EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

قصور الأفراح في السعودية تلتهم نصف تكاليف ليلة العمر بخدمات سيئة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أفصحت الحلقة التي ناقشت موضوع " قصور الأفراح من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن تضاعف أسعار قصور الأفراح خلال فصل الصيف والإجازات في السعودية، ناهيك أن أغلب هذه القصور غير نظامية، وكانت استراحات في السابق وتفتقد لشروط السلامة،بالرغم من أن الدفاع المدني يلزم أصحاب هذه القاعات بوجود

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2012

قصور الأفراح في السعودية تلتهم نصف تكاليف ليلة العمر بخدمات سيئة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 80

تاريخ الحلقة 11 يوليو, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • عصام بصنوي
  • أماني شيخون
  • فهد الخريف
  • غداير
  • أم فهد

أفصحت الحلقة التي ناقشت موضوع " قصور الأفراح من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، عن تضاعف أسعار قصور الأفراح خلال فصل الصيف والإجازات في السعودية، ناهيك أن أغلب هذه القصور غير نظامية، وكانت استراحات في السابق وتفتقد لشروط السلامة،بالرغم من أن الدفاع المدني يلزم أصحاب هذه القاعات بوجود أبواب طوارئ من الداخل إلى الخارج، وأيضا توظيف حراسات عند هذه الأبواب في حالة وقوع أي حادث،جاء الحديث بحضور صاحب مجموعه من قصور الأفراح والرئيس السابق للجنة قصور الأفراح بالغرفة التجارية بجدة المهندس عصام بصنوي،وأول فندقية سعودية أماني شيخون،ومطربة الأفراح تدعى (غدايروصبابة متضررة من تعامل قصور الأفراح تدعى )أم فهدو حاله تعاني من ارتفاع الأسعار و سوء الخدمات بقصور يدعى فهد الخريف، وعبر الهاتف كبير المهندسين المدنيين في وزارة الشئون البلدية والقروية المهندس سعيد كدسه.

 

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بتقرير أعده الزميل وائل الطيب، والذي عرض من خلاله عن ليالي العمر في قاعات الأفراح، والتي تنتعش أسعارها في موسم الصيف ، كما جاءت ردود الشباب في التقرير على معاناتهم،  في البحث عن قاعة في فترة الصيف وإرتفاع أسعار القاعات.

وجاء الحديث داخل الأستوديو مع أماني شيخون قالت :" أغلب القاعات الأفراح في الفنادق ،التي يكون تصنيفها من نجمة أو نصف هي تتراوح ما بين 25 ألف إلى 30 ألف ريال ،تكون الخدمة فيها سيئة بكل المعايير سواء من ناحية التنظيم أوالخادمات أونوعية الأكل والنظافة، كما أن بعض هذه القاعات لا يوجد لديها تراخيص خصوصا التي على أطراف مدينة جدة، وأغلب أصحاب هذه القاعات يقومون بتأجيرها من الباطن لعمالة أجنبيه".

وقالت أم فهد :" نحن تعاملنا مع أهل العريس بحكم أننا " قهوجيات " ، وليس لنا أي علاقة بالقاعات أو الإستراحات فمشكلتنا مع أصحاب قاعات الأفراح الذين يرفضون دخولنا في بعض الأحيان ، لأن لديهم خادمات أجنبيات يقومن بتجهيز وصب القهوة للمعازيم ، لكن أصحاب العرس يتعاقدون معنا بحكم أننا بنات البلد ،ونحن من يعرف في نكهة القهوة والشاي".

قاعات الأفراح تزيد كشافات الإضاءة وتشغيل المولدات فوق الطاقة الاستيعابية
المهندس سعيد كدسه

وأضافت غداير :" بحكم قيامنا بالتصوير بعد الحصول على تصريح من وزارة الثقافة والإعلام، نعاني أثناء دخول القاعات من حارس القاعة ،الذي يمنع دخول وتعطيل ألة التصوير بحجة التصريح وأخذ صورة منه أو شراء تصريح مقابل 200 أو 300 ريال لدخول هذه الأجهزة ، وأعطي التصريح لهؤلاء الحراس الأجانب خوفاُ من إستخدامه في شيء خطأ وأكون تحت المسئولية أمام الجهات الخاصة ".

وقال فهد الخريف: " الإستراحات التي تدخل تحت مظلة قصور الأفراح غير مرخصة، وتفتقر لأبسط إشتراطات السلامة، وإقبال الناس عليها لأن أسعرها تتراوح بين 8 إلى 15 ألف ريال، وأنت من تقوم بتحمل تكلفة عشاء المعازيم فهم يوفرون لك القاعة والكوشة، وإذا طلبت تعديل في بعض الخدمات قد تصل التكلفة ما بين 18 إلى 20 ألف ريال ".

وأكد المهندس عصام بصنوي :" على أن القاعات مستويات فمسمى كلمة " قاعة " تعني خمس نجوم ، وأغلب أصحاب القاعات يحافظ على مستوى الخدمة للعميل بحيث يكسب سمعه أفضل، ولو إفترضنا أن مدينة جدة فيها 320 صالة أفراح فسيكون 120 صالة منها مرخصه فقط ومراقبة من الدفاع المدني، وبذلك تجد كل شخص يدفع يجد الخدمة المناسبة ".

