EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2014

الآبار في المملكة..مخالفات للأنظمة وخطر يهدد حياة المواطن

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت حلقة برنامج "الثامنة " مع داود الشريان، والتي ناقشت " مشكلة الآبار "عن العديد من المواضيع المتعلقة بالآبار الإرتوازية والتي باتت تشكل خطر حقيقي على المواطنين، وقد أوضحت الحلقة أن

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2014

الآبار في المملكة..مخالفات للأنظمة وخطر يهدد حياة المواطن

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 450

تاريخ الحلقة 26 مايو, 2014

مقدم البرنامج

الضيوف

  • خالد الضلعان
  • عبدالله الحمين
  • متعب الشمري
  • إبراهيم الشبيبي.

كشفت حلقة برنامج "الثامنة " مع داود الشريان، والتي ناقشت " مشكلة الآبار "عن العديد من المواضيع المتعلقة بالآبار الإرتوازية والتي باتت تشكل خطر حقيقي على المواطنين، وقد أوضحت الحلقة أن عدم إتخاذ الإجراءات اللازمة يؤدي إلى عدم مجاراة نسب النمو في المملكة، وذلك بحضور مدير الإدارة العامة للإطفاء والإنقاذ المكلف العميد الدكتور خالد الضلعان، ومدير عام إدارة تنمية موارد المياه المساعد بوزارة المياه والكهرباء المهندس عبدالله الحمين، والاستشاري الجيولوجي المهندس متعب الشمري, مدير عام إدارة تنمية موارد المياه المساعد بوزارة المياه والكهرباء المهندس إبراهيم الشبيبي.

وقد استعرضت الحلقة تقريراً رصد"حُفر الموت" أو ما تسمى بالآبار الارتوازية المنتشرة في مناطق المملكة، الزميل محمود الشنقيطي أعد تقريرا لبرنامج "الثامنة" تطرق فيه إلى حوادث الآبار في الفترة الأخيرة، وكيف بدأ الاهتمام من الجهات المعنية بتأمين الأجهزة المستخدمة في الإنقاذ من كاميرات للبحث عن المفقودين ومقاومة المياه والتحدث إلى الشخص المحتجز.

 ولم تقتصر خطورة الآبار إلى هذا الحد بل تعدت إلى الندرة والشح في المياه.. فهل سنتسيقظ يوما لنجد أن مياه الشرب قد تبخرت؟

بدوره أكد خالد الضلعان، أن هناك دراسات لإدخال الآبار عن طريق الجهات المعنية، وأنه لا توجد أي قاعدة بيانات لتحديد مواقع الآبار النظامية والغير نظامية، مؤكداً أن الآبار المرخصة لا تتسبب بأي خطورة.

فيما أوضح الشبيبي، أن هناك 143 ألف بئر في المملكة بين مرخصة وغير مرخصة، وأن الآبار الغير مرخصة قد تتجاوز 300 ألف بئر.

وقال الحمين:"هناك 400 ألف بئر مرخص تقريباً في المملكة، والغير مرخص لايقل عن 250 ألف، هناك من يتحايل على الوزارة لحفر البئر بدون ترخيص، وبعد الإنتفاع يترك البئر غير مردوم".

وأضاف الشمري:"الآبار المفتوحة والمهجورة من أسباب الخطر الدائم على المواطنين، والمشكلة التي نعاني منها هي عدم التبليغ على الآبار المهجورة، هناك حفارات تتنقل من مكان إلى مكان دون حسب أو رقيب لحفر الآبار".

وأوضح الشبيبي، لابد أن يتقيد المواطن بالتبليغ، الوزارة لا تستطيع منع الحفر النظامي، وهناك قرار نظم الحفر، نحن نعطي الرخصة بناء على الأمر السامي، والهدف من الأمر السامي المحافظة على المياه وإستدامتها.

الحلقة أوضحت أن جميع الآبار تشكل خطورة، وأن التعامل مع الإنقاذ صعب جداً على الصعيد العالمي، وهذا يتطلب وقت ويستنزف مبالغ عالية، وتوجه الدفاع المدني هو إيجاد تقنيات تساعد على التعامل مع الإنقاذ بشكل أفضل.