EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2015

الفتيات يقبلن على 4 فيتامينات لجمال الشعر .. والنتيجة "كارثية"

للحصول على درجة عالية من الجمال عبر إطالة الشعر أو زيادة النشاط الذهني عليك عزيزتي حواء ..

للحصول على درجة عالية من الجمال عبر إطالة الشعر أو زيادة النشاط الذهني عليك عزيزتي حواء تناول فيتامين "..."، بهذه الدعاية المنتشرة في أوساط الفتيات يلج مسوقو هذا العقارات إلى قلوب الفتيات.

وهنا وبحسب صحيفة "مكة" تحدد اختصاصية الطب النفسي في مجمع الأمل للصحة النفسية في الرياض الدكتورة منى عشماوي 4 أنواع من المخدرات تتعاطها الفتيات على شكل فيتامينات ومنشطات لاعتقادهن الخاطئ بأنها تزيد من النشاط الذهني أو تمكنهن من الحصول على درجة أعلى من الجمال عبر إطالة الشعر.

المنشطات المخدرة

  • الأمفيامين: النوع الأكثر انتشارا بين المراهقات، حيث يعتقدن بأنه يزيد من النشاط الذهني.
  • المهدئات والمنومات: تنتشر عند النساء في منتصف العمر، حيث يعانين من تغيرات فسيولوجية تؤدي إلى اضطراب في النوم والمزاج وتوصف تلك الأدوية لهن بواسطة الطبيب لكنهن يسيئن استخدامها.
  • زيت الحشيش: يشيع ترويجه بين النساء على أنه يطيل الشعر ويكثفه.
  • "الكبتاجون": الدافع الرئيس لتعاطيه هو رغبة الفتيات والطالبات خاصة في زيادة السهر بهدف المذاكرة وجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات.

أسباب وقوع الفتيات في الإدمان

  • التفكك الأسري.
  • غياب الدفء والمشاعر الأسرية.
  • ضعف سلطات الأسرة وخاصة الأم على الأبناء.
  • القسوة المفرطة أو التدليل الزائد عن الحد.
  • عدم فهم الأم أو قدرتها على التقرب ومعرفة مشكلات بناتها.

إشاعة

فيما اعتبر مساعد المدير العام لمكافحة المخدرات للشؤون الوقائية عبدالإله الشريف أن مشكلة تعاطي وترويج المخدرات بين الفتيات غير موجودة في السعودية، وما يتم تداوله عن انتشار المخدرات وترويجها في مدارس البنات مجرد إشاعة منتشرة بشكل كبير.

وأكد الشريف أن تعاطي النساء للمخدرات نادر جدا ونسبة التعاطي بين النساء لا تكاد تذكر وعدد الحالات المسجلة لا يتجاوز أصابع اليد.

وأضاف أن الأسرة السعودية وطبيعة المجتمع المحافظة شكلت حماية للفتاة السعودية من الوقوع في شرك المروجين الذين يتواجدون في أماكن مشبوهة وبطرق ووسائل مشبوهة، مضيفا أن مكافحة المخدرات تقيم برامج توعوية ووقائية تنفذها أجهزة مكافحة المخدرات وأمانة اللجنة العامة لمكافحة المخدرات في مراكز التوعية والمراكز النسائية وفي المستشفيات لزيادة التوعية.