EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

الملك عبدالله ينقل المرأة السعودية من الهامش إلى صناعة القرار

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حققت المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الكثير من المكاسب والقفزات، الأمر الذي دفع الكثير إلى إطلاق لقب " نصير المرأة" على العاهل السعودي،فمنذ تولية سدة الحكم في البلاد قطع على نفسه عهداً بخدمة المواطنين بلا تفرقة،ووضع نصب عينيه

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

الملك عبدالله ينقل المرأة السعودية من الهامش إلى صناعة القرار

 حققت المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الكثير من المكاسب والقفزات، الأمر الذي دفع الكثير إلى إطلاق لقب " نصير المرأة" على العاهل السعودي،فمنذ تولية سدة الحكم في البلاد قطع على نفسه عهداً بخدمة المواطنين بلا تفرقة،ووضع نصب عينيه منح المرأة السعودية الفرصة بالمشاركة في صناعة القرار السياسي في السعودية.

تقرير "الثامنة" الذي أعده الزميل حسين بن مسعد،وتم بثه في الحلقة التي ناقشت موضوع "النساء في الشورىأثر القرار التاريخي الذي أصدره العاهل السعودي بدخول 30 عضوه، إلى مجلس الشورى أي بنسبة 20% من أعضاء المجلس، ركز على أهم القرارات التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين بحق المرأة والتي من أهمها: في عام  2006م صدر قرار ملكي بتعيين ست مستشارات غير متفرغات،وفي عام 2007 م تم تعيين الأميرة الدكتورة الجوهرة بنت فهد مديرة لجامعة الأميرة نورة كأول مديرة لجامعة سعودية،وفي عام  2009 م تم تعيين الدكتورة نورة الفايز ،في منصب نائبة وزير التربية والتعليم، كأول نائبة وزير في السعودية،وفي عام 2012 م  تعيين  منيرة العصيمي، في وظيفة وكيل مساعد لشؤون الخدمات الطبية المساعدة في وزارة الصحة ،كأول امرأة بهذا المنصب في تاريخ الوزارة ،وفي عام 2012 م   تم تعيين الدكتورة موضي الخلف مساعدًا للملحق الثقافي السعودي للشؤون الثقافية والاجتماعية في أميركا، كأول امرأة في منصب دبلوماسي رفيع،وفي عام 2013 م تم تعيين 30 عضوه في مجلس الشورى.