EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

الدولة تنفق 27 مليار لضمان 880 ألف حالة إجتماعية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضحت الحلقة التي ناقشت "الضمان الإجتماعي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان ، أن في المملكة 104 مواقع للضمان في جميع المناطق ترعى ما يقارب 880 ألف مستفيد ، كما كشفت أن جميع مستفيدي المعاشات الشهرية يقومون بإستلام مخصصاتهم من خلال البطاقات البنكية

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013

الدولة تنفق 27 مليار لضمان 880 ألف حالة إجتماعية

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 191

تاريخ الحلقة 10 فبراير, 2013

مقدم البرنامج

الضيوف

  • محمد بن عبدالله العقلا

أوضحت الحلقة التي ناقشت "الضمان الإجتماعي" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان ، أن في المملكة 104 مواقع للضمان في جميع المناطق ترعى ما يقارب 880 ألف مستفيد ، كما كشفت أن جميع مستفيدي المعاشات الشهرية يقومون بإستلام مخصصاتهم من خلال البطاقات البنكية ، وذلك بحضور وكيل وزارة الشؤون الإجتماعية لشؤون الضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلا .

الجزء الأول

إنطلقت الحلقة بحديث وكيل وزارة الشؤون الإجتماعية لشؤون الضمان الاجتماعي محمد بن عبدالله العقلا بقوله:"الضمان منتشر في المملكة في 104 موقع، ما بين مواقع رجالية ونسائية يرعى حوالي، 880 ألف حالة إجتماعية، منذ عام 1427 جميع مستفيدي المعاشات الشهرية يقومون بإستلام مخصصاتهم من خلال البطاقات البنكية، وكذلك الضمان في جميع المناطق يقدم خدمات تفوق المعاش من تسديد فواتير ومساعدات نقدية، وهذا العام الدولة صرفة 27 مليار على المعاشات، وهذا مؤثر على إهتمام الحكومة والمادة 27 تنص على دعم الضمان الإجتماعي، وجميع الخدمات تقدم آلياً بشراكة ما بين الضمان والشركات التي تقدم  الخدمات، إذا كان المستفيد في منطقة حارة يكلف 79 ريال كهرباء، وفي حالة وصول العدد إلى 17 في الأسرة الفاتورة تفوق 700 ريال، وهذا المؤثر الكبير على الخدمات المقدمة في المملكة". وأضاف العقلا:"الضمان الإجتماعي ليس ضمان مالي، بل ضمان إجتماعي المعاش الأساسي لا يُمس، وجميع الخدمات تقدم مباشرة دون المساس بمعاشهم، المساعدات النقدية تضاف شهرياً في حسابات المستفيدين، القضية هي برامج مساندة للمستفيد لتقديم الخدمات له".

الضمان الإجتماعي ليس ضمان مالي بل ضمان إجتماعي
محمد العقلا

وزاد العقلا:"دائرة الضمان الإجتماعي أقرت عام 29 في تسع برامج في خطة وتم تنفيذ 7 برامج مساعدات ضمانية عاجلة ، في حال مرور المستفيد بأي ظرف، وفرش وتأثيث مساعدات نقدية المشاريع، الحقيبة والزي المدرسي، وتم التنسيق مع وزارة التربية والتعليم في الوصول للحقيبة المناسبة للطلاب، وبرنامج المساعدات من أجل الغداء يكلف مليار ونصف، 8 الأف مستفيد في كارثة تبوك تم إيداع 200 مليون ريال في حساباتهم كمساعدات عاجلة، وبرنامج الفرش والتأثيث لتأمين الفرش للمطلقات والأرامل والمحتاجين، وأكثر من 8 الآف أسرة قام الضمان الإجتماعي بتأثيث منازلها".

الجزء الثاني

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميلة حنان الزير، عن الدعم الحكومي المتمثل بالضمان الإجتماعي، والذي لم يستفد منه الستيني أبو مشاري الذي يعمل مقابل 2500 ريال شهرياً".

حيث قال أبو مشاري:"إجاري 17 ألف، وتقدمت للضمان الإجتماعي وتم رفضي حجة أني أمتلك وظيفة".

