EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2013

شاهد الفيديو: خالد الفراج عبر "الثامنة" : عناصر التنظيم أرادوا قتلي حتى لا أتحدث للمباحث

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكر أحد الموقوفين في السجون السعودية في قضايا الإرهاب، تفاصيل الاشتباكات التي حدثت في منزله وأدت إلى وفاة ستة من رجال الأمن إضافة إلى والده، حيث قال الموقوف خالد الفراج:" علم التنظيم باعتقال المباحث لي، فاتصل فيصل الدخيل على قائد التنظيم عبدالعزيز المقرن وأخبره أن المباحث في منزلي لتفتيشه

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2013

شاهد الفيديو: خالد الفراج عبر "الثامنة" : عناصر التنظيم أرادوا قتلي حتى لا أتحدث للمباحث

ذكر أحد الموقوفين في السجون السعودية في قضايا الإرهاب، تفاصيل الاشتباكات التي حدثت في منزله وأدت إلى وفاة ستة من رجال الأمن إضافة إلى والده، حيث قال الموقوف خالد الفراج:" علم التنظيم باعتقال المباحث لي، فاتصل فيصل الدخيل على قائد التنظيم عبدالعزيز المقرن وأخبره أن المباحث في منزلي لتفتيشه، فاختاروا مداهمة المنزل لتحريري، عندما وصلنا للبيت طلب عناصر المباحث من والدي الوقوف أمام النزل بسيارته، وكان معه زوجتي وابني معاذ وأخي الصغير، كنت أعتقد أن المباحث ستعتقلني وعائلتي كلها، لأنني كنت مستغرب من طلبهم لوجود والدي".

وأضاف الفراج بقوله:" طلبوا من والدي النزول من السيارة وأن يكون في حوش المنزل، ودخلت أنا مع عناصر المباحث، وأخبرتهم بأنني أمتلك سلاح شخصي موجود في غرفة النوم، وكنت متجاوبًأ معهم وطلبت منهم أن لا يقوموا بكسر أي شيء من محتويات البيت، صعدنا لغرفة النوم حتى أسلم لهم السلاح الشخصي وفجأة سمعنا أصوات تكبير وإطلاق نار وعرفت بحضور عناصر التنظيم، بقي معي في الغرفة ثلاثة من الأفراد كانوا غير مسلحين وضابط يحمل مسدس، قاموا بإغلاق باب الغرفة ووضعوا خزينة الملابس على الباب حتى لا يفتح، وأنا كنت جالسًا وسط الغرفة لا أحرك ساكنًا وفي نفس الوقت مصدوم مما يحدث، لم أكن أرغب بحدوثه ولم أكن مؤيدًا له، أفراد الأمن الغير مسلحين اختبئوا خلف ظهري متخذين جاعليني كدرع، الضابط الموجود معنا في الغرفة نظر من النافذة ورأى منظر القتلى مما جعله يتأثر".

وقال الفراج:" قيل أن الضابط كان واضعًا سلاحه على رأسي وهذا غير صحيح، الصحيح أنه كان شاهرًا سلاحه على وهو يبكي وينتفض من هول ما رآه، كانوا عناصر التنظيم يبحثون عني ينادونني باسمي وكنيتي إلا أنني تعمدت الصمت حتى أحمي من معي، لم أعتقد بأنهم قادمون لقتلي إلا أنني قابلت أحد العناصر في السجن وأخبرني بأنه من شارك في الاشتباكات كانوا يريدون تحريري فإن لم يستطيعوا فسيقتلونني حتى لا أتكلم عند المباحث" جاء ذلك عبر اللقاء الذي قام به الزميل داود الشريان لبرنامج "الثامنة" عبر سلسلة من الحلقات تحاور فيها مع بعض الموقوفين في السجون السعودية.