EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

سألناها عن مالم تقله في حلقة "المعلقات" سهيلة زين العابدين لموقع الثامنة: نبيح نكاح المحارم وقتل الزوجات باسم الدين

سهيلة زين العابدين - حلقة المعلقات

سهيلة زين العابدين - حلقة المعلقات

في تصريحات خاصة لموقع "الثامنة" لعضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين، حول الأمر الذي كانت تود قوله على الهواء مباشرة أثناء بث الحلقة التي ناقشت موضوع "المعلقات" في السعودية ولم تقله ذكرت بالقول:"بدايةً أشكر الأستاذ داود الشريان أنه أعطاني المساحة الكافية للحديث اليوم، لكن هناك

  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

سألناها عن مالم تقله في حلقة "المعلقات" سهيلة زين العابدين لموقع الثامنة: نبيح نكاح المحارم وقتل الزوجات باسم الدين

في تصريحات خاصة لموقع "الثامنة" لعضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين، حول الأمر الذي كانت تود قوله على الهواء مباشرة أثناء بث الحلقة التي ناقشت موضوع "المعلقات" في السعودية ولم تقله ذكرت بالقول:"بدايةً أشكر الأستاذ داود الشريان أنه أعطاني المساحة الكافية للحديث اليوم، لكن هناك العديد من الأمور التي كنت أرغب بقولها لكن الوقت لم يسعف، مثل مسألة اعتبار خروج المرأة من بيت زوجها ناشز، لأنها خرجت بدون أذنه، هذا الموضوع ما يعتبر نشوز لأن خروجها من بيته بدون أذنه والأحاديث الواردة في هذا الموضوع موضوعة وضعيفة، وأنا لدي قائمة حول هذه الأحاديث وأنا أعمل على هذا الموضوع أكثر من 15 عاماً، بالنسبة لصحة الأسانيد ومدى ضعفها وقوتها".

وأضافت:" فمن ضمن هذه الأحاديث ماهو منكر وما هو ضعيف، وهذا مذكور في كتب الموضوعات من الأحاديث كتذكرة الموضوعات للفتني وكذلك سلسة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للإمام الألباني ،وكذلك الإمام الذهبي ذكر ضعف هذه الأحاديث، وهذا حتى لا يقال أن سهيلة زين العابدين هي من تضع الأحاديث وتقرر إن كانت هذه الأحاديث ضعيفة أو غير ضعيفة ،فهذه مقرره من علماء الحديث، إضافة إلى ذلك فأنا شخصياً متخصصة في التاريخ الإسلامي ودراستي للماجستير والدكتوراه كلها عن المستشرقين ،وعكفت للرد على أكثر من 17 مستشرق وأخذت جميع الأحاديث التي يستندون عليها ويضعفونها تارة ويقونها تارة أخرى يقومون بتصحيح الأحاديث الضعيفة،وذلك لخدمة أفكارهم وهو ما كون لدي المعرفة في علم الجرح والتعديل وصحة الأحاديث بالنسبة للسند والمتن، فنحن عندما نأخذ بالأحاديث فينبغي علينا نرى هذه الأحاديث هل تتفق مع القرآن أم لا، فعندما يقال لا يقتل الرجل بولده كيف وربنا سبحانه يقول ( وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس..الآية)".

وتمضي قائله:"يعني الناس سواسية في العقاب فليست المسألة أن الأب هو سبب وجود الابن، فهل الأب هو سبب وجود الانسان أم الله هو سبب وجود الإنسان، كذلك إذا قال أن الاب هو سبب وجوده فما هو دور الأم هل الاب لوحده هو سبب الوجود أم أن حتى الأم التي حملته، العلة لا تتفق مع القرآن ونحن لا نأخذ بالأحاديث إلا التي تتفق مع القرآن أساساً والسنة لا يمكن أن تناقض القرآن ولا تناقض نفسها، ( كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ) فإذا كان الأب يقتل ابنه وهو المسؤول عن رعيته ونبيح له القتل أو يقتل زوجته وما نحكم عليه هذا من الأشياء التي كنت أرغب بقولها هو الحديث عن الأحكام القضائية، كالرجل الذي قتل زوجته بالساطور في نجران وحكم عليه خمس سنوات وبعد التمييز ارتفع الحكم لخمسة عشر سنة لماذا لم يحكم عليه بالقصاص، كذلك الرجل الذي سحب زوجته في الحائر دهسها بسيارته وربطها بسيارته وجرها ذهاباً وإياباً ثم رجع ودهسها من جديد ليتأكد من موتها ويحكم عليه القاضي 12 سنة، ورجل آخر يغتصب ابنته ويحكم عليه أربع سنوات، بهذه الأحكام نبيح نكاح المحارم وأبحنا قتل الزوجات وكل هذا بأسم الدين وهذا لا يجوز ولا يتفق مع الدين، فهذه من الأمور التي أردت أن أقولها ولم يسعفني الوقت".