EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2013

أمل الشاطري لـ"الثامنة": اللجنة الوزارية "جابت العيد" بقضية البديلات

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضحت المتحدثة الرسمية باسم المعلمات البديلات المستثنيات من التعيين،أن اللجنة الوزارية التي شكلها المقام السامي للبث في قضيتهن الشائكة حولت الملف من قرار تثبيت إلى قرار تعيين مشروط.

أوضحت المتحدثة الرسمية باسم المعلمات البديلات المستثنيات من التعيين،أن اللجنة الوزارية التي شكلها المقام السامي للبث في قضيتهن الشائكة حولت الملف من قرار تثبيت إلى قرار تعيين مشروط.

وقالت أمل الشاطري لبرنامج "الثامنة":"اللجنة للآسف حولت الموضوع من تثبيت إلى تعيين وفقاً لمزاج المسؤول،وتم عمل خدعة لئيمة بهذا الخصوص حتى يتم تعيينا وليس تثبيتنا وبالتالي يترتب على ذلك سقوط كل حقوقنا ومطالبنا".

وأضافت:" من المفترض أن تتم معاملتنا مثل زميلاتنا المعينات سابقاً،ونحصل على جميع المزايا والحقوق، ولايصدر بحقنا تعيين جديد فهذا إجحاف ".

وعن عمل اللجان التي تولت هذه الملف الشائك قالت الشاطري:" اللجنة الأولى رفعت توصياتها للمقام السامي وتنص التوصية على تثبيت البديلات،ولكن الخلاف كان على من المشمول ومن الغير مشمول بهذا التثبيت،وهنا تدخل الديوان الملكي وطالب تحديد رأي موحد يخدم ويحل قضية البديلات،وهنا تم تشكيل لجنة وزارية ثانية وهي من جاءت بالعيد وحورت الدراسة لخدمة مصالح معينة لانعرفها ولايخدم البديلات، وأصبح كل شرط من شروطها أقسى من الآخر، وكل شرط يحمل ظلم للبديلات ويشعب القضية ويجعلها في متاهات".يذكر أن برنامج"الثامنة" ناقش قضية المعلمات البديلات المستثنات من التعيين للمرة الثالثة.