EN
  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

الجمعيات هي الخلاص الوحيد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السعودية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع " إرتفاع أسعار المواد الغذائية من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أن هناك ارتفاع أسعار المواد الغذائية خصوصاُ في شهر رمضان، وذلك بسبب غياب دور الجمعيات التعاونية، التي من شأنها الحد من غلاء الأسعار،كما ناقشت الحلقة مشروع الخزن الإستراتيجي للسلع الغذائية الذي سيتم رفعه للمقام السامي

  • تاريخ النشر: 07 يوليو, 2012

الجمعيات هي الخلاص الوحيد من ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السعودية

مقدم البرنامج

الضيوف

  • صالح الخليل
  • محمد الشيحة
  • فضل أبو العينين
  • عبدالله البطحي

كشفت الحلقة التي ناقشت موضوع " إرتفاع أسعار المواد الغذائية من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، أن هناك ارتفاع أسعار المواد الغذائية خصوصاُ في شهر رمضان، وذلك بسبب غياب دور الجمعيات التعاونية، التي من شأنها الحد من غلاء الأسعار،كما ناقشت الحلقة مشروع الخزن الإستراتيجي للسلع الغذائية الذي سيتم رفعه للمقام السامي، فضلاً عن قضية بعض المحال الغذائية التي لا تقوم بسحب السلع المنتهية صلاحياتها،جاء الحديث بحضور وكيل وزارة التجارة المساعد لشؤون المستهلك صالح الخليل ، ووكيل وزارة الزراعة المهندس محمد الشيحة ، والخبير والمحلل افضل البوعينين ، ومساعد المدير التنفيذي لشركة العثيم عبدالله البطحي .

الجزء الأول

بدأ هذا الجزء  بتقرير أعده الزميل فهد بن جليد ، والذي استعرض فيه عن البضائع والسلع الغذائية التي تباع بأسعار مخفضة وتكون منتهية الصلاحية خلال أيام معدودة بأسعار أقل من السوق . جاء الحديث داخل الإستديو مع صالح الخليل قائلاً :" تعقيباُ على ما ورد في التقرير فنحن في وزارة التجارة نقوم بمصادرة مثل هذه المواد الغذائية عقب إنتهاء صلاحيتها ، كما أوضح أن السلوك الاستهلاكي لدى المستهلك جعله متعوداً على اللحوم المذبوحة محلياً ".

وقال عبدالله البطحي :" شركتنا تقوم بسحب السلع الغذائية قبل إنتهاء صلاحيتها بشهر ، فالأصناف الطازجة مدة صلاحيتها أسبوع والألبان صالحة لمدة ثلاث أيام ، كما ان الإقبال الأكبر يكون على اللحوم الطازجة " .

وذكر فضل البوعينين :" لدي تحفظ على أصحاب المحلات الغذائية لأنها لا تقوم بسحب السلع المنتهية صلاحياتها كما أن صلاحية التاريخ لا تعني صلاحية المنتج ، وهناك تراخيص خاصة للمستوردين فيما يتعلق بالمواشي . أما فيما يخص قيود الإستيراد فهي سبب مباشر في غلاء أسعار اللحوم ، فالإستيراد ليس مفتوح من جميع الجهات ، ويجب على الدول أن تتدخل فيما يتعلق بدعم المستثمرين بالإستيراد إما من خلال الأحواش بالتخزين أو الدعم المالي " .

لدي تحفظ على أصحاب المحلات الغذائية لأنها لا تقوم بسحب السلع المنتهية صلاحياتها
فضل أبو العينين

وأضاف محمد الشيحة قائلاً :" غلاء الأسعار ظاهرة عالمية تؤثر فيها عوامل إقتصادية في جميع دول العالم . وعما يخص الأغنام قد يكون العامل الرئيسي هو عدم توفرها بشكل كبير في بلد المنشأ التي تملك ميزة نسبية في إنتاج هذه المواشي . والجانب الثاني هو الغلاء المفاجئ الملاحظ في مدخلات الأعلاف ، كما أن نسبة 80 % من إرتفاع التكلفة الرئيسي كانت قبل العاميين الماضيين ، فنحن نستورد الأغنام من القرن الإفريقي لقربها الجغرافي للمملكة وأسعارها في متناول المستهلك ، مثل الصومال وجيبوتي بالإضافة إلى أستراليا أما العراق لم نستورد منها لوجود أمراض لا تسمح بدخولها الى المملكة ".

