EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2012

البطالة النسائية بين "تقاعس" المعاهد المهنية و"تغاضي" وزارة العمل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ظاهرة البطالة النسائية في المجتمع السعودي، كانت حديث "الثامنة" في حلقة اليوم حيث تبيٌن أن النساء العاطلات عن العمل، يتجاوز عددهن "المليون وستمائة الف" عاطلة عن العمل، كما ناقشت الحلقة العديد من الحلول التي يمكن أن تحد من ظاهرة البطالة النسائية

  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2012

البطالة النسائية بين "تقاعس" المعاهد المهنية و"تغاضي" وزارة العمل

مقدم البرنامج

الضيوف

  • فهد التخيفي
  • عائشة المانع
  • بدور البطيني
  • ابتسام باهمام

ظاهرة البطالة النسائية في المجتمع السعودي، كانت حديث "الثامنة" في حلقة اليوم حيث تبيٌن أن النساء العاطلات عن العمل، يتجاوز عددهن "المليون وستمائة الف" عاطلة عن العمل، كما ناقشت الحلقة العديد من الحلول التي يمكن أن تحد من ظاهرة البطالة النسائية، وماهي الأسباب التي ساهمت في تفاقم هذه "الظاهرة" التي تمثل هاجس للفئة العمرية بين 18- 28 عاماً،كما ناقشت الحلقة البرامج التي يتم العمل عليها من عدة جهات حكومية، للحد من البطالة النسائية ومدى جديتها في إيجاد حلول جذرية للمشكلة، وماهي العقوبات التي ستقع على مخالفي هذه البرامج،وكانت الحلقة بحضور وكيل وزارة العمل المساعد للتطوير الدكتور فهد التخيفي،وسيدة الأعمال عائشة المانع، و المدير التنفيذي للمشروع الوطني لتوظيف الكوادر النسائية السعودية من شريحة الأرامل والمطلقات (مدربة سباكة ونجارة وكهرباء ) بدور البطيني و أحدى حملة شهادة البكالوريوس تخصص أدب انجليزي وعاطلة عن العمل ابتسام باهمام.

الجزء الأول

 

 بدأالجزء الأول من الحلقة بتقرير للزميلة "نوف خالد" تحدثن فيه العديد من النساء عن مشاكلهن ومعاناتهن في البحث عن عمل شريف يكفل لهن "حياة كريمة" تتمناها كل فتاة في وطنها، حيث اوضح التقرير معاناة المرأة في العثور على عمل، وما يواجهها من صعوبات،وإحداهن نضال الحميدان التي أكدت أنها دأبت 6 سنوات تبحث عن حق مشروع لها ولم تفلح في العثور عليه، كما قالت مها أنها تحمل شهادات في اللغة الإنقليزية، وكذلك شهادة علاقات عامة، وصدمت من الرفض الذي لاقته من القطاعين  .

وفي اتصال هاتفي تحدثت "طالبة الدكتوراة" نضال محمود عن معاناتها في البحث عن العمل في القطاعين الخاص والحكومي حيث تم رفضها رفضها في جميع المحاولات ولم تفلح في إيجاد عمل في جامعات "تبوك" و "جازان" حيث إشترطوا عليها "شهادة الدكتوراة" وذكرت تقديمها على الإستقطاب في 12 جامعة تم رفضها فيها جميعاً.

ولم تختلف مشكلة "ام أمل" كثيرا عن سابقاتها حيث فشلت في إجاد عمل لإبنتها المتخرجة منذ العام 1428 هـ والتي قالت في اتصال هاتفي:"عند علم صاحب العمل بأن إبنتي سعودية يتم رفضها" رغم توظيف من هنٌ أقل منها مؤهلاً.

وأوضحت سوزان في إتصال آخر أنها تحمل مؤهل إعداد تربوي ما شجعها للبحث عن العمل في المدارس الخاصة بما فيها من ذل وهوان ولكنها فشلت في إجاد وظيفة، وقالت:"إن هذه ليست مشكلة سوزان وحدها، بل هي مشكلة جميع أخواتي الخريجاتوأوضحت "أن عمرها قارب الأربعين عاماً وهي مستمرة في البحث عن عمل".

 الى ذلك قالت الدكتورة عائشة :"إن وزارة العمل تبذل جهوداً كبيرة للحد من المشكلة، وإجاد الحلول لها، وحافر ليس حل بقدر ماهو مخدر ولن يحل المشكلة، والحل يكمن في برامج التدريب قبل التوظيف، معتبرة حافز خطأ فادح وقع فيه المسؤلين".

وجاء الحديث داخل الإستديو حيث أكدت "العاطلة عن العمل" إبتسام "أنها فشلت في سنة كاملة في إيجاد وظيفة، حيث طرقت أبواب جميع البنوك المحلية، رغم الطلب الكبير على تخصصها "لغة انجليزية" وواجهت العديد من العوائق، وكان من ضمنها إشتراط البعض في "إحضار "صك ولاية" أو "خطاب من عمدة الحي".

