EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2012

صالح الخليل : أدعو المستثمرين إلى التوجه إلى سوق قطع غيار السيارات.

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في أطار حديثه عن تداول قطع الغيار المغشوشة في السوق، أوضح وكيل وزارة التجارة المساعد لحماية المستهلك صالح الخليل إن باب الإستيراد مفتوح فهناك ماهو مقلد أو غش تجاري وهناك ماهو مطابق للمواصفات القياسية السعودية، ويبين أنه حينما تستورد قطع الغيار يتم تحويلها من الجمارك إلى مختبرات وزارة التجارة

في أطار حديثه عن تداول قطع الغيار المغشوشة في السوق، أوضح وكيل وزارة التجارة المساعد لحماية المستهلك صالح الخليل إن باب الإستيراد مفتوح فهناك ماهو مقلد أو غش تجاري وهناك ماهو مطابق للمواصفات القياسية السعودية، ويبين أنه حينما تستورد قطع الغيار يتم تحويلها من الجمارك إلى مختبرات وزارة التجارة أو القطاع الخاص لفحصها وللتأكد من مطابقتها للمواصفات، ويضيف الخليل " يتسرب إلى السوق المحلي قطع قد تكون مغشوشة أو مقلدة لسلع أصلية، ولدينا الآن ٣٥ قضية أحيلت إلى هيئة التحقيق والإدعاء العام بسبب سلع تم تغيير بعض البيانات التجارية فيها مثل بلد المنشأ أن يتم تغيير بلد المنشأ أو تقليد لعلامة تجاريةويؤكد الخليل أنه تم في فترة ماضية تم الشهير بأحد المحلات التجارية بسبب هذا الأمر ,أنه في آخر ستة أشهر تلقت وزارة التجارة ١٤٤٧ بلاغ عن سلع مقلدة أو مغشوشة، كذلك قامت الوزارة بمصادرة ١٨٧٦٣ قطعة غيار مغشوشة أو مقلدة ويبين الفرق أن المقلد تقليد لعلامة تجارية معروفة والمغشوش هو التلاعب بالعلامات التجارية أو التلاعب ببلد المنشأ، وبعد ملاحظة الوزارة لحجم القضايا والضبطيات هرعت إلى التنسيق مع جهات الإختصاص لإعداد دراسة لتنظيم عملية الإستيراد بحيث أن لا يتم إستيراد أي قطعة غيار إلا بعد الحصول على إذن إستيراد من الوزارة يحدد فيه بلد المنشأ والنوع، وأن ما يتم في السابق إذا كان الشخص لديه سجل تجاري فيحق له أن يستورد.

وحول مختبرات وزارة التجارة التي يتم فيها فحص ومطابقة السلع المستورة يبين الخليل بأن الوزاره لديها ٢٢ مختبر للسلع الإستهلاكية منها مختبر لقطع الغيار ومختبر آخر لإطارات السيارات، وهناك مختبرات أخرى تحت الإنشاء. ودعى الخليل المستثمرين الآن إلى الاستثمار في مجال قطع غيار السيارات. كان ذلك أثناء حديثة لبرنامج الثامنة وفي الحلقة التي تم الحديث فيها عن حال ورش السيارات في المملكة.