EN
  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2012

داخل الأحمدي: زراعة وبيع المحاصيل بيد العمالة الوافدة ، والسعوديين يتم تطفيشهم من السوق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عبر المزارع داخل الأحمدي أن المزارع في المدينة المنورة يعمل فيها الوافدين وهم الذين يسوقون لمنتجاتها ويترابطون فيما بينهم في السوق وأما السعوديون يتم تطفيشهم من السوق

  • تاريخ النشر: 30 أغسطس, 2012

داخل الأحمدي: زراعة وبيع المحاصيل بيد العمالة الوافدة ، والسعوديين يتم تطفيشهم من السوق

عبر المزارع داخل الأحمدي أن المزارع في المدينة المنورة يعمل فيها الوافدين وهم الذين يسوقون لمنتجاتها ويترابطون فيما بينهم في السوق وأما السعوديون يتم تطفيشهم من السوق، ويضيف الأحمدي " أنا أزرع الطماطم وأنزل يوميا أربع سيارات في السوق محملة ما يقارب بأربعة أطنان، وأبيعها بألف ريال فقط رغم ما تكلفه هذه العملية من جهد في الحرث والزراعة وتكاليف المبيدات والسماد ومياه الري، وأنا أبيع الكرتون بأربعة ريالات بحمولة عشرين كيلو ، رغم أنني أشتري الكرتون بريالين ويبين الأحمدي أن المستهلك ايضاً لا يستفيد وأن المستفيد الوحيد هو الوافد الوسيط هو المسيطر على كامل السوق .