EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2012

البليهد لـ"الثامنة": ضباط السجون العراقية يؤجرون الهواتف على المساجين السعوديين للتواصل مع ذويهم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشف المتابع الميداني لملف المعتقلين السعوديين في العراق ثامر البليهد، بحلقة "المعتقلون السعوديون في العراق" من برنامج " الثامنةمع داود الشريان ، أن الضباط في السجون العراقية يؤجرون الهواتف على المساجين بمبلغ 200 دولار في كل 3 أيام ،

  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2012

البليهد لـ"الثامنة": ضباط السجون العراقية يؤجرون الهواتف على المساجين السعوديين للتواصل مع ذويهم

كشف المتابع الميداني لملف المعتقلين السعوديين في العراق ثامر البليهد، بحلقة "المعتقلون السعوديون في العراق" من برنامج " الثامنةمع داود الشريان ، أن الضباط في السجون العراقية يؤجرون الهواتف على المساجين بمبلغ 200 دولار في كل 3 أيام ، لكي يطمئن السجين أهله ، ويقول لهم أنه مازال على قيد الحياة.

وأضاف" يتم تحويل تلك المبالغ من قبل أسرة السجين إلى الأردن ومنها إلى العراق ، حيث يقول السجين للضابط العراقي : خذ الأموال من المحل الفلاني أو الشخص الفلاني، لكي يحصل على حقوقه في التحدث مع أهله".

وعلق المحامي عبدالرحمن الجريس قائلا: "في الإتفاقيات الدولية الإتصال حق من حقوق السجين، فكيف نمنع سجين ما لمدة 6 أو 7 سنوات من الإتصال بأهله، ليعرفون هل هو حي أو ميت".

 وأكمل البليهد حديثه بالقول" قبل فترة أضرب المساجين السعوديين عن الطعام في سجن الناصرية بالعراق لمدة 23 يوما، ولم يدري عنهم أحد ، وإذا لم يدفعون أموالا للضباط العراقيين فلن يستطعيون إيصالا أصواتهم عبر الهاتف لذويهم".