الجزء الثاني

انطلق هذا الجزء بتقرير أعده الزميل عبدالعزيز السعيدي ، وعرض خلاله رأي الشارع عن النسبة الأغلب لإرتفاع الأسعار فكانت ردود الناس والتجار تشير إلى أن هذا الإرتفاع هو من نفس الشركات والتي تركز في إرتفاع الأسعار في بداية شهر شعبان .

وجاء الحديث داخل الأستوديو مع صالح الخليل قائلاً :" لابد أن يحصل هناك تفاوت بين بعض المراكز التجارية في الأسعار والهدف هو ترويج منتجاتها ، كما عملنا مذكرة تفاهم مع بعض المراكز التجارية الكبرى ووافق عليها 9 مراكز للمحافظة على ثبات أسعار السلع الاستهلاكية ، كما كان هناك شرط من ضمن الإتفاق على هذه المذكرة بأن لا يكون هناك رفع في الأسعار إلا بعد الرجوع الى وزارة التجارة . وفيما يخص الخزائن الاستراتجية هناك قرار صادر من مجلس الوزراء بإعداد دراستين ، الدراسة الأولى هي تحديد حجم الإستهلاك من السلع المستقبلية والدراسة الثانية تعنى بإنشاء خزائن استراتيجية ، وقد تم الإنتهاء من الدراسة وسيتم رفعها إلى المقام السامي ، مضيفاً أن ترك السوق للمنافسة سيصب في مصلحة المواطن والمقيم  ".

وذكر فضل أبو العنيين قال :" كان هناك توجه عام 2008 لإنشاء الخزان الإستراتيجي بحيث يكفي إحتياجات البلد لمدة عامين خاصة في الأزمات ، كما سيكون هناك خزان إستراتيجي للتجار أيضا " .

وأضاف محمد البطحي قائلاً: " نحن نعمل بشكل يومي مسح ميداني على 200 سلعة والتي هي الأكثر إستهلاك في السوق للمحافظة على جودة ونوعية المنتج ، فلا يمكن أن نطبق ذلك على محل داخل حي يبيع سلعة معينة بخصم 50% خلال فترة محدودة ".

وفي مداخلة هاتفية مع نائب رئيس جمعية المستهلك الدكتور رشود الشقراوي الذي أكد على أن الجمعية ليست مخولة بوضع عقوبات على التجار لأنها ليست جهة تنفيذية أو تشريعية أو تأديبية ، كما أن دور الجمعية ينحصر في تقديم خدمة عامة للمستهلك .

الجزء الثالث

انطلق هذا الجزء من داخل الأستوديو بالحديث مع عبدالله البطحي قائلاً :" هناك منتجات بديلة وبنفس التركيبة وبأسعار أقل لكن المستهلك لا يريد المنتج الأكثر استهلاك لأنه أقل جودة ، كما أن تنفيذ تجربة الجمعيات التعاونية  داخل السعودية لابد منها مثل باقي دول الخليج ". 

هناك منتجات بديلة وبنفس التركيبة وبأسعار أقل
عبدالله البطحي

وقال صالح الخليل :" أن أسعار بعض السلع الغذائية في المملكة أرخص بكثير من مثيلاتها في بعض دول الخليج حتى أن بعض المواطنين الخليجيين يقومون بشرائها من المملكة ، وتحسب على أنها استعمال شخصي أثناء خروجهم من الجمارك . أما بخصوص مؤشر الأسعار فهو موجود في 27 مدينة بشكل يومي , كما أنه في كل مدينة توجد أربعة مراكز تجارية ملتزمة بالأسعار المعلنة في المؤشر " ،كما أعلن عن انطلق مؤشر لأسعار السلع الرمضانية في أول يوم من شهر رمضان المبارك .

وأضاف محمد الشيحة قائلاً :" المنتجات الزراعية المحلية لها دور كبير في خفض الأسعار ، مشيراً إلى أن وزارة الزراعة تهتم بمشروع الدواجن المحلي الذي يغطي 45% من الإستهلاك ونشجع بشكل كبير إنتاج الدواجن المحلية ".