , قال ريان : " مبلغ المليون وسبع مائة ألف تم أخذه في قضية الطفلين التركي والسعودي , وعهود تطلب خمسة وثلاثين مليون ريال , بما يعادل مليون عن كل سنة " .