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء بتقرير أعده الزميل بدر العجمي ، والذي عرض فيه بعض العادات السيئة في الأعراس مثل إطلاق النار والأسلحة الغير مرخصه والمواكب في الشوارع التي تؤدي إلى إزعاج الناس، بالإضافة إلى أماكن القاعات التي تتواجد بالقرب من المساجد وتقارب القاعات من بعضها مما تسببت في إزداحام لمواقف السيارات.

وعاد الحديث داخل الأستوديو بمكالمة هاتفية مع مدير إدارة الدفاع المدني بمنطقة جدة اللواء عبدالله الجداوي قائلاً :" الدفاع المدني يطبق الشروط واللوائح وفق اللائحه المعتمدة والصادرة بالأمر السامي  بشأن قاعات الأفراح، ونحن نلزم أصحاب هذه القاعات بوجود أبواب طوارى من الداخل الى الخارج، وأيضا توظيف حراسات عند هذه الأبواب في حالة وقوع أي حادث طارئ لاقدر الله، لكن المشكلة في قيام بعض المستأجرين بدفع أموالا طائلة ،ويلزم صاحب القاعة بتغيير شكل القاعة من الداخل مما يعطل أجهزة الكشف عن الحريق ومخارج الطواري ".

وفي مداخلة هاتفية مع كبير المهندسيين المدنيين بوزارة الشئون البلدية والقروية المهندس سعيد كدسة قائلاً: " المخططات والتمديدات لا بد أن تكون متوافقه مع شروط السلامة التي تضعها إدارة الدفاع المدني، فأغلب المشاكل التي تواجهنا من مستأجري قاعات الأفراح ،هى قيامهم بزيادة كشافات الإضاءة وتشغيل أحمال ومولدات فوق الطاقة الاستيعابية للقاعة، الأمر الذي يؤدي الى قطع التيار الكهربائي في منتصف الحفل، أو لاقدر الله يحدث ألتماس كهربائي وينتج عنه حريق ".

الجزء الثالث

جاء الحديث بمداخلة هاتفية مع اللواء عبدالله جداوي قائلاً :" الإستراحات هي المشكلة الوحيده التي يعاني منها الدفاع المدني، فهي منتشرة بأعداد كبيره جداً تفوق الوصف ، لذلك قمنا بتوجيه رسالة من خلال الصحف اليومية إلى المواطنين، نحذرهم فيها من التعامل مع هذه الإستراحات ،لأنها لا تتوفر فيها شروط السلامة ولا تخضع لإشراف الجهات الرسمية، وليس هذا الأمر إخلاء للمسئوولية بل للحرص على سلامة المواطن، لأن هذه الإستراحات غير مهيئه لتجمع عدد كبير من المعازيم أو إقامة أعراس داخلها ".

ثم جاء الحديث مع أم فهد قالت : " نحن طلبنا أكثر من مره بتحويل الإستراحات لقصور أفراح رسميا، وبالنسبة لإجورنا في الإستراحات فإن إجر القهوجيه 200 ريال ،والعاملة تأخذ 100 ريال في الليلة، على الرغم من أن القاعات الكبرى تعطي مثيلاتهن من 300 إلى 500 ريال في الليلة ".

الاستراحات التي تدخل تحت مظلة قصور الأفراح غير مرخصة
فهد الخريف

وأضافت غداير :" أنا قمت بتصوير مناسبات وأفراح أعراس داخل إستراحات ، ويوجد بها جرذان وقطط، كما تتواجد قاعات أفراح بالمنطقة الصناعية في مدينة جدة وسط ورش تصليح السيارات".

وقال فهد الخريف :" يوجد لدينا بالقصيم إستراحات داخل الأحياء ، غير مرخصه مما تتسبب في إزدحام شديد داخل مواقف السيارات "

وفي مداخلة هاتفية مع المطربه أفراح الصلحي قالت : " تتراوح أسعار المطربات بين 15 إلى 20 ألف ريال، ومشكلة أغلب المطربات مع قاعات الأفراح أخذ نسبة ما بين 2000 ريال لدخول فرقة المطربة ،وفي الاتفاق نشترط على أهل الزواج القيام بدفع هذا المبلغ لقاعة الأفراح ".

وأضاف في مداخلة هاتفية عبدالرحمن العنزي قائلاً :" دفعت ما يقارب 30 آلف ريال لقاعة الأفراح بدون حساب تكاليف العشاء، وكانت الخدمة سيئة للغاية ،واستدعيت فرقة شعبية لأحياء الزواج، ولكنها رفضت إحياء الحفل حتى يتم دفع كامل المبلغ المتفق علية وتركت القاعة".

وقالت أماني شيخون  في ختام الحلقة:" أقل سعر لتأجير قاعة أفراح متوفر فيها جميع الاحتياجات هو 50 ألف ريال فقط ، شاملة العشاء والخدمة" .