تسجيل الدخول
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2013

ضعف العقوبات الرادعة..ساهم في تفشي فوضى الشوارع

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 167

تاريخ الحلقة 07 يناير, 2013

مقدم البرنامج

الضيوف

  • صالح العمرو
  • عبدالله الكعيد
  • علي الدبيخي
  • تركي المديفر

كشفت الحلقة التي ناقشت "فوضى الشوارع" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان عن، الفوضى المرورية العارمة التي تشهدها شوارع الرياض، وجميع شوارع المملكة، وقد شددت الحلقة على ضرورة تطبيق أنظمة صارمة بحق المخالفين

(الرياض - mbc.net - أبوبكر الأنصاري) كشفت الحلقة التي ناقشت "فوضى الشوارع" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان عن، الفوضى المرورية العارمة التي تشهدها شوارع الرياض، وجميع شوارع المملكة، وقد شددت الحلقة على ضرورة تطبيق أنظمة صارمة بحق المخالفين، وذلك بحضور رئيس شعبة الرخص بمرور الرياض العقيد علي الدبيخي، عضو اللجنة في السلامة المرورية صالح العمرو،والكاتب عبد الله الكعيد، والباحث في التخطيط العمراني المهندس تركي المديفر.

الجزء الأول

بدأت هذه الحلقة ببث صور للمواطن طارق ، حيث قام بالتصوير بكاميرا تجوب شوارع الرياض، وبحوزته عداد لرصد المخالفات، وقد قام خلال ساعة كاملة برصد 250 مخالفة مرورية، لم يتخذ ضدها أي إجراء".

وأستعرض البرنامج تقرير"صامت" للزميل فهد بن جليد كشف فيه عن فوضى القيادة في شوارع الرياض، حيث أصبح السائقين كالخصوم، كما أوضح التقرير مخالفات مرورية عديدة، منها عدم الإلتزام بالإشارات المرورية، وكذلك القفر من فوق الأرصفة والتجاوزات الغير نظامية" .

عاد الحديث للإستديو حيث قال رئيس شعبة الرخص بمرور الرياض العقيد علي الدبيخي:"أعترف بوجود الفوضى، والحاصل الأن كثافة الحركة المرورية في الرياض، ما أولد سلوك عدائي، ولا يوجد إحترام للكبير ولا عطف على الصغير، وهناك إحصائيات معتمدة من الهلال الأحمر ووزارة الصحة، وهناك لائحة، تقر غرامة مالية لا تقل عن 500 ريال أو حجز المركبة عند قيادة المركبة دون الحصول على رخصة، أو في حالة اللوحات غير النظامية، أو قطع الأشارة المرورية،

وأضاف الكاتب عبدالله العكيد:" أن هناك سببان للفوضى التي تشهدها الشوارع الأول الثقافة العامة السائدة في البلد، التي كانت ثقافة قيادة بعير ثم أصبحت قيادة سيارة، وأنه لم يتغير شئ لا زالت ثقافة الفروسية سائدة، والأمر الثاني أن أكثر من 80% من السائقين تأهيلهم للقيادة صفر، وأتعس نظام في تعليم القيادة يوجد عندنا ، والمدارس تخرج أسواء السائقين".

وأضاف العكيد:" ذهبنا مرة لشركة أرامكو ومعي مجموعة من الضباط، وشاهدنا مدرسة تعليم القيادة هناك وكانت على أعلى مستوى، وطلب المدرب أمهرنا قيادة،وأرتجل أحد الضباط وقال أنه الأفضل، ركبنا الجمس وبعد مدة سير لم تتجاوز خمس دقائق رصد عليه المدرب 6 مخالفات، هذا قائد مروري فما بالكم برجل المرور الموجود في الشارع، لاتأهيل ولا دورات، فيكف نطلب مرور منضبط، والسائق فوضوي ولا يعي الطريقة الصحيحة للقيادة".

وبين الدبيخي:"المخالفة في الدول الأخرى 10 الأف ريال، ولدينا 150 ريال وقد وصلت قيمة مخالفات الشاحنات 423 ألف ريال خلال سنة واحدة".

وأوضح الكعيد:"يجب تأهيل السائق بشكل حقيقي، وأكثر من يرتكب مخالفات في الخارج هم السعوديون، ولا زلنا إلى الآن لم نهتم بهذه القضية، هناك 8 الأف قتيل شهرياً ماذا قدم جهاز وزارة الداخلية لهذا الأمر".

أعترف بوجود الفوضى وللكثافة المرورية دور في ذلك

علي الدبيخي

وقال الدبيخي:"نظام ساهر خفف الوفيات إلى 23% والأصابات 3% والحوادث بنسبة 20%،".

وفي ختام هذا الجزء كشف عضو لجنة السلامة المرورية صالح العمرو :" أن هناك 20 وفاة يومياً، في شوارع المملكة بسبب عدم تقيد السائقين بتعليمات السلامة المرورية".

