EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

القاضي عبدالعزيز المهنا: لوالد ريهام حق المطالبة بما يشاء .. والتعويض مسألة خلافية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أكد رئيس الهيئة الصحية الشرعية بوزارة الصحة سابقا , القاضي عبدالعزيز المهنا : " أنه يجب أن يطلع وليّ الطفلة "ريهام" على نتأئج التحقيق كاملة، وأن هذا من أبسط حقوقه، ويقرر ما يطالب به من حقوق خاصة، ويحدد الشخص

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

القاضي عبدالعزيز المهنا: لوالد ريهام حق المطالبة بما يشاء .. والتعويض مسألة خلافية

أكد رئيس الهيئة الصحية الشرعية بوزارة الصحة سابقا , القاضي عبدالعزيز المهنا : " أنه يجب أن يطلع وليّ الطفلة "ريهام" على نتائج التحقيق كاملة وأن هذا من أبسط حقوقه ، ويقرر ما يطالب به من حقوق خاصة ، ويحدد الشخص الذي يريد مطالبته ، سواء كان شخص بعينه أو مجموعة أشخاص أو حتى المنشأة الصحية أو أي جهة يراها متسببة " .

وأضاف المهنا : " الديات للأنفس أو للأعضاء أو للمنافع مقررة شرعاً ، وجرى إعادة النظر في حجم الدية ، وصدر تعديل للدية منذ فترة قريبة بحيث تكون أكثر مما كان متقرر سابقاً ، وهي ثلاثة أضعاف في الخطأ وأربعة أضعاف في القتل العمد ، ولكن تبقى مسألة التعويض أو المطالبة بالعلاج  وهذه مسألة خلافية بين الفقهاء أرجوا أن يصدر بها قرار دقيق من المجامع الفقهية ، تكون نبراس للجهات القضائية للإلتزام والتقيد بها " . جاء ذلك في الحلقة التي ناقشت "ريهام طفلة جازان" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان .