EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

اختارت دراسته عن قناعة ورغبة سارة الصالح: طالبات التمريض يشعرن بالإحباط رغم مستقبلة الكبير

تجاوزت "سارة الصالح" البالغة من العمر التاسعة عشر، السنة التحضيرية بجامعة الأميرة نورة بالرياض، وتستعد حالياً لخوض معركة قوية مع دراسة التمريض، حيث اختارت هذا التخصص بناء عن قناعة تامة وإيمان كامل بأهميته، ومساهمته في تقديم خدمات جليلة لمجتمعها رغم النظرة الغير جيدة

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2012

اختارت دراسته عن قناعة ورغبة سارة الصالح: طالبات التمريض يشعرن بالإحباط رغم مستقبلة الكبير

تجاوزت "سارة الصالح" البالغة من العمر التاسعة عشر، السنة التحضيرية بجامعة الأميرة نورة بالرياض، وتستعد حالياً لخوض معركة قوية مع دراسة التمريض، حيث اختارت هذا التخصص بناء عن قناعة تامة وإيمان كامل بأهميته، ومساهمته في تقديم خدمات جليلة لمجتمعها، تقول"سارة" في حديثها الخاص لموقع "الثامنة":" وجدت دعم كبير من الأهل لاختيار هذا التخصص ودخول عالم الممرضات، بالرغم من أن الأحاديث في المجتمع عن هذه المهنة غير جيدة ،ويشوبه الكثير من الشوائب والنظرة الدونية للآسف، وقد لمست إحباط بعض طالبات التمريض من تلك النظرة، لدرجة أن هناك طالبات قامن بتغيير التخصص إلى تخصص أخر، وهناك من انسحبن عن مواصلة الدراسة بسبب تلك النظرة".

ترى "سارة" في ختام حديثها أن لدراسة التمريض مستقبل كبير جداً للفتاة، وأنها حريصة على مواصلة دراستها والحصول على البكالوريوس وكذلك الماجستير، وأنها تمضي بهذا التخصص غير مهتمة بتلك النظرة المجتمعية، وأن كل مايشغل بالها هو دعم ورضا الأهل فقط.