الجزء الثاني

إنطلق هذا الجزء بحديث العمرو حيث قال:"موضوع المرور من أصعب القضايا، في العالم والمملكة ليست بعيدة عن هذه السلوكيات، وجميعها تبين ثقل الكارثة الشأن المروري لم يحظى بإهتمام، لكثرة القطاعات المسؤلة، فأي خلل في هذه المنظومة سيصبح هناك خلل، نحتاج إلى خطة تستشعر كل هذه الجوانب، الإستراتيجية كانت مبادرة من وزارة الداخلية وشكلت عدة فرق بحثيه وعدة ورش عمل، والمشكلة في عدد الجهات المسؤلة، وهناك عدد من الدراسات والأبحاث ولكن هناك هوة كبيرة جداً بين الجهات لتطبيق الألية، لو أصبح الأمر منوطج بالمرور فقط من سيسألهم عن إخفاقاتهم، وقد إقترحنا تنفيذ جهاز أخر لتقيم مدخلات الحوادث وأسبابها، في الرياض هناك بداية في مشروع النقل العام، والإستراتجية أرادت الخروج بمخطط إستراتيجي للمدن، وخطة بعيدة المدى لإستشعار الإمتداد السكاني مستقبلا".

وأوضح الدبيخي:" أن اللجنة الوطنية تنبعث منها عدة جهات حكومية، والمرور قام بواجبه في تخفيض الحوادث في مدينة الرياض 33%".

وفي مداخلة هاتفية للمواطن مشاري الشهري قال:"الشوارع في خميس مشيط مزدحمة، وطرق المستشفيات لا يمكن الوصول إليها، وفي الأحياء لا يمكن أبد دخولها".

وفي مكالمة أخرى للمواطن شوقي الذيب من الخبر قال:"اعمل في الجبيل وهناك طريق الموت، حوادث ووفيات بشكل يومي، ولا يوجد إلتزام للسرعة القانونية، والخروج عن المسار والإلتصاق بالسيارة بدون مسافة، والمخالفات المرورية قليلة جداً".

وفي مداخلة للمواطن محمد جازان قال:"الطريق الدولي الذي يربط بين أبوعريش وأحد المسارحة، منذ عامين وهو متعثر وقد اشتكينا لعدة جهات من ضرر توقف الطريق ولكن دون جدوى".

وأوضح العمرو:"التخطيط العمراني هو عصب السلامة المرورية، ومتى ما كان هناك تخطيط جداً سيتم تخفيف المشاكل المرورية، سيكون هناك حل ملزم في الأستراتجية بشرط وجود جهاز يضبط جهات التنفيذ،

وقال العكيد:"لايوجد موضوع لم يدرس ولكنها وضعت في الأدراج وهذا مصير هذه الإستراتيجية".

وأضاف العمرو:"عند دراسة االإستراتيجية أخذنا جميع تجارب العالم، ونحتاج إلى جهاز لتحليل الحالات المرورية".

الإستراتيجية الجديدة تتضمن خلاصة التجارب العالمية

صالح العمرو

وقال المديفر:"المرور والبلدية بإمكانهم ضبط الطرقات، ساهر حقق نتائج لصرامته، لذلك العملية ليست دراسة ولكن الناس تحتاج إلى صرامة".

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بحديث العمرو:"رجال المرور قليلين جداً، وهذا خلل كبير جداً، فأصبحت المشكلة أكبر من الحجم، في تخطيط الشوارع وأعداد السيارات، وهناك عبئ فوق طاقة المرور".

وأوضح الدبيخي:"المخالفات أكثر من مليونين مخالفة، وتقليل الوفيات إلى 23% وهذه حالات فردية وهناك جوانب إجابية لابد من عدم تهميشها، والنظام الجديد يحتاج إلى وقت للتنفيذ،

وكشف العكيد:"لايمكن تنفيذ هذ العقوبات، والدراسات أصبحت مثالية جداً والكل يدعي أنه حامل للمسؤلية ولكن لا يعمل شيء، والإشكالية التي يجب أن نعلق لها الجرس، إبذال الجهود للحد من هذا الإرهاب،

وقال العمرو:" تكلفة الحوادث 25 مليار، وبعد 10 سنوات ستكلف 300 مليار:"

وفي مداخلة هاتفية لمدير هندسة المرور طارق قستي قال:"لدينا ازمة سلوكيات عند السائقين، وكذلك سلوكيات التطبيق المروري، ولدينا طرق جاهزة ووسيعة، وقد يكون هناك تخطيط سابق غير سليم للمدن".

وأضاف المديفر:" أن هناك مشكلة في التنفيذ، الدوارات الموجودة في دليل التصميم السابق للشوارع غير موجودة بعد التطبيق، كما أن مطعم عند مخرج في طريق الملك فهد،

وفي مداخلة هاتفية لمؤسس حساب زحمة الرياض على تويتر مشاري العبدالواحد قال:" الفكرة موجودة في كل العالم من خلال محطات راديو تبث لتوجيه السائقين وتبادل معلومات الزحام".

وأوضح العكيد:"الحل تأخر كثيرا حتى أصبحنا في مأزق كبير، ولا بد من إعادة فكرة النقل في المدن، وإنشاء القطارات المعلقة لم يفكر أحد بحلول حقيقية قابلة للتطبيق على ارض الواقع".

وفي ختام الحلقة قال العمرو:"لابد من ضبط المرور، وكذلك السلوك من خلال التعليم والمنع من السفر".

آخر الأخبار