EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

مستحضرات تخلط بأدوية محظورة .. "الثامنة" يكشف تجارة الأعشاب الطبية تروج الموت التدريجي للناس

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

خلصت الحلقة التي ناقشت موضوع "تجارة الأعشاب الطبية" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، إلى أن هناك خلطات تسوق الموت التدريجي للناس من خلال مواد مسرطنة ومحظورة.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

مستحضرات تخلط بأدوية محظورة .. "الثامنة" يكشف تجارة الأعشاب الطبية تروج الموت التدريجي للناس

طرق برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، موضوع "تجارة الأعشاب الطبية" ، والتي انتشرت في الأوساط السعودية بشكل كبير ومقلق، في ظل غياب الرقابة وفي ظل غياب التوعية، حيث ثبت علمياً أن كثير من هذه الخلطات العشبية تحمل الكثير من الأضرار لصحة الإنسان، وأنها تخلط بمواد وأدوية مثل تلك المستحضرات التي تقدم على أنها مقوية جنسياً ويكتب عليها طبيعية 100%، تم اكتشاف حبوب الفياجرا مطحونة بداخلها،فضلاً عن مواد عشبية يتم تهريبها من خارج البلاد ويتم إدخالها عن طريق طرود بريدية، البرنامج ناقش هذا الموضوع بحضورالمدير التنفيذي للتراخيص في قطاع الدواء بالهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هاجد بن محمد بن هاجد،و رئيس قسم الأدوية والأعشاب والسموم بمستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتور محمد بن عبدالله الطفيل،و رئيس لجنة مكافحة ظاهرة حكيم الأعشاب بإدارة صحة البيئة بأمانة مكة فهد معتوق عسيري،و خبيرة الأعشاب و الأستاذة بكلية الصيدلة جامعة الملك سعود البروفيسور أميمه الجوهري.

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء بعرض تقرير أعده الزميل عمر النشوان، عن محلات العطارة المنتشرة والتي تبيع سم بقالب دواء، وخلطات عشبية بطرق غير صحيحة وبدائية وعشوائية، كما عرض التقرير معاناة " أم جابر" والتي تضررت من جراء استخدامها هذه الخلطات العشبية.

وهنا بدأ الحديث داخل الأستوديو حيث أوضح الدكتور محمد بن عبدالله الطفيل بالقول:" هناك مستحضرات عشبية كثيرة مخالفة، فمثلاً فاتح الشهية يتم بيعه والجرعة غير معروفة، وكذلك حبة زيادة الوزن الملوثة بالرصاص، وحبة التنحيف التي تحمل بداخلها مواد مسهلة، وتسبب إسهال شديد يساهم في خروج الأملاح من الجسد".

من جانبه يقول الدكتور هاجد بن محمد بن هاجد:"خلط الأعشاب بشكل عام ممنوع حسب لائحة النظام ، ويفترض على محلات العطارة أن تبيع الأعشاب بشكلها الطبيعي ولا تطحنها فهذا أمر ممنوع".

وأضاف:" المستحضرات الغير مرخصة من هيئة الغذاء والدواء تدخل عن طريق التهريب، وتدخل للسوق مهربة وبدون رقم تسجيل وتباع بدون ترخيص، والهيئة لا ترخص منتجات عشبية إلاّ إذا جاءت على شكل صيدلاني أو منتج يحمل ادعاء يتم فحص هذا المنتج والتأكد منه، وهناك لجنة مكونة من إمارات المناطق مع وزارة الصحة وهيئة الغذاء والدواء والبلديات، وتتولى البلديات التفتيش على المحلات بشكل دوري لذلك لا تباع بشكل علني".

ويعود الطفيل ليؤكد:" هناك مستحضرات عشبية مكتوب عليها طبيعة 100% وبعد فحصها وجدنا بها مادة مطحونة تضر بالجسم، وكذلك مقويات الأعشاب وجدنا فيها فياجرا مطحونة،وأيضاً السدر له خطورة على كرات الدم ويخلط بالحنة ويتم وصفه عن أمراض السرطان، وتباع القارورة بمبلغ 50 ريال والمواد بداخلها لا تكلف 3 ريالات، وهناك شخص كان يعالج عن السرطان وصرفت الدولة على علاجه مبالغ كبيرة وبدأ يتحسن ، ولكن وصفت له الحنة وخلال 5 دقائق أتلف صحته فالحنة لا تشرب أطلاقاً".

