EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

الطفلة "ريهام" تروي قصة حقنها بالدم الملوث بالإيدز لأول مرة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أغتيلت أحلام "ريهام" ذات الإثنى عشر ربيعا في فاجعة هزت كل الضمائر الحية ، حيث وجدت نفسها ذات صباح حديث الإعلام وواجهة الصحافة ، كانت "ريهام" تغزل أحلامها قبل أن تستفيق على زيارة مفاجأة في منتصف ليل مرعب

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013

الطفلة "ريهام" تروي قصة حقنها بالدم الملوث بالإيدز لأول مرة

أغتيلت أحلام "ريهام" ذات الإثنى عشر ربيعا في فاجعة هزت كل الضمائر الحية ، حيث وجدت نفسها ذات صباح حديث الإعلام وواجهة الصحافة ، كانت "ريهام" تغزل أحلامها قبل أن تستفيق على زيارة مفاجأة في منتصف ليل مرعب ، حملت لها تحطيم أمالها وركن أحلامها وجعلها مؤجلة إلى حين لا يعلمه إلا الله ، دهشت "ريهام "من عناية فائقة وتعاطف غير مسبوق وأسئلتها لا تتوقف عن حقيقة ما يدور حولها ، هي لا تعرف وهم لم يقولوا لها عن وحش كاسر أقحمته يد الإهمال في جسدها الطفولي .

حيث قالت الطفلة ريهام : " آلمني ظهري وذهبنا للمستشفى ، وبعد الفحص أعطوني دم وجاء الدكتور وأخبر والدتي بالذهاب ، وأخذوني بالإسعاف ووضعوني في غرفة منعزلة , بعدها ركبنا الطائرة وذهبنا إلى الرياض ووضعوني في الطوارئ ، وتم وضعي في غرفة منعزلة لعزلي عن الصحافة والرأي العام ، وأقول لهم "مسامحتكم وجزاكم الله ألف خير " .

هذا وقد ذكر أحد ذويها : " أنه يعتبر ما حصل جريمة "قتل" وليس خطأ طبي يمر مرور الكرام ، وأن نقل دم تسبب في تدمير طفلة في مقتبل العمر ماهو إلا جريمة "  . جاء ذلك في تقرير للزميل محمد عطيف ، في الحلقة التي ناقشت "ريهام طفلة جازان" من برنامج"الثامنة" مع داود الشريان .