EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2013

الأجهر يتعذر ببطارية جواله .. والشريان يرد : عطنا اللي يقسم الله من البطارية وراضين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكر مساعد المدير العام للعلاقات العامة في الخطوط السعودية عبدالله الأجهر في اتصال هاتفي لبرنامج "الثامنةفي بداية حديثه أنه من الممكن أن ينقطع الاتصال بسبب ضعف بطارية جواله حتى لا يتعتبر ذلك تهرباً من الحوار والذي رد عليه الإعلامي داود الشريان " عطنا اللي يقسم الله من البطارية وراضين".

ذكر مساعد المدير العام للعلاقات العامة في الخطوط الجوية العربية السعودية عبدالله الأجهر في اتصال هاتفي لبرنامج "الثامنةفي بداية حديثه أنه من الممكن أن ينقطع الاتصال بسبب ضعف بطارية جواله حتى لا يتعتبر ذلك تهرباً من الحوار والإجابة على تساؤلات الحضور والذي رد عليه الإعلامي داود الشريان " عطنا اللي يقسم الله من البطارية وراضين".

وبين الأجهر " أن نسبة السعودة في الخطوط السعودية في من يحمل وظيفة كابتن طيار ومساعد طيار إلى 92%، وبسبب حاجة الخطوط السعودية إلى كوادر شابة فقد وضعت المؤسسة برنامج ومعايير خاصة للشباب الدارسين على حسابهم الخاص الراغبين بالانضمام لكادر الخطوط، وأنه بتوجيه من رئيس المؤسسة العامة للطيران المدني بتكوين لجنة من هيئة الطيران المدني ومن الخطوط السعودية للعمل على استقطاب حافة المتقدمين بناءً على الشروط الموضوعة من قبل الخطوط السعودية والتي تتطلبها المنظمات الدولية".

وأوضح الأجهر أنه تم قبول عدد كبير من الشباب المتقدمين بعد اجتيازهم لامتحانات القبول وملاءمتهم للمعايير، والذين لم يحالفهم الحظ اتيحت لهم من فرصة إلى ثلاثة فرص لإعادة القبول.

وتساءل  محمد الحربي ( أحد الطيارين المعطلين )  حول اتاحة الفرص للمتعثرين لأكثر من مرة حيث أن الحربي وبيقية زملاؤه المتقدمين قد أجبروا على توقيع تعهدات في الخطوط السعودية بأنهم لا يمتلكون أي حق في أداء الاختبارات أكثر من مرة.

في نهاية الاتصال تشكر الإعلامي داود الشريان من الأجهرعلى حديثه الذي أنقل أمر بتقديمه على الهواء منهياً المكالمة قبل انطفاء بطارية جواله، جاء ذلك في برنامج "الثامنة" وفي حلقته التي كان الحديث فيها حول "بطالة الطيارين السعوديين".