EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

الإهمال وغياب الرقابة يفجران "شاحنات الغاز"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

شددت الحلقة التي ناقشت موضوع "خطورة الشاحنات" داخل المدن على ضرورة إيجاد حل جذري يمنع حدوث كوارث إنسانية جراء دخول تلك الشاحنات داخل المدن، والحد من المخالفات الواضحة لسائقي الشاحنات تجاه الأنظمة

  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

الإهمال وغياب الرقابة يفجران "شاحنات الغاز"

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 126

تاريخ الحلقة 11 نوفمبر, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • خالد الهزاع
  • محمد الشبنان
  • علي القحطاني
  • عبدالله رسام

شددت الحلقة التي ناقشت موضوع "خطورة الشاحنات" داخل المدن على ضرورة إيجاد حل جذري يمنع حدوث كوارث إنسانية جراء دخول تلك الشاحنات داخل المدن، والحد من المخالفات الواضحة لسائقي الشاحنات تجاه الأنظمة، وطالبت بضرورة إنشاء مواقف للشاحنات خارج المدن، وتنظم دخولها في الأوقات المحددة لها، وكشفت الحلقة عن مخالفة بعض الشاحنات للمواصفات والمقايس المتبعة في السلامة المرورية، وذلك بحضور مدير شركة الغاز والتصنيع الأهلية المهندس محمد الشبنان، وقائد الطرق الدائرية والمرور السري بمنطقة الرياض المقدم علي القحطاني، ومدير شعبة هندسة سلامة المنشآت بمنطقة الرياض العقيد خالد الهزاع، محمد مدير شركة نقليات.

الجزء الأول

إنطلق هذا الجزء بتقرير للزميل سعد إبراهيم، كشف من خلاله تهرب سائقي الشاحنات من الأنظمة، بدخولهم للمدن خارج الأوقات المحددة لهم من قبل المرور، وتشجيع بعض أصحاب العمل لهم من خلال دفع مبالغ المخالفات مقدماً، ماشجع السائقين على المضي قدماً في مخالفاتهم، وحذر التقرير من حدوث كوارث من دمار ووفيات، اذا ما استمر الحال على ماهو عليه".

وعاد الحديث للإستديو، حيث أكد مدير شركة الغاز والتصنيع الأهلية المهندس محمد الشبنان" أن صهاريج الغار مصممة بمواصفات عالمية، وهناك شهادة فحص لكل شاحنة مدتها خمسة سنوات، وقال: "في المواصفات السعودية لا تزيد حمولة الشاحنة عن 13 طن، وهذا الوزن قد يحمل على شاحنة ذات محور واحد أو محورين".

وكشف المقدم القحطاني " أن الشاحنة التي تسببت في حادثة الرياض، كانت ذات محور واحد ، وكان يجب أن تكون المقطورة الخاصة بها إذا لم تكن بأربعة محاور  ، فكان يجب أن تكون بثلاثة محاور لكي تكون راسيه في الطريق، ولكنها كانت بمحورين فقط".

وأوضح العقيد الهزاع، "أن الصهريج في حادثة الرياض مطابق للمواصفات، ولكن الشاحنة مخالفة حيث تم إستبدال رأسها برأس أصغر ما أدى إلى إنقلابها، وأن الصهريج لا يمثل أي مشكلة، بقدر المشكلة التي يواجهونها في تغير رؤس الشاحنات الناقلة للغاز والنفط، والتعليمات واضحة وصريحة يفترض أن تكون السيارة من البداية إلى النهاية حسب ما نصت عليه تعليمات الهيئة العليا للأمن الصناعي، وهي عبارة عن أذونات وأسم السائق وهويته وبيانات الشاحنة كلها، ويفترض أن يكون الإذن من البداية حتى النهاية واحد ولا يتغير، والخلل يكمن في عملية التغير" .

وقال المهندس محمد:" أن هناك شاحنات بمحور واحد ولا تمثل مشكلة، وأن ما يهمهم هو الوزن فقط، عند المسمار، مؤكداً على "أن تكون الشاحنة ذات مواصفات عالمية،موضحا "أن وزن الغاز يختلف قبل التعبيئة وبعدها، وأن حمولة الشاحنة لا تزيد عن 32 ألف لتر أي مايعادل 16 طن".

وبين المقدم القحطاني، "أن السائق الفلبيني في حادثة الرياض، لايتبع شركة الغاز والشاحنة مخالفة، وسبق تعطل فرامل الشاحنة قبل دخولها لطريق خريص، وفقدان السائق السيطرة عليها مما أدى إلى إنقلابها".

وأوضح المهندس محمد " أنهم يوظفون السعوديين ، والأصل أن السائق يتبع شركة الغاز، ولكن مع زيادة الضغط الذي حصل بعد تعطل مصفات ينبع، قبل أشهر أجبر الشركات على إستئجار سائقين من شركات اخرى".

لدينا نقص في عدد المراقبين على الطرق السريعة
المتحدث الرسمي لوزارة النقل

وفي إتصال هاتفي أكد وكيل وزارة العمل للعمالة الوافدة هاشم راجح، "أن دور وزارة العمل هو تطبيق النظام على السائقين المخالفين لنظام العمل، وعلى الشركات، وتكون المخالفة عبارة عن غرامة تتراوح بين 5000 و 20000 ريال".

