EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2012

ضيوف حلقة مخالفات المطاعم لبرنامج "الثامنة" الشؤون الصحية البوابة الأولى لتقصي حالات التسمم..والهيئة لا تقوم بدورها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حمل بعض ضيوف برنامج"الثامنة" في الحلقة التي ناقشت موضوع "مخالفات المطاعم" هيئة الغذاء والدواء بأنها لاتقوم بدورها الرقابي.

  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2012

ضيوف حلقة مخالفات المطاعم لبرنامج "الثامنة" الشؤون الصحية البوابة الأولى لتقصي حالات التسمم..والهيئة لا تقوم بدورها

فتح  برنامج "الثامنة" مع الإعلامي السعودي داود الشريان مساء اليوم الاثنين الثاني من شهر أبريل لعام 2012م، موضوع "مخالفات المطاعم في السعوديةحيث أظهرت الإحصائيات أنه ما لا يقل عن  30 في المائة من عائلات الرياض تعتمد في غذائها على المطاعم بشكل يومي، إلاّ أن واقع حال هذه المطاعم  لا يسر في غالبها، البرنامج استضاف مدير عام صحة البيئة بأمانة العاصمة المقدسة د.محمد هاشم الفوتاوي، و مدير عام صحة البيئة بأمانة المنطقة الشرقية د.خليفة السعد، و مدير عام صحة البيئة بوزارة الشؤون البلدية والقروية أ.أحمد العبيسي ، و مساعد برامج السلامة الغذائية والكيميائية في وزارة الصحة د.جابر شراحيلي.

الجزء الأول

بدأ الجزء بتقرير مصور لواقع المطاعم في السعودية وتحديداً الرياض، والذي يصور سوء النظافة فيها. وقد أشار الشريان إلى بعض حقائق المطاعم في مكة:

*ارتفاع مستوى التسمم الغذائي أثناء مناسك العمرة بين غير السعوديين 33 في المئة مقارنة بالسعوديين 26في المئة

*كشفت الإدارة العامة لصحة البيئة بأمانة العاصمة المقدسة أن 61% من مطاعم مكة مخالفة للشروط الصحية

من جهته علّق مدير عام صحة البيئة في مكة الدكتور الفوتاوي، قائلاً:" إن الصورة متشابهة في كل مناطق المملكةمؤكداً: على أن عدم ظهور حالات تسمم لا يعني عدم وجود مراقبة.

من جهة أخرى أوضح مدير عام صحة البيئة في الشرقية الدكتور السعد:"أن ما تم عرضه هو الجانب السلبي فقطمؤكداً:" على وجود جانب إيجابي من المطاعم، وأشار السعد: إلى عدم وجود لائحة تنص على التشهير في المطاعم، سواء على المستوى القريب أو البعيد.

 أما مدير عام صحة البيئة بوزارة الشؤون البلدية والقروية العبيسي، فأبان أن عدد مراقبي الوزارة 2500 مراقب في ظل وجود 100 ألف مطعم على مستوى المملكة، مشيراً إلى: "أن اللائحة القادمة ستضم 15 بند للتشهير بالمطاعم المخالفة".

 إلى ذلك أكد مساعد برامج السلامة الغذائية والكيميائية في وزارة الصحة الدكتور شراحيلي:" على أن عدد حوادث التسمم بلغت 255 حادثة فاشية في 2011م". وأوضح شراحيلي: أن عبارة "التسمم الغذائي" عبارة غير دقيقة، والصحيح أن يقال" الأمراض المنقولة بالغذاءذلك أن الطعام يعمل كناقل للميكروب المسبب للمرض إلى الإنسان.

 مشيراً إلى :"أن الأمراض المنقولة بالغذاء تنقسم إلى قسمين: العدوى، وهي أن يبتلع الإنسان الميكروب مع الطعام، و التسمم الغذائي، وهي أن الميكروب يفرز خارج جسم الإنسان أي تفرز على الطعام".

