EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2012

رئيس جمعية الإعاقة السمعية:معاق السمع قد يصبح "دكتور أو مهندس" لو توفرت له السماعة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة السمعية علي الهزاني:"أن ضعيف السمع لايعرف هل هو مع السامعين أم مع الصم،لذلك ضائع لايتلقى التعليم المناسب،فهو بتوفير السماعة له سيدرس في الثانوي والجامعة،وقد يصبح دكتور أو مهندس".

  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2012

رئيس جمعية الإعاقة السمعية:معاق السمع قد يصبح "دكتور أو مهندس" لو توفرت له السماعة

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة السمعية علي الهزاني:"أن ضعيف السمع لايعرف هل هو مع السامعين أم مع الصم،لذلك ضائع لايتلقى التعليم المناسب،فهو بتوفير السماعة له سيدرس في الثانوي والجامعة،وقد يصبح دكتور أو مهندس".

وأضاف الهزاني:"وزارة الشؤون الإجتماعية مجتهدة،ولكن هناك تقصير في صيانة السماعات،ولا أستطيع الصرف من خلال الجمعية فيمزانيتها 300 ألف فقط،وعدد ضعيفي السمع 450 ألف في أخر إحصائية،وهي أكثر الإعاقات نمو في المجتمع،ولكي يستطيع معاق السمع سماع الأذان وعائلته،يجب أن تصرف له سماعة،فهو ينتظر 6 شهور للحصول عليها،ما يعرضه للمواقف والإحراجات".