 

وفي نهاية هذا الجزء، أكد المتحدث الرسمي للمديرية العامة للجوزارت العقيد بدر المالكي، "أن إدارة الوافدين تستقبل البلاغات على مخالفي الإقامة على مدار الساعة، وأن محالفة العمل ليس من شأنهم وإنما يعود للجهة المختصة وهي وزارة العمل".

الجزء الثاني

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميل بدر الشريف من مدينة جدة، كشف خلاله مخالفات سائقي الشاحنات في طرق المدينة الضيقة، حيث عبر عدد من السكان عن إمتعاضهم بسبب المتضايقات التي يتسبب بها سائقي الشاحنات، متسائلين عن سبب غياب الرقابة عن هذه الشاحنات.

وعاد الحديث "للعقيد" الهزاع، الذي أكد على "ضرورة تدريب السائقين على حمل مثل هذه المواد الخطرة، وأن مخالفات بعض الجهات تسببت في كوارث ، وعن حادثة الرياض قال:"لو تم إبلاغنا في لحظة وقوع الحادث، لباشرناه قبل وقوع الكارثة، وقد واجهنا في السابق حادث تسرب غاز في الرياض، وبسبب التبليغ المبكر تمت السيطرة عليه دون وقوع ضحايا".

وأكد المهندس محمد، "أن شركة ارامكو أيضاً، تقوم بإستئجار سائقين شاحنات نظراً لقلة السائقين، وأن هناك 400 شاحنة لشركة الغاز تقوم بنقله، ولا بد أن تواجهنا مشاكل في التنظيم ، ويجب أن تتضافر جهود جميع الجهات الرسمية للحد من مثل هذه الممارسات التي لا نرضى عنها".

وأوضح المقدم القحطاني،أن المرور لن يسمح لشاحنات الغاز والبنزين بالدخول للمدن في ساعات الذروة، ويجب على الشركات إلزام سائقيها بتطبيق القوانين وعدم مخالفتها".

وفي إتصال هاتفي أكد المتحدث الرسمي لوزارة النقل عبدالعزيز الصميت ، "أن العمل جاري على إعداد الطرق، حيث يتم العمل الأن على طريق الدائري الثاني، من طريق العمارية إلى طريق الأمير سلمان، وصولاً لشرق الرياض، وهناك تنفيذ جزء من الدائري الثالث، وقال:" نعم يوجد لدينا نقص في عدد المراقبين على الطرقات، ولكن نؤكد أن جميع الشاحنات مطابقة للمواصفات الخليجية، وساعات عمل السائق لسنا مخولين بتحديدها، وهذا أمر يعود إلى وزارة العمل، وهناك دراسة نقوم بها مع الجهات المختصة لمواجهة هذه التحديات".

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بإستكمال الحديث مع عبدالعزيز الصميت، الذي قال:" هناك مشاريع قائمة، كإنشاء هيئة لتطبيق النقل العام في الرياض كما هو معمول به في مدينة مكة المكرمة، وكذلك جاري العمل على قطار الرياض مكة المدينة، وسيتم الإنتهاء منه خلال عامين، ووزارة النقل ليست مخولة في الحصول على أراضي لمواقف الشاحنات خارج المدن، ويجب أن تحل المشكلة مع الجهات المختصة".

وأكد المقدم القحطاني، "أن هناك أمر من الأمير نايف بن عبدالعزيز "رحمه اللهيقضي بتخصيص مواقف للشاحنات خارج المدن، ولم يتم تنفيذه منذ 4 سنواتمؤكداً على "ضعف ثقافة السائقين ما ساهم في مخالفتهم للنظام".

لا يمكن أن يتم السماح لشاحنات الغاز والبنزين بالدخول للمدن في ساعات الذروة.
علي القحطاني

وأوضح مدير شركة النقليات عبدالله "أهمية إحتجاز الشاحنات بعيداً عن مداخل المدن، وأنهم كأصحاب شركات لا يرضون بمثل هذه التجاوزات في حق الأنظمةوطالب بتكاتف الجهود لإيجاد حل جذري لمثل هذه المخالفات".

وفي إتصال هاتفي أكد مدير الدفاع المدني بجازان اللواء حسن القفيلي، أنهم واجهو مساء اليوم حادثة تسرب غاز وقال:" حدث تسرب في صهريج غاز أثناء التفريغ، بسبب ماس كهربائي في سلك التفريغ، وقد هرعت فرق الدفاع المدني لمباشرة الحادث، وقد واجهنا تجمهر كبير أعاق سرعة الوصول للموقع، ولكن الفرق استطاعت احتواء الحادثة قبل وقوع الكارثة، ونحن نعاني من ظاهرة التجمهر التي تعيق عملنا في كل مرة ويجب أن نعالجها".

وفي ختام الحلقة تم عرض تقرير لسائق شاحنة من الجنسية الباكستانية تسبب في مقتل رجل أمن ، حيث ذكر السائق "أنه يعمل عند غير كفيلة، وأن سيارة رجل الأمن  المتوفى صدمته من الخلف مما تسببت في وقوع الحادث لشاحنته".