وأكد الدكتور فهد التخيفي، أن موافقة ولي الأمر غير الزامية، في قبول المرأة للوظيفة وأن هناك "تشريعات" يتم العمل بها، تعطي الحق بتوظيف المرأة دون موافقة ولي أمرها.

تنظيم عمل المرأة في المدارس الأهلية ، قريبا
فهد التخيفي

وحملت الدكتورة عائشة وزارة التربية والتعليم المسؤلية، لتخريها هذه الأعداد المهولة دون برامج تدريب منتهية بالتوظيف، وأنه لابد من تدخل وزارة التجارة في مراقبة السجلات التجارية للشركات ،الموظفة لأجانب وذلك لإعطاء الفرصة للسعوديات.

الجزء الثاني

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميل حسين بن مسعد، تحدث فيه عن مديرة مركز إبداع جازان، "عائشة الشبيلي" التي قاومت جميع المحاولات لإثباطها، والسخرية منها، ومن مشروعها، الذي ساعد في توظيف ما يقارب 200 فتاة، من خلال العمل في النجارة، وسعت من خلاله إلى تقليص حجم البطالة،وقالت:"حاول المعهد المهني السخرية من مشروعي والإنتقاص منه، ورفض إعطائي ترخيص، وقد تجاوزت هذه العقبات بدعم تلقيته من القطاع الخاص،ولدينا مواهب جبارة يجب الإستفادة منها وعدم محاربتها.

وأوضحت خريجة البكالوريوس سندس، في إتصال هاتفي أنها ومنذ العام 2011 قامت بالتقديم في كل مكان، بما في ذلك المدارس الخاصة، التي كانت حجتها في عدم قبولها هي "عدم الخبرة" ما جعلها تقوم بالتسجيل في برنامج جدارة، آملة في إجاد مخرج لمحنتها.

وقالت خريجة الماجستير فدوة،في إتصال هاتفي "أنها عملت متعاونة  في إحدى الجامعات وتم فصلها تعسفياً وتوظيف مقيمة عربية مكانها، رغم قبولها بتأخر الراتب الذي يصل الى ترم كامل وقلته كذلك".

كما صرحت خريجة بكالوريوس احياء عهود، "أنها عملت في أكثر من وظيفة منها، تسويق مركز معاقين مصورة مدرسة خاصة،  وجميعها سيئة ولا يتجاوز المرتب الشهري في بعضها مبلغ  800 ريال".

وقالت مديرة مؤسسة وطنية بدور، :"أنها تعمل في المقاصف المدرسية في "تبوك" و "الجوف" حيث ساعدت في توظيف 200 فتاة إلى أن اوقف نشاطها بشكل تعسفي ما أجبرهن على التوقف عن العمل وقطع أرزاقهن حيث كانت المقاصف مصدر رزق للكثيرات منهن، وقالت" خاطبنا وزارة التربية والتعليم وتم تحويلنا بين الإدارات والوزارات الى أن ضاع حقها في إستعادة نشاطها.

وفندت الدكتورة عائشة الشكوى التي تقدمت بها بدور، مؤكدة "أن المفصولات كان بإمكانهن العمل مع المتعهد الجديد لإكتسابهن الخبرة في هذا المجال، وأن هناك أسباب اخرى لإيقاف النشاط،وناشدت الدكتورة وزارة التربية إجاد حلول لمخرجات التعليم أهمها "التدريب على إحتياجات السوق".

 

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بحديث للدكتور فهد قال فيه:" لابد من وضع برامج طويلة، لحل مشكلة توظيف السعوديات، وأنه من الصعب معالجتها بين يوم وليلة، وخلال عام 2011 تم توظيف مايقارب 90  امرأة، وهذا عمل جبار، ونسعى الى وضع عقوبات صارمة لمخالفي نظام توظيف المرأة، ونحن على تواصل مع وزارة الشؤن الإجتماعية لإجاد آلية يتم من خلالها إغلاق المحال المخالفة، وهناك مجال لإستثمار المرأة في السوق في المستقبل القريب".

وقالت نورة في إتصال هاتفي "أنها تعيل أخواتها بعد وفاة والديها، ولم تفلح من الحصول على وظيفة في محاولات دامت 12 عاماً، وناشدت المسؤلين في الوقوف مع إبنة البلد، ولابد للمجتمع أن يتقبل عمل المرأة ولا يسخر منها".

وزارة العمل تستخدم التخدير في قراراتها للمليون وستمائة الف عاطلة عن العمل
عائشة المانع

وأكدت الدكتورة عائشة أن وزارة العمل تتعمد التخدير في قراراتها،ولابد من إجاد حلول لنسبة البطالة الكبيرة، التي تعتبر جزء قليل بالنسبة للعمالة الوافدة، المتواجدة في المملكة.

وجاء الحديث داخل الإستديو، حيث قال الدكتور فهد:"هناك مشروعات جاري العمل عليها، لتنظيم عمل المرأة في المدارس الأهلية، وأن هناك أمر ملكي صادر، حدد  20 برنامجاً لسعودة الوظائف، ورصد الفرص للمرأة، وأن العقوبات لا تقر الأ بمرسوم ملكي".