EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

المدارس الأهلية.. معاناة رواتب للمعلمين والمعلمات ومباني قديمة وصغيرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضحت الحلقة التي تناولت ملف "المدارس الأهلية في السعودية" عبر برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أن الطالب يكلف الدولة سنوياً مبلغ 18 – 22 ألف ريال، وأن التعليم حق لكل مواطن، وأن وزارة التربية والتعليم وضعت شروطاً للرقابة والجودة على المدارس الأهلية اعتباراً من الموسم المقبل، كم تم تنصيف تلك المدارس إلى فئات .

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

المدارس الأهلية.. معاناة رواتب للمعلمين والمعلمات ومباني قديمة وصغيرة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 41

تاريخ الحلقة 13 مايو, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • الدكتور عبدالرحمن البراك
  • الدكتور عبدالعزيز الثنيان
  • الدكتور عبدالإله المشرف
  • إبراهيم السالم

شددت الحلقة التي ناقشت موضوع "المدارس الأهلية" من برنامج "الثامنة" مع الإعلامي داود الشريان، أن هناك قصور كبير في المباني والكفاءات، وأن وزارة التربية والتعليم ستطبق العام المقبل نظاماً جديداً للرقابة والجودة على تلك المدارس، فضلاً عن أقرار زيادة المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية كحد أدني بمبلغ 5600 ريال،مع التأمين الطبي والتأمينات الاجتماعية، جاء ذلك بحضور وكيل وزارة التربية والتعليم لشئون التعليم الدكتور عبدالرحمن البراك، و مدير عام التعليم سابقاً ورئيس مجلس إدارة مدارس ابن خلدون الدكتور عبدالعزيز الثنيان،وعضو مجلس إدارة مدارس الرياض الدكتور عبدالإله المشرف،ورئيس لجنة التعليم الأهلي في الغرفة التجارية بالرياض إبراهيم السالم.

الجزء الأول

أنطلق هذا الجزء بحديث الدكتور عبدالرحمن البراك حول الانطباع السائد في البلد أن المدارس الأهلية في مستوى غير جيد وقال:" أؤكد أن هناك اتجاه لدعم القطاع الخاص، والمدارس الأهلية ليست ترفاً وإنما بعد إستراتيجي للدولة ولوزارة التربية والتعليم، ودعم القطاع الخاص قبل 45 عاماً ولائحة التعليم الأهلي منذ 30 عاماً أعدت وفي الوقت الذي كانت الوزارة تفتح ثلاث مدارس يومياً".

وأضاف حول مضمون المدارس الأهلية وتواضعها بالقول:"الوزارة تتابع وتشرف على المدارس الأهلية، وسنوياً يتم إغلاق من لا تصلح بيئته التعليمية ولا توجد لديه كوادر مؤهلة ، ونغلق سنوياً من 9 – 14 مدرسة أهلية إغلاق نهائي، ونعلق القبول بالتسجيل أحياناً إذا هناك مخالفات جزئية، وهناك نظام السندات سيأتي والذي تشارك به الدولة وولي أمر الطالب، وهناك تصنيف للمدارس الأهلية سنوياً حسب فئات أ، ب، ج، ومادون هذه الفئات يخرج من السوق ولا يبقى".

وزارة التربية والتعليم اهتمت في بيئة المعلم، واستصدرت قرارات لتحسين وضعهم
الدكتور عبدالرحمن البراك

وهنا يقول الدكتور عبدالعزيز الثنيان:" مباني المدارس هناك نوعين مبنى نموذجي ومبنى مستأجر ، وهناك شروط وضعت لكل نوع ،والمملكة مرت بطفرة ولله الحمد لا يوجد بها طفل سعودي بدون مقعد دراسي، فمسألة الكم تم تجاوزها، والآن ولي الأمر غير مجبر على مدرسة أهلية لأن هناك مدرسة حكومية ".

ويشارك في الحديث الدكتور عبدالإله المشرف قائلاً:"التحدي في التعليم هو المعلم، وأعتقد أن الإشكالية وسبب ضعف التعليم الأهلي هو ضعف وندرة وجود الخبرات من المعلمين، فصاحب المدرسة الأهلية مستثمر ولا يحضر المعلم الذي يكلفه الكثير، بل يأتي بالمعلم الرخيص ، وهذا المعلم لا أتوقع منه منتج جيد".

وهنا يعلق البراك:" أي معلم أو معلمة قبل أن يتم التحاقهم بالمدارس الأهلية وقبل دخولهم الفصل الدراسي يكون هناك تدريب واختبار لهم، وبالنسبة لتدني أجور المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية فقد جاء القرار الملكي الكريم أن لا يقل الراتب عن 5600 ريال ويصل إلى  6000 ريال مع تأمين طبي وتأمينات اجتماعية".

ويؤكد المشرف:" يجب أن يقابل هذا القرار الكريم دعم من وزارة التربية والتعليم ".

ويختتم هذا الجزء بحديث البراك القائل:" ستبدأ عملية تسجيل المعلمين والمعلمات في النظام الجديد في 1/7/2012م، ويبدأ التنفيذ في 1/9/2012م،وإضافة إلى نظام السندات سيكون هناك أنظمة للضبط والجودة".