خلط الأعشاب بشكل عام ممنوع حسب لائحة النظام
الدكتور هاجد بن محمد بن هاجد

وهنا تضيف البروفيسور أميمه الجوهري:" هناك خلطات عن الروماتيزم يضع بداخلها شطة تجعل الدم يتوارد إلى المنطقة المصابة وبالتالي تدفئ هذه المنطقة وترتاح، ولكن هذه التركيبة التي تحمل بودرة الشطة ليس بها مقدار مدروس مما يسبب التهاب أو احمرار أو تهييج للجلد".

وأضافت:" هناك بعض ربات البيوت يسألونني ويطلبون مساعدتي عن بعض الأدوية حتى تطحن ويعمل منها وصفات عشبية، ولكنني أرفض ذلك، فأنا مسئولة عن خدمة المجتمع والتي من أحد أدوارها مكافحة التدليس، فكيف أساعدهم ؟".

ويختتم هذا الجزء بحديث فهد معتوق عسيري قائلاً:"نقوم بالعمل وفقاً لما صدر لنا من لائحة ونطبقها بمشاركة الشرطة والجوازات ووزارة الصحة، وقمنا بإغلاق محلات لمدة 15 ويوم وغرامة 5000 ريال ووجدنا عسل يباع الكيلو بمبلغ 1500 ريال مخلوط بالفياجرا ، ومثل هذه الأمور لا يتم وضعها في المحال بل في مخازن مجاورة خوفاً من التفتيش، ووجدنا بهذه المخازن المجاورة مخارج سرية لهروب العمالة في حال المداهمة".

الجزء الثاني

ينطلق هذا الجزء بالحديث عن كحل الأثمد الذي قد يسبب العمى ويباع في محلات العطارة، حيث قال هاجد:" الكحل له مواصفات،والهيئة الآن رفعت نظام لمواد التجميل لمجلس الشورى ، ويعتبر أول نظام وهي جيد، وبالعودة إلى الكحل فيجب اقتناع ذلك الذي ينتج من شركات عالمية ووفقاً لمقاييس".

وهنا يضيف الطفيل:" كحل الأثمد يصنع داخل المملكة وفي منازل خالية من الأشتراطات، ويجب أن لا تشتري المرأة أي كحل فهناك كحل يباع بريال أو بريالين ورخيص جداً و99% من المواد الموجودة بداخله من الرصاص، وهذا خطير على العين، وعلى المرأة الحامل ويسبب تلف للعين".

ويعود هاجد:" نسحب عينات دائماً ونرسلها إلى مستشفى التخصصي أو خارج المملكة، وإذا تأكدنا من وجود مواد سامة نزود البلديات بصور من ذلك وهي من تقوم بسحب المنتجات".

إلى ذلك قالت أميمة:" من الأفضل أن تقوم السيدة بعمل الكحل بنفسها، ترجع للكتب وتتأكد منه ثم تقوم هي بطحنه وتضعه في علبة كما كانت تفعل جدتي ، ويجب أن يكون استخدامات الكحل داخل العين ولا يدخل داخلها".

هناك عسل يباع الكيلو بمبلغ 1500 ريال مخلوط بالفياجرا
فهد معتوق عسيري

ويعقب الطفيل:" الكحل المطحون أو المحروق من المواد المسرطنة، وهناك كحل يسمى كحل الدلال وهو كحل العمى".

وهنا شهد البرنامج مداخلة من المختص في الطب الطبيعي والتكميلي الدكتور عبدالله القشيري قال خلالها:" نحن في مركزنا نخضع لوزارة الصحة، ولا شك أن هناك فوضى عارمة في طب الأعشاب ، ومن وجهة نظري أن المشكلة تتركز في أربع محاور، ومركزي مرخص من وزارة الصحة،والأعشاب قسمين قسم مستحضرات مقننة دوائية، وقسم أعشاب خام".

