EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2012

في حديث خاص لموقع "الثامنة" عمر السويلم: جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تعنى بقبول الطلاب المتميزين دراسياً

أوضح عميد القبول والتسجيل في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور عمر بن عبدالله السويلم، في حديث خاص لموقع "الثامنةأن الجامعة تعنى بقبول الطلاب المتميزين دراسياً، وتعتمد لذلك معايير أساسية هي،نسبة الثانوية العامة، واختبار القدرات العامة والاختبار التحصيلي

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2012

في حديث خاص لموقع "الثامنة" عمر السويلم: جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تعنى بقبول الطلاب المتميزين دراسياً

أوضح عميد القبول والتسجيل في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور عمر بن عبدالله السويلم، في حديث خاص لموقع "الثامنةأن الجامعة تعنى بقبول الطلاب المتميزين دراسياً، وتعتمد لذلك معايير أساسية هي،نسبة الثانوية العامة، واختبار القدرات العامة والاختبار التحصيلي، ويتم ذلك عن طريق احتساب نسب مئوية موزونة لكل منها،وأكد أن هناك عوامل متعددة متعلقة بعملية القبول وإجراءاته من أهمها، التنوع في طبيعة التخصصات التي تقدمها الجامعات، والتنافس الكبير على المقاعد في التخصصات النوعية التي تستلزم أداءً عالياً من الطالب، حرية الطالب في تحديد الجهة التي يرغب الالتحاق بها بغض النظر عن أدائه..التفاصيل

- ما سبب انفراد جامعة البترول في طريقة احتساب النسبة المركبة للقبول فيها؟

تعنى الجامعة بقبول الطلاب المتميزين دراسياً ،وتعتمد لذلك معايير أساسية وهي، نسبة الثانوية العامة، واختبار القدرات العامة والاختبار التحصيلي، ويتم ذلك عن طريق احتساب نسب مئوية موزونة لكل منها ،وإيجاد درجة مركبة يتم بموجبها قبول الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات حسب ما تحدده الجامعة، وبالنسبة للأوزان التي وضعتها الجامعة لحساب لا نسبة المركبة فقد بنيت على دراسات علمية مستفيضة على الطلاب الذين تقدموا لاختبارات المركز الوطني للقياس والتقويم في السنوات الماضية على مستوى المملكة، ونتج عن ذلك اتضاح العلاقة الوثيقة والارتباط بين نتيجة الطالب في الثانوية ومستوى التعلم والتحصيل الفعلي فيها وبين نتائجه في القدرات والتحصيلي، وأثر ذلك على أدائهم الدراسي في الجامعات. 

- لماذا لا توحد الجامعات السعودية مواعيد القبول والتسجيل فيها؟

هناك عوامل متعددة متعلقة بعملية القبول وإجراءاته من أهمها، التنوع في طبيعة التخصصات التي تقدمها الجامعات، والتنافس الكبير على المقاعد في التخصصات النوعية التي تستلزم أداءً عالياً من الطالب، حرية الطالب في تحديد الجهة التي يرغب الالتحاق بها بغض النظر عن أدائه، الفرص المتاحة من جهات التعليم بعد الثانوي الأخرى، وكذلك تفضيل بعض الطلاب الدراسة في مناطق إقامتهم نظراً لاتساع رقعة المملكة وانتشار الجامعات فيها، وفي ظل هذه العوامل فإن توحيد عملية القبول في الجامعات تحتاج إلى قبول المجتمع لها بالتبعات المترتبة عليها بحيث تكون عملية تحديد المقاعد آلياً وحسب اختيارات وأولوليات يحددها الطالب مسبقاً، وربما يحتاج هذا إلى بعض الوقت والتنسيق التكاملي بين الجهات المعنية، وكذلك ثقافة المجتمع واقتناعه بهذه الآلية ونتائجها.  

 

- ما مدى ثقة الجامعات السعودية بمخرجات التعليم العام؟

يتفاوت مستوى خريجي التعليم العام نظراً للتفاوات في مدى حرصهم وقدرتهم على التعلم والجد والاجتهاد، إضافة إلى توفر البيئة التعليمية المتكاملة ومتطلباتها والتي تتفاوت أيضاً من مدرسة إلى أخرى،  لذا هناك طلاب متميزون وذوو مستويات وجدارات عالية وآخرون متوسطو الأداء، وآخرون أقل منهم بكثير،وحيث إن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تستقطب ذوي النتائج العالية في الثانوية والقدرات والتحصيل فهم نخبة متميزة من خريجي الثانوية على مستوى المملكة ،ويحققوا متطلبات الدراسة في الجامعة.

- هل السنوات التحضيرية في الجامعات أوجدت لتهيئة الطلبة للحياة الجامعية ونظامها ،أم لاستخلاص الطلبة الذين من الممكن له إكمال دراستهم في الجامعة، إذا اعتبرت السنة التحضيرية مقياس آخر للقبول؟

في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن السنة التحضيرية ليست معياراً آخر للقبول، وليست فترة لانتقاء الطلاب، فكل من يقبل في الجامعة مؤهل للتخرج فيها بتفوق بناءً على معايير القبول، وبإمكانه اختيار أي تخصص بعد اجتياز متطلبات السنة التحضيرية، بل تسعى الجامعة لتهيئة البيئة المناسبة للطالب لتحقيق هذا المطلب، وتعد الجامعة رائدة في نموذج السنة التحضيرية منذ نشأتها وتحدث بصورة دورية تطويراً على برنامجها لتعزيز جودة المخرجات، ولعل التوسع الحالي في تبني الجامعات الأخرى برنامج للسنة التحضيرية يحتاج إلى مزيد من الدراسة والمراجعة للتأكد من تحقيق الأهداف المرجوة منها.