الجزء الثاني

أنطلق هذا الجزء بمداخلة هاتفية من معلمة في مدرسة أهلية تدعى "نجلاء إبراهيم" قالت:" المدارس الأهلية استغلتنا لمدة 5 سنوات ولم استفيد منها أي شي ماعدا الخبرة ، وأنا أحمل بكالوريوس لغة عربية وراتبي كان مبلغ 3000 ريال ونصابي من الحصص 25 حصة في الأسبوع ولا يوجد تأمين صحي".

كما جاءت مداخلة مالكة لمدرسة أهلية تدعى "نادية" قالت:" صندوق تنمية الموارد البشرية يدعم القطاع الخاص بنصف راتب الموظف السعودي، ولكن آلية الدعم غير مجدية".

وجاءت مداخلة معلم في مدرسة أهلية يدعى "أنس" قال:" تجربتي مع المدارس الأهلية ، أنها مباني قديمة وصغيرة، وقدمت شكوى في المدرسة التي كنت أعمل بها لأنها تدفع لنا راتب 2000 ريال، وتستغل صندوق الموارد البشرية بالحصول على مبلغ 1500 ريال، على اعتبار أن رواتبنا 3000 ريال".

الطالب يكلف الدولة سنوياً مبلغ 18 – 22 ألف ريال والتعليم حق لكل مواطن
الدكتور عبدالإله المشرف

وهنا يعلق البراك على المداخلة الأخيرة بالقول:" نظام العمل والعمال واضح، ولكن أعتقد أن العقد الموحد الجديد بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية ووزارة التربية والتعليم مع قطاعات مختلفة سيضبط الأمور ".

وأضاف:" مدير المدرسة لا يمضي أكثر من 4 سنوات في المدرسة، ولا يكاد يمضي يوم أو يومين إلاّ ويأتي للمدرسة مشرف أو مشرفة، ومدير المدرسة يمثل الوزارة داخل المدرسة ، وإذا كان هناك 1 – 10 منهم أساءوا للوظيفة هذا لا يعني أن الجميع كذلك".

إلى ذلك يقول المشرف:" نظرياً الأنظمة جيدة، ولكن ما مدى فعالية الصلاحية، ولنفرض أن المعلم جيد،ولكن ماذا يحدث داخل الفصل هل لا يوجد بيع أسئلة والقيم التي توضع داخل الفصل، وهنا يجب تفعيل دور التعليم الغير ربحي ومدارس الرياض كنموذج ".

ويرد البراك:" وزارة التربية والتعليم اهتمت في بيئة المعلم، واستصدرت قرارات من جهة عليا لتحسين وضعهم".

ويشارك في الحديث إبراهيم السالم:"أتمنى أن تشارك وزارة المالية في دعم أجور المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية، فمثلاً لو دفع صاحب المدرسة مبلغ 2000 ريال، وصندوق تنمية الموارد البشرية مبلغ 2000 ريال، ووزارة المالية مبلغ 2000 ريال، وبذلك نضمن أن أجور المعلمين ارتفعت ورسوم المدارس لم ترتفع على أولياء الأمور".  

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بحديث المشرف:" الطالب يكلف الدولة سنوياً مبلغ 18 – 22 ألف ريال، والتعليم حق لكل مواطن ،ويفترض أن الطالب الذي يدخل مدرسة أهلية أن تدفع الدولة عنه وليس ولي الأمر".

وهنا يعلق البراك:" التعليم المجاني حق لكل مواطن في المملكة وحتى المقيمين في المملكة، ونفتح الآن سنوياً مدرستين ،وخيار المدارس الأهلية ربما للحاجة لبرامج مثرية في اللغة الإنجليزية ، أو بسبب موضوع النقل أو بسبب موضوع البعد والقرب، وهناك دراسة أعدتها الوزارة عن (الفوتشر) للقطاع الخاص".

ويعود المشرف للتعليق:" ولكن إذا أغلقت المدارس الأهلية سيشكل الطلاب الموجودين بداخلها ضغط على وزارة التربية والتعليم،عموماً أنا مع دعم التعليم الأهلي ولكن مع وضع رقابة، وفي العام المقبل حينما يطبق النظام الجديد إذا لم يكن هناك استعداد لردود الفعل التي ستحدث ستكون هناك مشكلة كبيرة".

وهنا يوضح الثنيان:" الفوتشر ليس دعم للتعليم الخاص، بل هو دعم لأولياء الأمور".

وعاد المشرف للقول:" في أمريكا هناك أنماط من المدارس مثل العامة والخاصة والخيرية، والتعليم الأهلي لدينا ماهو هويته هل هو رديف للتعليم الحكومي أو يقدم شي أخر، والمحصلة النهائية يجب أن تحرص الوزارة على دعم التعليم الغير ربحي".

وهنا يختتم البراك الحديث بالقول:" هناك ممارسات أعرف مدارس لا أريد أسميها ليست ربحية، وربما تغطي النفقات فقط دون عائد مادي، وفي كوريا الشركات الضخمة تقيم مدارس من واقع المسئولية الاجتماعية".