وهنا يعقب الطفيل:" وزارة الصحة لا تسمح بمزاولة مهنة طب الأعشاب، وقبل فترة تخرج مجموعة من الشباب بطب الأعشاب من الخارج والوزارة رفضت أن تسمح لهم".

ويعود القشيري ليعترف:" رخصتي من وزارة الصحة على أنها طب عام وموجودة لدينا جميع الأقسام، ولكننا قمنا بفتح قسم أخر وهو قسم الطب التكميلي".

ويوضح هاجد :" المستحضرات التي تدعي أنها تعالج الأمراض، هناك مستحضرات ترخصها الهيئة على شكل دوائي وهناك لجنة علمية من أساتذة من الصيادلة يراجعون هذه الأعشاب ويتأكدون منها وبالتالي يرخصونها كمكمل غذائي أو مادة تساعد على العلاج ".

ويختتم هذا الجزء بقول الطفيل:" هناك مريض وصف له شاي عن الفشل الكلوي يحتوي على مادة" بزواين الكوكيدا " وهذه المادة تسبب تليف للكبد وثابت ذلك علمياً بالرغم من أنها تفيد الكلى، وأيضاً هناك خلطات للبهاق "المحلب" تعالج البهاق ولكن تناول جرعة غير معروفة ولمدة غير معروفة يتلف الكبد، و50% من المرضى يدخلون المستشفيات بسبب هالأعشاب".

الجزء الثالث

أنطلق هذا الجزء بحديث عسيري عن مراقبة الأسواق بالقول:" حسب التعميم نخرج على الطبيعة للأسواق ولكن أسلوب البائع يتهرب بشكل عجيب، فالأعشاب الأحادية الغير مخلوطة هي المصرح ببيعها ولكن بمجرد خلطها في عشبه أخرى تتم المعاقبة".

ويضيف هاجد:" زين الأتات يأتي من لبنان بطريقة غير نظامية ولكن يتم تهريبة ، والهيئة منعت شراء الأدوية والمستحضرات عن طريق الإنترنت، وموظفين الهيئة بالتنسيق مع البريد السعودي يخرجون للجمارك ويفحصون الأدوية التي تصل عبر الطرود البرية، ولكن قصة التهريب أمر أخر ".

من جانبه يقول الطفيل:" هناك مستحضر "أبو جلمبو" الحيوان البحري وهو مشهور وبه كمية عالية من الزنك ومقوي ويضاف له مركبات الفياجرا، وبعض النساء الله يهديهم يعملن منشطات للمبايض وتباع على النساء بمبلغ 1000 ريال حتى تحمل دون تدخل طبي، وفعلاً هذه المنشطات تنشط المبايض بصورة غير طبيعية وقد يحدث الحمل ولكن يتم تلف المبايض بعد ذلك نهائياً".

ونبه الطفيل من الشاي الذي يباع لدى محلات العطارة قائلاً:" تلك "الشواهي" مسهلة وتتلف الأمعاء من الداخل وتسبب نزيف دموي وتسبب مشاكل للقلب، لأن الأملاح المهمة لجسم الإنسان يفقدها بسببه".

ويشدد هاجد على أن لا يوجد دواء في العالم أو مستحضرات عشبية تعالج 3 أمراض مع بعض وقال:" هذا أمر غير منطقي وغير صحيح، والمستحضرات العشبية هل هي علاج أم تساعد على العلاج، هي تساعد ، ولدينا في الهيئة إدارة خاصة بالتوعية وعملنا عدد من البرامج لتوعية المستهلكة عن المستحضرات العشبية ".

وأقترح عسيري أن تسمح وزارة الصحة بفتح مراكز وعيادات متخصصة بالطب البديل، تكون تحت إشرافها وقال:" هذا أمر أفضل من إيقافها لأن عملية الإيقاف ستجعل هؤلاء الذين يبيعون الأعشاب بالخفاء يستغلون حاجة الناس، لذلك الأفضل أن تكون هناك مراكز مرخصة وخاضعة للرقابةواتفقت البروفيسور أميمه الجوهري مع هذا الاقتراح.