البند "13" من لائحة المطاعم ينص على إلزام المطاعم بإعداد الوجبات أمام الزبائن
أ.أحمد العبيسي

الجزء الثاني

بدأ الجزء بتقرير مصور عن حال المطاعم في منطقة مكة المكرمة، ومن ثم استعرض الشريان قائمة من الأدوات المستخدمة في المطاعم، والتي كانت عبارة عن أدوات سباكة وزراعة. وقد علّق الفوتاوي، قائلاً: يوجد أسوأ مما عُرض لاسيما في موسم الحج، مطالباً بتحفيز المراقب الصحي بحوافز، مبيناً: وجود حالات تسرب للمراقبين إلى وزارة الصحة. من جهته أكد السعد: على أن مثل هذه الأدوات تعتبر مخالفة، وأنه لا بد من استخدام أدوات "الستانلستين". فيما استنكر العبيسي تعميم ذلك على جميع المطاعم، مبيناً: أن هناك أدوات سليمة على نقيض الأدوات المخالفة، وأشار العبيسي إلى: أن البند "13" من لائحة المطاعم، ينص على " إلزام المطاعم بإعداد الوجبات أمام الزبائنمنوهاً على ضرورة مساهمة الناس في الرقابة من خلال التبليغ على ما هو مخالف لذلك. وفي مداخلة هاتفية للمدير التنفيذي للرقابة على الأسواق المحلية بهيئة الغذاء والدواء الدكتور محمد الناصر، والذي أكد على أن الأجهزة الرقابية لا تستطيع منع جميع المخالفات، معللاً ذلك بأن المراقب الصحي غير متواجد على مدار الساعة داخل المنشأة، مؤكداً: على أن المسئولية مشتركة بين عدة أطراف وهي المنشأة الغذائية بحيث تلتزم بتوفير كافة الاشتراطات الصحية، مع المتابعة، وتشغيل العمالة المدربة، ومتابعة المنشأة باستمرار لتحديد أوجه القصور، ومن ثم العمل على تلافيها، بالإضافة إلى العامل داخل المنشأة والذي يعتبر أحد العناصر الأساسية، بالإضافة إلى الجهاز الرقابي، من خلال الرقابة الدقيقة وتطبيق أقصى العقوبة على المخالفين. مبيناً: أنه متى ما التزمت هذه العناصر بدورها فإن هذا كفيل بالحد من هذه المخالفات. مشيراً: إلى أن كثير من الأمانات والبلديات قد بدأت في تعديل بعض الاشتراطات داخل المنشأة الغذائية والتي من أهمها أن تكون صالة الإعداد والتحضير مكشوفة أمام المستهلك. وقد أكد العبيسي: أن هذا القرار صدر من عام 1426هـ.مبيناً: أنه في الفترة الأخيرة التزمت أغلب المطاعم في تنفيذ هذا البند، ما عدا المطاعم التي لديها طابقين.في حين أجزم الشريان من خلال مشاهدته أن الكثير من المطاعم لم تلتزم بهذا القرار.

*300 ألف ريال غرامة لكل عامل مخالف لمستوى النظافة الشخصي.

الجزء الثالث

أكد  الفوتاوي: أن  الشؤون الصحية تعتبر البوابة الأولى لتقصي حالات التسمم، مبيناً: أن اللجنة جميعها تجتمع والتي تضم الصحة والبلدية والجهات الأمنية وهيئة الغذاء والدواء.

فيما أشار شراحيلي: إلى أن الحالة  عندما تصل لهم، يتم التأكد من أنها تسمم غذائي ومن ثم يتم إبلاغ البلدية والداخلية وهيئة الغذاء والدواء ليتم إغلاق المطعم.

 من جهته أشار السعد إلى ضرورة تعاون الناس في الإبلاغ عن الحالات المخالفة، متوقعاً وجود مبالغة شديدة في هذا الموضوع. وأشار الناصر إلى: أنه تم إعداد قاعدة بيانات لمعرفة الأمراض المسببة للتسمم.

*21 مليون غرامة مالية للمطاعم المخالفة في الرياض لعام

يجب تعاون الناس في الإبلاغ عن الحالات المخالفة
د.خليفة السعد

2011

الجزء الرابع

أكد الناصر على أن وجود الهيئة في اللجنة بتوجيه من المقام السامي، موضحاً: أن عدد مراقبي الهيئة يبلغ 70 مراقب.

 من جهته أوضح العبيسي أن المهام التي تقوم بها البلدية ستنتقل إلى هيئة الغذاء والدواء. وأوضح الناصر ان الهيئة لا تقوم بدور رقابي في الوقت الحالي وستكون الرقابة في المستقبل.من جهته أوضح الفوتاوي أن تم البدء بإنشاء مشروع الرقابة الصحية بمشاركة القطاع الخاص.

واختتم الشريان الحلقة بالإعلان عن نتائج الاستفتاء،ما مستوى رضاءك عن جودة المطاعم .؟ حيث جاءت على النحو التالي:

جيد 5%

مقبول 35%

منعدم 60%