EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

أم أمل : كنت أقيم في منطقة تأوي الإرهابيين .. والقنصلية بكراتشي لم تهتم بقضيتي

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضحت المواطنة السعودية , أم أمل , التي تم إختطافها من قبل مقيم باكستاني قبل 21 عاما وقام بتهريبها إلى بلاده , أنها تواصلت مع أهلها في السعودية بمحض الصدفة , وذلك بعد أن التقت بمجموعة من الشباب السعوديين في أحد الأسواق بمدينة كراتشي وقامت بإعطاء أحدهم إسم والدها ليأتي لها ببعض

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2013

أم أمل : كنت أقيم في منطقة تأوي الإرهابيين .. والقنصلية بكراتشي لم تهتم بقضيتي

أوضحت المواطنة السعودية , أم أمل , التي تم إختطافها من قبل مقيم باكستاني قبل 21 عاما وقام بتهريبها إلى بلاده , أنها تواصلت مع أهلها في السعودية بمحض الصدفة , وذلك بعد أن التقت بمجموعة من الشباب السعوديين في أحد الأسواق بمدينة كراتشي وقامت بإعطاء أحدهم إسم والدها ليأتي لها ببعض المعلومات عنه , مشددة أنها كانت ترغب بالعودة إلى المملكة بعد أن كبر بناتها وأصبحت تخاف عليهن من نفس مصيرها بأن يعلمن كخادمات منزليات في باكستان .

وقالت أم أمل : " وبالفعل بعد أسبوع فقط , استطاع الشاب بمساعدة أحد أصدقائه أن يحصل على رقم أبي , ثم اتصلت على والدي وعرفته بنفسي فقال (لا يوجد لدينا بنات بهذا الإسم) , فقلت له طمئني فقط عليك وعلى أهلي , فرد (أهلك لا يريدونك , ولا أرغب منك أن تتصلي مرة أخرى فلا تفتحي علينا أبواب سبق وأغلقتها , الكل نساك وأنا قلت لهم أني قتلتك) وقام بإغلاق السماعة في وجهي " .

وأضافت أم أمل خلال إستضافتها في برنامج "الثامنة" مع داود الشريان : " وبعد يومين اتصلت مرة أخرى لكنه لم يرغب بالتواصل معي وبعدها أغلق الهاتف ولم نتواصل مرة أخرى , وبعدها عدت إلى الشاب السعودي وأخبرته بما حدث , فنصحني بالتوجه إلى السفارة السعودية في إسلام أباد التي حولت موضوعي إلى القنصلية في كراتشي " .

وكشفت أم أمل بالقول : " ثم تواصلت مع نائب القنصل في كراتشي , عبيدالله الحربي , الذي أكد لي أنه سيرسل لي سيارة تأخذني إلى القنصلية لكنه تراجع بعد ذلك بعد أن علم بالمنطقة التي أسكن بها , فكانت مليئة بالعصابات والإرهابيين وتجار السلاح , فاضطريت لإستخدام التكاسي , وعندما وصلت للقنصلية شرحت للحربي موضوعي وقصتي بأكملها , فبين لي أنه سيهتم بالموضوع وأنه لا يوجد ما يدعو للقلق , لكني لم أر من حديثه شيئا " .