فيما قالت المستفيدة شريفة:"أنا يتيمة لا أملك غير الله، لم أسأل غير الله ثم الضمان أحصل على 400 ريال، وبعد الأسر لا تستحق الضمان مثل المطلقة التي توجد عند أهلها".

وعلق العقلا عن التقرير بقوله:"اذا كان عمر ابو مشاري 60 وسجل عند أحد الشركات يحصل على مساعدة وليس ضمان، أما شريفة فأعتقد أنها مستفيدة من الضمان".

وفي مداخلة هاتفية قالت ام محمد من أبها:"قدمت على الضمان بعد أن توفى زوجي لدي 900 ريال راتب تقاعد، قدمت قبل شهرين وأعطوني 500 ريال، وقدمت على الإعانة ولم أحصل على إريال واحد، أنا مريضة قلب وأشتري أدوية غالية".

وعلق العقلا على مداخلة أم محمد بقوله:"أم محمد مشمولة في تسديد فواتير الكهرباء، وهذه الحالة تدرس في حسم الدخل".

وأضاف العقلا:"جميع أسر السجناء مشمولين بالضمان الإجتماعي، أي إنسان يدخل السجن نقوم باتسجيلة، الدولة تنفق عليهم أكثر من 100 مليون ريال".

وفي مداخلة أخرى قالت أم بسام:"مشكلتي أن أختي في الضمان، ووالدي متوفي ساعدنا الضمان ببعض الأثاث فقط".

وعلق العقلا بقوله:"أتمنى لقاء أم بسام، لدراسة وضعها، وهي مشمولة في المساعدات، وقضية الفرش والتأثيث يجب دراستها، هي تحدثت عن أختها وأجل ملاحظتها".

وزاد العقلا عن الأسر المهجورة:"الأسر المهجورة من العناصر المؤلمة في الضمان الإجتماعي، بعد مداولات توصلنا إلى نتيجة وقرار مجلس الوزراء".

وفي إتصال هاتفي قالت أم سعيد:"أنا أم لأيتام أكبر أبناء مريض نفسي، وسجلت في الضمان وأعطوني 500 ريال، بحجة راتب الوالد المتوفي، رغم أن الراتب مقسوم على عائلتين".

وعلق العقلا عن حالت أم سعيد بقوله:"حالت أم سعيد تعفى من الحسم في الدخل ويزيد في الراتب، وسوف يتم دراسة الحالة، جميع مكاتب الضمان في خدمة المواطنين".

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميل وائل الطيب، إستطلع خلاله أراء المواطنين حول الضمان الإجتماعي، حيث أكد أتفق المواطنين أن الضمان لا يكفي، في ظل إرتفاع تكاليف المعيشة، ولابد من وجود تنظيم جديد يسهل آلية التسجيل للمستحقين الفعليين".

جميع أسر السجناء مشمولين بالضمان الإجتماعي
محمد العقلا

وأضاف العقلا:"لايمكن مسواة المتقاعد الذي لديه ضمان مع المتقاعد الذي لديه ضمان وتأمينات إجتماعية، نحن نحاول تطوير خدمات الضمان، الدولة أنشأت أجهزة رقابية لمراقبة سلوك الموظفين".

وفي إتصال هاتفي للمستفيدة أمل قالت:"الإعانة السنوية من المفترض أن تكون 10 الآف لمرتين لم يصلني غير 8 ألآف في كل مرة، وأسأل عن 50 ريال كبدل معيشة ماذا يستفيد منها الشخص".

وأضافت أم ناصر في إتصال أخر:"أنا زوجي عاطل ولايستطيع العمل، ضماني 2500 ريال، قدمنا على المساعدات، ولم يصلنا شيء،أخر مساعدة في شهر 7 مقدارها 16 ألف ريال".

وعلق العقلا على مداخلة أم ناصر:" سوف يتم بحث مشكلت أم ناصر والعمل على حلها في أقرب وقت".

وفي مداخلة هاتفية لأم عبدالله قالت :"زوجي غير سعودي، لدي صك إعالة فصلت من عملي بدون سبب أين أذهب".

وفي ختام الحلقة قال العقلا:"الضمان وصل لكل مكان ذعبلوتن، القحمه،الفرشة، من خلال القافلة المتنقلة، التي دشنها الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة".